رابطة العالم الإسلامي والأمم المتحدة تطلقان عملاً لـ«تعزيز السلام وحقوق الإنسان»

رابطة العالم الإسلامي والأمم المتحدة تطلقان عملاً لـ«تعزيز السلام وحقوق الإنسان»

شارك في الإنجاز 32 من كبار الشخصيات الدينية والأممية والسياسية والفكرية والإعلامية
الخميس - 11 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 26 نوفمبر 2020 مـ

أطلقت رابطة العالم الإسلامي وجامعة السلام للأمم المتحدة من مدينة جدة في السعودية، كتابا لـ«تعزيز السلام وحقوق الإنسان والحوار بين الحضارات»، في إطار احتفال الأمم المتحدة بمرور 100 عام لتعزيزها مبدأ تعددية الأطراف، ومرور 75 عاما على تأسيسها.

ويمثل هذا التعاون البحثي إنجازا استثنائيا على المستوى الدولي وأنموذجا في تحقيق التعاون، وتوحيد الرؤى العالمية في قضايا عالية الأهمية وذات جوانب متعددة، إذ تمكّن من خلاله الجانبان من جمع جهود المؤسسات والحكومات والجامعات من مختلف الخلفيات والثقافات والأديان حول العالم.

وشارك في إنجاز هذا العمل الضخم 32 من كبار الشخصيات الدينية والأممية والسياسية والفكرية والإعلامية حول العالم، حيث ساهمت أفكارهم في إثراء البحث بالخبرة والممارسات ذات التنوع الثقافي بمختلف تجلّياته.

وأبدى الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور محمد العيسى، سعادته بتدشين هذه الشراكة المهمة مع الأمم المتحدة، والتي جمعت أيضا جهات عالمية متميزة وحريصة على أن تسهم في سلام ووئام عالمنا ومواجهة كل الصعوبات والتحديات التي تواجهه، وخاصة الوصول إلى فاعلية الحوار، مؤكدا حرص رابطة العالم الإسلامي على تحقيق تلك الفاعلية من خلال محاور شجاعة وشفافة لتصل إلى الأهداف المشتركة التي ينشدها الجميع، مشيرا إلى أنه كلما اتسعت دائرة الحوار الفعال ضاقت دائرة المخاوف من الآخر، وأصبح الجميع أقرب لبعض وأكثر تعاونا بل وأكثر محبة واحتراما.

وأضاف الدكتور العيسى: «قلت دائما ولا أزال بأن 10 في المائة من مشتركاتنا الإنسانية كفيلة بإحلال السلام والوئام في عالمنا»، مؤكدا أن «على القادة الدينيين والمؤسسات العامة والخاصة بما في ذلك المؤسسات الأممية مسؤولية تجاه الإسهام الفعال لتحقيق تطلعاتنا المشتركة».

واستطرد أمين الرابطة قائلا: «لا بد من الوصول إلى تحالف حضاري يمثل حقيقة تفاهم وتسامح وتعاون الجميع، إضافة إلى تعزيز الوعي بالإيمان بسنة الخالق جل وعلا في الاختلاف والتنوع والتعدد».

وأوضح الدكتور العيسى أن «التاريخ أعطانا دروسا وعظات تُثبت أنه لا منتصر في مواجهات الصدام والصراع الحضاري، وهذا يعني أن الأفكار لا يمكن إيصالها إلا بأساليب الحكمة والاحترام المتبادل».

وشدد على أن رابطة العالم الإسلامي تحمل رسالة سلام تضع على عاتقها مهمة تخفيف التوترات التي تثيرها بعض المساجلات، وقد تمكنت من تحقيق ذلك من خلال التركيز على نشر الوعي بأهمية تفهم الاختلاف الطبيعي بين الأديان والأفكار و«الثقافات عموما»، وكذلك تعزيز الأخوّة الإنسانية والشراكات الحضارية ورفع مستوى التعاون لخدمة الإنسان والتصدي لمهددات المجتمعات الإنسانية، وأيضا رفع الوعي بأهمية الحريات المشروعة، والوعي بأهمية ألا تكون هذه الحريات جسرا للكراهية والصدام الحضاري والثقافي، مشيدا بجهود المملكة العربية السعودية العالمية في مواجهة كافة أساليب الصدام والصراع الحضاري.

وتناول الأمين العام للرابطة في حديثه وثيقة مكة المكرمة، التي صادق عليها أكثر من 1200 مفتٍ وعالم وأكثر من 4500 مفكر إسلامي من 139 دولة يمثلون 27 مذهبا وطائفة، حيث شكل اجتماعهم التاريخي منعطفا استثنائيا ومهما في إجماع علماء ومفكري الأمة الإسلامية «بمختلف مذاهبهم وطوائفهم من دون استثناء أي منهم»، مؤكدا أن بنود هذه الوثيقة كفيلة بأن تصنع السلام العالمي بمبادرة من علماء ومفكري العالم الإسلامي.

من جانبه، أكد رئيس الأساقفة، إيفان يوركوفيتش، القاصد الرسولي ومراقب الكرسي الرسولي الدائم لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف والمنظمات الدولية الأخرى، على أن الأخوّة باتت في وقتنا الحاضر ضرورية أكثر من أي وقت مضى، موضحا أن النتيجة الحتمية للتخلي عن لطف المواجهة هي اللجوء إلى فظاظة الصراع.

فيما أكد العربي جاكتا، رئيس لجنة الخدمة المدنية الدولية، ومساعد الأمين العام للأمم المتحدة، أن موظفي الخدمة المدنية الدولية لديهم نداءات، خاصة خدمة مُثُل وقيم السلام، واحترام الحقوق الأساسية، والتقدم الاجتماعي والاقتصادي والتعاون الدولي.

وأضاف أن اليونيسكو تعد الوكالة الرائدة في منظومة الأمم المتحدة لتعزيز الحوار بين الأديان والثقافات في إطار العقد الدولي للتقارب بين الثقافات، معربا عن أمله في أن تلهم ثقافة السلام والتسامح عملهم اليومي داخل منظومة الأمم المتحدة.

من جانبه قال باتريك سيمونيت، سفير بعثة الاتحاد الأوروبي لدى المملكة العربية السعودية والخليج: «يعتقد أعضاء الاتحاد الأوروبي أن العالم يحتاج إلى أن تحكمه قواعد ومعايير متفق عليها مثل تلك التي تجسدها الأمم المتحدة، وأن التحديات العالمية تتطلب نهجا متعدد الأطراف في الوقت الحالي أكثر من أي وقت مضى».

إلى ذلك، أكد ألفارو إيرانزو جوتيريز سفير إسبانيا لدى السعودية، أن إسبانيا حاولت أيضا لعب دور في الجهود الدولية التي تهدف إلى توفير هيكل للحوار بين المجتمعات والأديان.

وشدد على أن هذا العمل البحثي الرائع الذي نسقته جامعة السلام التابعة للأمم المتحدة ورابطة العالم الإسلامي يستحق كامل الدعم والتفاني، إذ إنه «يوفر التفنيد الفكري الضروري الشامل لكافة السلبيات في سبيل الارتقاء فوق تصورات الماضي التي تبرز عند الانقسامات».

وأبدى السفير والمراقب الدائم لدى جامعة السلام للأمم المتحدة في جنيف واليونيسكو وباريس ديفيد فرنانديز بويانا، سروره بتميز المشاركين في البحث، من العلماء والشخصيات السياسية والدبلوماسية ذات المكانة العلمية والخبرات العالمية المهمة.

فيما قدم فرنسيسكو شاكون سفير كوستاريكا لدى السعودية والإمارات العربية المتحدة والمملكة الأردنية الهاشمية، أحرّ الثناء والتهنئة لرابطة العالم الإسلامي وجامعة السلام على هذا العمل الملهم الذي يمهد الجسور، مؤكدا أنه «عزز ثقافة السلام والتي تعد حجر الزاوية في سياسة كوستاريكا الخارجية».

فيما قالت لبنى قاسم، نائبة رئيس البعثة الدائمة للإمارات العربية المتحدة لدى الأمم المتحدة في جنيف والمنظمات الدولية الأخرى: «إنه لشرف وفخر أن أكون قد أسهمت في مبادرة مثل هذه المبادرة غير المسبوقة حول السلام وحقوق الإنسان».

واستعرضت نموذج دولة الإمارات العربية المتحدة للتسامح والاندماج، مشددة على أن الوقت الذي نعيشه الآن هو وقت حرج في تاريخ البشرية، لذا علينا احتضان خلافاتنا، معربة عن أملها في أن يسهم هذا البحث في التشجيع على الانخراط بالحوارات بين الأديان والثقافات من أجل تحقيق السلام والازدهار للجميع.


السعودية الأمم المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة