الخارجية الأميركية: وقوع ستة انفجارات في العاصمة الإريترية

الخارجية الأميركية: وقوع ستة انفجارات في العاصمة الإريترية

الأحد - 14 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 29 نوفمبر 2020 مـ
أحد أفراد القوات الخاصة في أمهرة يراقب عند المعبر الحدودي مع إريتريا (أ.ف.ب)

قالت وزارة الخارجية الأميركية إن أنباء أفادت بوقوع ستة انفجارات في مدينة أسمرة عاصمة إريتريا مساء أمس (السبت)، ولكن لم يتضح بعد إن كانت لهذه الانفجارات صلة بالصراع الدائر في إقليم تيغراي الإثيوبي المجاور، أم لا.
وأضافت الخارجية الأميركية على تويتر: «في الساعة 10.13 دقيقة مساء يوم 28 نوفمبر (تشرين الثاني)، وقعت ستة انفجارات في أسمرة». ولم يذكر المنشور سبب الانفجارات أو مكانها.
ولكنه حث الأميركيين على «أن يظلوا على اطلاع بالصراع الدائر في إقليم تيغراي الإثيوبي».
وكانت قوات تيغراي التي تقاتل القوات الاتحادية الإثيوبية أطلقت من قبل صواريخ على إريتريا.
ولم يتسنَّ لـ«رويترز» الوصول إلى حكومة إريتريا أو قوات تيغراي للتعقيب.
وأعلن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد أمس (السبت)، أن القوات الاتحادية سيطرت على مقلي عاصمة تيغراي خلال ساعات من شن هجوم هناك.
وقالت الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، وهي حزب سياسي بدأ معركته ضد الحكومة في الرابع من نوفمبر، إنها انسحبت من مقلي. وتقول الحكومة إن الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي بدأت الصراع بشن هجوم مفاجئ على القوات الاتحادية. ووصفت الجبهة الهجوم بأنه ضربة وقائية.
وتعتبر الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي إريتريا، التي تربطها علاقات حميمة بآبي، عدواً لدوداً.
ويصعب التحقق من صحة ادعاءات الطرفين نظراً لانقطاع الاتصالات الهاتفية والإنترنت بالمنطقة، بالإضافة إلى فرض قيود مشددة على دخول الإقليم منذ اندلاع القتال في الرابع من نوفمبر.
وهيمنت الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي على السياسة الإثيوبية من عام 1991 حتى عام 2018، بوصفها أقوى عضو في تحالف متعدد الأعراق حكم البلاد بقبضة من حديد. وشهدت السنوات الأخيرة من حكمها مظاهرات دامية مناهضة للحكومة. وامتلأت السجون بعشرات الآلاف من السجناء السياسيين.
عندما وصل آبي إلى السلطة في 2018 سارع بإجراء إصلاحات ديمقراطية تضمنت الإفراج عن سجناء وإلغاء حظر الأحزاب السياسية والتعهد بإجراء أول انتخابات حرة ونزيهة في البلاد.
لكن الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي وبعض الأحزاب العرقية الأخرى تتهمه بالرغبة في جعل الحكم مركزياً على حساب المناطق العشر في إثيوبيا. ويمنح الدستور تلك المناطق سلطات واسعة النطاق في أمور مثل الضرائب والأمن.
ونفى آبي أنه يريد جعل الحكم مركزياً على حساب تلك المناطق. وأرجأ هذا العام الانتخابات التي كان مقرراً إجراؤها في أغسطس (آب) إلى العام المقبل، بسبب جائحة «كوفيد - 19». واتهمته الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي باغتصاب السلطة وأجرت انتخاباتها الإقليمية في سبتمبر (أيلول)، وأعلنت أنها لم تعد تعترف بالسلطة الاتحادية.


أميركا اريتريا ايثوبيا إثيوبيا أخبار

اختيارات المحرر

فيديو