توقف أكبر سوق شعبية في مدريد ينعش محيطها

توقف أكبر سوق شعبية في مدريد ينعش محيطها

الوباء أتاح لتجار الأنتيكات فرصة للظهور أمام الزوار
الخميس - 11 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 26 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15339]

كان باستطاعة المرء بسهولة حشد مجموعة من أوعية الثلج في مدريد، ذلك أنها تنتشر في مختلف الأرجاء. وتتميز كثير منها بنماذج وتصميمات تنتمي إلى العصور الوسطى، وتجمع بين مواد مختلفة مثل اللوسيت والكروم والنحاس والباكليت والجلد والفلين، وهي تذكارات أنيقة كان يمكن للمرء تخيل وجودها في متناول يد النجمة إيفا غاردنر خلال سنوات شبابها وانطلاقها وحفلاتها التي لا تنتهي في إسبانيا، أواخر خمسينات القرن الماضي.

ومن السهل إشباع الرغبة في امتلاك كثير من مثل هذه التحف والتذكارات داخل العاصمة الإسبانية، وذلك ليس لأن الناس هناك يملكون شققاً واسعة بها كثير من الأرفف الإضافية (هذا ليس الواقع)، وإنما لأن «إل راسترو»، السوق مترامية الأطراف التي تغطي مساحة واسعة من قلب المدينة دائماً ما تعج بكثير من المقتنيات الجميلة من كتب وقطع من الأثاث الصيني والخزف واللوحات والمطبوعات والأزياء القديمة والكثير من الأشياء الأخرى التي لم يكن المرء ليدرك رغبته في اقتنائها، لولا أنه رآها ماثلة أمام عينيه داخل هذه السوق الشهيرة بأسعار منافسة مقارنة بالعواصم الأوروبية الأخرى.

تقع سوق «إل راسترو» إلى الجنوب مباشرة من «بلازا مايور»، ما بين «كالي دي توليدو» و«كالي دي لا ريبيرا دي كورتيدوريس». ويعود تاريخ هذه السوق العتيقة إلى قرون مضت عندما كان الحي يزخر بالمدابغ. وتستقي السوق والحي بأكمله الاسم من «أثر» الدماء التي كانت فيما مضى تلطخ الشوارع أثناء نقل جثث الحيوانات. وظلت المنطقة تعمل بمثابة غرفة المقاصة الرئيسية بالمدينة. وتطورت المتاجر خلال العقد الماضي من أماكن تتكدس بها قطع الأثاث القديمة حتى السقف إلى مساحات شبيهة بالمعارض تزدان بنقوش صغيرة متسقة مع المعروضات.

وخلال أيام الآحاد فيما قبل الوباء، اجتذبت السوق المقامة في الهواء الطلق ومترامية الأطراف الآلاف من السكان المحليين والسياح الباحثين عن التحف، الذين يتوقفون داخل السوق لمشاهدة معروضات المئات من الأكشاك المقامة على طول الشوارع الرئيسة والساحات التي تبيع منتجات متنوعة ما بين القمصان وأقراص «الفلامنكو» المدمجة وتركيبات السباكة والحرف اليدوية. في مارس (آذار)، أغلقت السوق ويجري اليوم إعادة فتحها تدريجياً. إلا أنه في خضم ذلك، نالت المتاجر المحيطة بالسوق، التي أعيد افتتاحها بحلول أوائل يونيو (حزيران) فرصة للتألق بمفردها (مع حرص التجار والعملاء على اتخاذ التدابير الاحترازية اللازمة لضمان السلامة).

فيما يخص من اعتادوا زيارة «إل راسترو»، فإنها غالباً ما تكون لديهم طرقهم المفضلة. وإذا حظيت بفرصة زيارة السوق ولم تكن من عاشقي المشي صعوداً، فإنه من الأفضل أن تبدأ بالطرف الشمالي للحي، ربما «كاسا جوزفين» في «كالي دي سانتا آنا»، حيث قطع الأثاث والخزف، أضيفت إليها في الفترة الأخيرة بعض المنسوجات الرائعة التي تمزج ما بين التصميمات الريفية والأناقة. ويشتهر متجر «أولوفاني» القريب مصدراً شهيراً للمصابيح والشمعدانات والعناصر الزخرفية الأخرى التي يجري استخدامها في المنازل.

أما متجر «لا ريكوفا»، فيضم بين جنباته قطعاً من الأثاث والخزف ومصنوعات زجاجية تنتمي لفترة منتصف القرن الماضي وقادمة من ألمانيا وهولندا وبريطانيا.

على بعد مبنى واحد إلى الجنوب، يقع شارع «كالي ديل كارنيرو»، ويضم بين جنباته مزيجاً متنوعاً من الباعة. داخل «ألمونيدو تكسومين»، قطع فاخرة من مدرسة «آرت نوفو». وعلى بُعد أبواب قليلة، يوجد متجر مملوك للتاجر الشهير أندريس سيرانو الذي يُعتبر مصدراً رئيسياً للقطع الخزفية والزجاجية قديمة الطراز.

وقبل الوباء، كان التنزه في «ريبيرا دي كورتيدورس» صباح الآحاد من النشاطات المفضلة لكثيرين، وربما يعاود استقبال الجماهير قريباً. في المقابل، فإنه من الاثنين إلى السبت، لطالما تميز الشارع الذي تصطف الأشجار على جانبيه بالهدوء، خاصة أن أكبر منطقتين للتسوق عبارة عن ساحتين داخليتين تصطف على جوانبها المتاجر. ومن أبرز المتاجر الموجودة في المنطقة «نوفاس غاليرياس بيلار إلوسيون» المتخصص في بيع أزياء وإكسسوارات كلاسيكية فاتنة من إنتاج أسماء تجارية إسبانية وعالمية أخرى بارزة.

ويعتبر «فيردي غابان» من الوافدين الجدد على المنطقة، ويضم مجموعة واسعة من الأدوات المنزلية المتنوعة.

على الجانب المقابل من الشارع، يوجد «غاليرياس بيكير» المتخصص بمجال الديكور الداخلي، بجانب قرابة 20 متجراً آخر. وتزخر المنطقة بقطع فنية من مدرسة «آرت نوفو» وتماثيل وقطع أثاث من مختلف أرجاء القارة الأوروبية من القرون الثامن عشر والتاسع عشر والعشرين.

وحتى لو كنت في السوق من أجل الإلهام والترفيه فقط، فإن قضاء يوم في التسوق عبر نوافذ المتاجر في أحد أقدم أحياء مدريد، مع الواجهات الرائعة المكسوة بالبلاط والشرفات الحديدية المعقدة وورش العمل القديمة، كفيل بأن يفتح نافذة أمامك على الروح الأصيلة للمدينة.

* خدمة «نيويورك تايمز»


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة