القوات الإثيوبية تطوق عاصمة تيغراي على بعد 50 كيلومتراً

القوات الإثيوبية تطوق عاصمة تيغراي على بعد 50 كيلومتراً

الاثنين - 8 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 23 نوفمبر 2020 مـ
دبابة متضررة على طريق بينما تمر شاحنة من القوات الخاصة الأمهرة بالقرب من حميرة إثيوبيا (أ.ف.ب)

قال متحدث باسم الحكومة الإثيوبية إن القوات الاتحادية أصبحت اليوم الاثنين تطوق ميكيلي عاصمة إقليم تيغراي وتنتشر على بعد 50 كيلومتراً، وذلك في إطار عملية للإطاحة بالجبهة الشعبية لتحرير تيغراي.
وقال رضوان حسين المتحدث باسم فريق العمل الحكومي المعني بالإقليم لـ«رويترز» في رسالة نصية إن قوات تيغراي أطلقت صواريخ اليوم على بحر دار عاصمة إقليم أمهرة المجاور الذي تدعم سلطاته هجوم القوات الاتحادية.
ولم يصدر حتى الآن رد من الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي ولم يتسن لـ«رويترز» التأكد من صحة البيانات. ومن الصعب التحقق من صحة مزاعم كل الأطراف لانقطاع خدمات الإنترنت والاتصالات الهاتفية.
وفي وقت سابق، قالت محطة إذاعة فانا التابعة للدولة اليوم الاثنين إن قوات الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي الإثيوبية المتمردة دمرت مطاراً في مدينة أكسوم بعد أن أمهلتهم القوات الاتحادية 72 ساعة للاستسلام.
وقال دبرصيون جبراميكائيل زعيم الجبهة لـ«رويترز» إن المهلة كانت ستاراً من أجل السماح للقوات الحكومية بإعادة تجميع صفوفها بعد الهزائم التي منيت بها على ثلاث جبهات حسب وصفه.
وأمهل رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد قوات إقليم تيغراي، مساء أمس الأحد 72 ساعة للاستسلام قبل أن يبدأ الجيش هجوماً على ميكيلي عاصمة الإقليم.
وقال آبي على «تويتر» مساء الأحد: «ندعوكم للاستسلام سلمياً في غضون 72 ساعة... أنتم في مرحلة اللاعودة».
ونجحت القوات الاتحادية التابعة لحكومة آبي أحمد في السيطرة على سلسلة من البلدات من خلال القصف الجوي والمعارك البرية، وميكيلي مدينة جبلية يقطنها نحو 500 ألف نسمة ويتمركز فيها المتمردون.
وأودت الحرب بحياة المئات، وربما الآلاف، ودفعت أكثر من 30 ألفاً للجوء إلى السودان المجاور، كما شهدت إطلاق المتمردين صواريخ على إقليم أمهرة المجاور وعبر الحدود إلى داخل إريتريا.
ودعت دول أجنبية إلى إجراء محادثات، لكن آبي يواصل الهجوم منذ الرابع من نوفمبر (تشرين الثاني).


ايثوبيا إثيوبيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة