تعاون إماراتي ـ إسرائيلي لاستخراج الماء من الهواء

تعاون إماراتي ـ إسرائيلي لاستخراج الماء من الهواء

باتفاقية بين «الظاهرة» و«ووترجين»
الجمعة - 12 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 27 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15340]
خديم الدرعي وميخائيل ميريلاشفيلي يوقعان الاتفاقية (وام)

وقعت شركة الظاهرة الزراعية الإماراتية اتفاقية شراكة استراتيجية في مجال الأمن المائي مع شركة ووترجين الإسرائيلية، وذلك بهدف بناء شراكة استراتيجية بين الجانبين لاستخراج الماء من الهواء، وإضافة مصدر متجدد للماء النقي وصالح للاستهلاك البشري والزراعي.
واتفق الجانبان على إنشاء مركز دائم في أبوظبي لتصنيع وتوزيع مكائن إنتاج المياه الصالحة للشرب والري في المنطقة حيث طورت شركة ووترجين تكنولوجيا رائدة ومبتكرة للمياه من الهواء وحصلت بموجبها على براءة اختراع الأكثر كفاءة في استخدام الطاقة في العالم وهو مولد مياه الغلاف الجوي.
ويمكن استخدام المولدات في وسائل النقل البرية والمنازل والشركات والمناسبات والفعاليات الكبرى والمناطق السكنية، وتدرس شركة ووترجين إمكانية استخدام تلك المولدات في وسائل النقل الجوية والبحرية مستقبلا.
وقال خديم الدرعي إن هذه الاتفاقية تأتي عقب الزيارة التي قام بها وفد الشركة إلى إسرائيل في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي تفعيلا لمعاهدة السلام التي تم توقيعها بين الإمارات وإسرائيل، وذلك بهدف بحث سبل تعزيز مجالات التعاون والشراكة الاستراتيجية بين البلدين، حيث التقى الوفد عددا من مسؤولي الشركات الإسرائيلية المتخصصة في المجال الزراعي والمائي والتقني.
وأشار إلى أن شركة الظاهرة الزراعية وقعت خلال تلك الزيارة مذكرة تفاهم مع شركة «ووترجين» التي تمتلك تكنولوجيا متقدمة في مجال إنتاج المياه من الهواء الطلق، الأمر الذي سيسهم في توفير كميات كبيرة من المياه العذبة الصالحة للشرب وكذلك لاستخدامها في عمليات ري المزارع والحدائق والمحميات والعزب في المناطق الوعرة والبعيدة، حيث تنتج الماكينة الواحدة 5 آلاف لتر في اليوم - 1200 غالون - من المياه الصالحة للشرب والزراعة.
وقال الدرعي: «تشكل تقنية توليد الماء من الهواء بديلا عمليا يصلح أن يحل جزءا من مشاكل توفر المياه وأن يحل محل المياه المعبأة بالبلاستيك دون التأثير على جودتها».
وأشار إلى أن جو الإمارات يتسم بالرطوبة الشديدة حيث يصل متوسط الرطوبة الجوية بالإمارات لمعدل 78.1 في المائة. ونظرا للبيئة الصحراوية ونقص معدل المياه والاعتماد على المياه الجوفية وتحلية المياه فإن الاستفادة من تكثيف معدلات الرطوبة العالية في توليد المياه سيعود بالنفع على البلاد على جميع الأصعدة البيئية والاقتصادية وقضية الأمن المائي.
ولفت خديم الدرعي إلى أن هذه التكنولوجيا تمكن من الاستفادة من مصدر متجدد للمياه لكثير من القطاعات وتوفر حلولا اقتصادية واعدة للمياه صديقة للبيئة بدلا من حفر الآبار أو تحلية مياه البحر.
من جانبه، قال ميخائيل ميريلاشفيلي مالك ورئيس شركة ووترجين، إن «زيارتنا لأبوظبي تأتي في إطار نتائج (الاتفاق الإبراهيمي) الذي تم توقيعه بين الإمارات وإسرائيل وهو الاتفاق الذي كنا ننتظره منذ زمن طويل وسيساعدنا ذلك كثيرا في المستقبل في تحقيق الاستقرار في المنطقة وإقامة علاقات طبيعية بين الدولتين». وأضاف أنهم سيعرضون في الإمارات هذه التقنية فيما سيتم توسيع انتشارها في المنطقة، مشيرا إلى أن حلول ووترجين ستقلل من استهلاك البلاستيك وسيكون لها تأثير مباشر على الوضع البيئي في دولة الإمارات وجميع أنحاء العالم.
وتأتي أجهزة توليد المياه في 3 أحجام، الحجم الصناعي بسعة توليد للمياه حتى 5 آلاف لتر في اليوم، والحجم الاقتصادي بسعة توليد 800 لتر في اليوم، والاستخدام المنزلي أو المكتبي بسعة توليد تصل حتى 30 لترا في اليوم.


اسرائيل الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة