أوباما ناصحاً ترمب بتقبل الهزيمة: ضع مصلحة بلدك في المقام الأول

أوباما ناصحاً ترمب بتقبل الهزيمة: ضع مصلحة بلدك في المقام الأول

حذّر من تداعيات «الانتقال الفوضوي» للسلطة على العلاقات مع روسيا والصين
الاثنين - 1 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 16 نوفمبر 2020 مـ
الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما (أ.ف.ب)

قال الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما إن رفض دونالد ترمب قبول نتيجة الانتخابات الرئاسية يجعل الولايات المتحدة تبدو ضعيفة أمام الخصوم، ناصحاً خليفته بتقبل الهزيمة.
وفي مقابلة تلفزيونية مع شبكة «سي بي إس»، قال أوباما: «بالتأكيد الوقت قد حان لترمب للتخلي عن معركته للفوز بولاية ثانية»، مضيفاً أن الرئيس المنتهية ولايته كان عليه الإقرار بالهزيمة بعد يومين من الانتخابات، حيث كان من الواضح أن «بايدن سيفوز بسهولة».
وأكد الرئيس السابق أنه يخشى أن يكون «للانتقال الفوضوي إلى البيت الأبيض» تداعيات تتجاوز حدود الولايات المتحدة، حيث يمكن أن يؤثر على العلاقات مع روسيا والصين.
وقال: «أعتقد أن خصومنا رأونا ضعفاء، ليس فقط نتيجة لهذه الانتخابات، ولكن على مدار السنوات العديدة الماضية».
وأضاف: «لدينا انقسامات في الجسد السياسي وهم مقتنعون بأنه يمكنهم استغلالها».
ولفت أوباما إلى أن حدة الانقسامات في الولايات المتحدة حالياً أكثر ارتفاعاً مما كانت عليه قبل أربع سنوات، عندما فاز ترمب بالرئاسة.
وأوضح قائلاً: «إن حصول كل من المرشحين على أكثر من 70 مليون صوت، تظهر أن الأمة لا تزال منقسمة بشدة، وهي ليست علامة جيدة للديمقراطية. فعدم وجود إجماع بشأن التحديات التي تواجهها الأمة يجعل من الصعب إحراز تقدم بشأنها».
وعند سؤاله حول النصيحة التي يريد تقديمها لترمب، قال أوباما: «إذا كنت تريد في هذه المرحلة المتأخرة من اللعبة أن يتم تذكرك كشخص وضع البلد في المقام الأول، فعليك أن تتصرف على هذا النحو».
وأضاف: «الرئيس هو موظف عمومي يشغل وظيفة مؤقتة. فعندما يحين وقت رحيلك، فإن وظيفتك تحتم عليك أن تضع مصلحة بلدك في المقام الأول، وأن تفكر فيما وراء غرورك ومصالحك الخاصة، وخيبات الأمل الخاصة بك».
وكان الديمقراطي جو بايدن قد فاز على ترمب في سلسلة من الولايات الحاسمة التي كان الأخير قد فاز بها في انتخابات عام 2016.
كما تفوق نائب الرئيس السابق في التصويت الشعبي بما يزيد على 5.5 مليون صوت أو 3.6 نقطة مئوية.
يأتي ذلك وسط رفض ترمب الإقرار بالهزيمة، مؤكداً أنه سيرفع قريباً دعاوى قضائية «كبيرة» تطعن في نتائج الانتخابات الرئاسية.


أميركا الانتخابات الأميركية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة