مناورات مصرية ـ فرنسية «متتالية» لـ«حفظ الأمن البحري» في المتوسط

مناورات مصرية ـ فرنسية «متتالية» لـ«حفظ الأمن البحري» في المتوسط

الأربعاء - 3 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 18 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15331]
القوات المصرية المشاركة في مناورات البحر الأسود (صفحة المتحدث باسم الجيش المصري على «فيسبوك»)

نفذت القوات البحرية المصرية ونظيرتها الفرنسية تدريباً بحرياً عابراً بنطاق الأسطول الشمالي بالبحر المتوسط، هو الثاني من نوعه خلال نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري، والخامس على الأقل على مدار العام، بهدف «حفظ الأمن والاستقرار البحري بالمنطقة»، بحسب بيان للقوات المسلحة المصرية. وتسعى مصر لتعزيز ورفع قدراتها البحرية في نطاق شرق المتوسط، وسط خلافات إقليمية متصاعدة مع تركيا، على خلفية مساعي أنقرة للتنقيب عن الغاز في مناطق بحرية متنازع عليها. وخلال الأشهر الماضية نفذت القاهرة تدريبات عسكرية متتالية في المنطقة مع عدة دول.
وتستهدف التدريبات «تعميق تبادل الخبرات التدريبية والعملياتية مع القوات المسلحة للدول الشقيقة والصديقة»، كما أشار العميد تامر الرفاعي المتحدث العسكري الرسمي للقوات المصرية، الذي لفت في بيان، أمس، إلى أن القوات البحرية المصرية ونظيرتها الفرنسية نفذت تدريباً بحرياً عابراً بنطاق الأسطول الشمالي بالبحر المتوسط، باشتراك الفرقاطة المصرية «طابا» والفرقاطة الفرنسية من طراز «فريم». شمل التدريب تنفيذ عدد من الأنشطة المختلفة «ذات الطابع الاحترافي»، كما ذكر البيان، منها: «التدريب على تنفيذ التشكيلات القتالية بالبحر، بهدف المزج بين سرعة ومهارة القادة في اتخاذ القرارات، واختبار القدرات القتالية للوحدات البحرية لتنفيذ مهامها القتالية المختلفة مع تحقيق المواءمة العملياتية بين سفن البحرية المصرية والفرنسية».
ويعد التدريب الثاني من نوعه خلال فترة زمنية وجيزة بالاشتراك مع القوات البحرية الفرنسية. ووفق البيان المصري، فإن تلك التدريبات المشتركة تستهدف «تعزيز آفاق التعاون العسكري بين البلدين، مما يساهم بشكل فعال في حفظ الأمن والاستقرار البحري بالمنطقة».
وكانت القوات البحرية لكل من مصر وفرنسا، نفّذت تدريباً بحرياً في الثالث من نوفمبر بنطاق الأسطول الشمالي بالبحر المتوسط، كما أجرت تدريباً مماثلاً مطلع أكتوبر (تشرين الأول)، شاركت فيه الفرقاطة المصرية «تحيا مصر» والغواصة المصرية الحديثة من طراز (209/1400) مع الفرقاطة الفرنسية «لاتوش - ترافيل».
وفي مارس (آذار) الماضي، نفذت قوات البحرية للبلدين تدريبات لـ«تعزيز إجراءات الأمن البحري في البحر المتوسط»، بمشاركة حاملة المروحيات المصرية «جمال عبد الناصر»، سبقه تدريب في فبراير (شباط) الماضي، بمنطقة تدريب اللنشات والصائدات بنطاق الأسطول الشمالي بالمتوسط.
وتأتي المناورات المصرية - الفرنسية ضمن تدريبات متلاحقة مكثفة أجرتها القوات المصرية مؤخراً في نطاق البحر المتوسط مع عدد من الدول، بينها البحرين وبريطانيا.


مصر أخبار مصر صراع غاز شرق المتوسط

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة