أوروبا تواصل صراعها ضد «كورونا»

أوروبا تواصل صراعها ضد «كورونا»

الثلاثاء - 9 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 24 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15337]
احتجاجات في عدد من المدن الأوروبية على قيود الإغلاق (أ.ف.ب)

أشارت تقديرات المركز الأوروبي لمكافحة الأمراض والسيطرة عليها، إلى أن الإغلاق الجزئي في ألمانيا ربما لن يكون كافياً لتخفيض أعداد الإصابات بفيروس كورونا بحلول عيد الميلاد. وذكر المركز، الذي يقع مقره في العاصمة السويدية استوكهولم، في تقريره أمس (الاثنين) «هناك تسع دول لا نتوقع للإجراءات الحالية فيها أن تكون كافية لتخفيض أعداد الإصابات المؤكدة».

في المقابل، توقع المركز انخفاض أعداد الإصابات وحالات الإقامة في المستشفيات وحالات الوفيات في هذه الدول التسع في حال عادت إلى سلوكها الذي انتهجته في أوائل أبريل (نيسان) الماضي. يشار إلى أن ألمانيا فرضت منذ الثاني من الشهر الحالي إغلاقاً جزئياً يستمر حتى نهاية الشهر بغرض تقليل عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا، وثمة مؤشرات على احتمال تمديد هذا الإجراء لما بعد الشهر الحالي.

وسجلت روسيا رقماً قياسياً في حالات الإصابة الجديدة بالفيروس الفتاك أمس، حيث تم الإبلاغ عن أكثر من 25 ألف حالة. وأصبحت روسيا خامس أكبر دولة من حيث عدد حالات الإصابة بالفيروس في العالم، حيث بلغ مجموعها أكثر من 2.1 مليون إصابة، وأكثر من 36500 حالة وفاة.

وفي إيطاليا تم إيقاف أنشطة تربية حيوانات المنك حتى نهاية فبراير (شباط) المقبل بسبب مخاطر الإصابة بالفيروس الفتاك. وبعد خمسة أسابيع من الإغلاق القسري لاحتواء الفيروس، عادت بحذر أنشطة الحياة العامة في كاتالونيا وعاصمتها برشلونة، مع السماح بإعادة فتح المقاهي والمطاعم ودور السينما والمسارح، فضلاً عن المرافق الرياضية بعد انخفاض الإصابات.

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورزولا فون دير لاين، إن مائتي روبوت سيتم شراؤها بمبلغ 12 مليون يورو (3.‏14 مليون دولار) من أموال الاتحاد الأوروبي وتوزيعها على المستشفيات لتطهير الغرف. وأضاف متحدث باسم المفوضية، أن الروبوتات تحتاج فقط إلى نحو 15 دقيقة لتطهير غرفة المريض بمساعدة الأشعة فوق البنفسجية. وسيتم تسليم هذه الروبوتات في غضون الأسابيع القليلة المقبلة، وسيتم الكشف قريباً عن قوائم المستشفيات المتلقية.

على صعيد متصل، وفي التسارع من أجل التوصل للقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد، قررت الحكومة الألمانية دعم شركة «آي دي تي بيولوجيكا» الألمانية للأدوية الحيوية في ولاية سكسونيا - أنهالت. وأعلن وزير الصحة الألماني ينس شبان، أمس، عن مخطط لشراء خمسة ملايين جرعة لقاح من الشركة خلال تفقده لها في مدينة ديساو - روسلاو.

وذكر الوزير، أنه من أجل دعم التطوير الموازي للقدرات الإنتاجية، ستدفع الحكومة الاتحادية 30 مليون يورو مقدماً، وهو جزء من سعر الشراء. وأبرز شبان أن ثلاث شركات ألمانية، وهي «بيونتيك» و«كيورفاك» و«آي دي تي»، تقوم حالياً بتطوير لقاحات واعدة. وذكر شبان، أنه نظراً للقيود الحالية التي تتطلب التخلي والمعاناة، من المهم أن يكون هناك تطلع وأمل مبرر نحو لقاحات مضادة للفيروس، معتبراً إياها مفتاح الخروج من الجائحة.

وفي إشارة إلى وضع العدوى الحالي، ذكر شبان أنه تم كسر الموجة الثانية، لكن مستوى الإصابات لا يزال مرتفعاً للغاية، مضيفاً أن الفيروس يجبر الأفراد على التنازل عن بعض الحريات لفترة من أجل الحفاظ على الحرية والصحة واستعادتهما.


الاتحاد الاوروبي اخبار اوروبا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة