قمة أوروبية مصغّرة الثلاثاء لمناقشة التهديدات الإرهابية

قمة أوروبية مصغّرة الثلاثاء لمناقشة التهديدات الإرهابية

الاثنين - 24 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 09 نوفمبر 2020 مـ
المستشار النمساوي سيباستيان كورتس (د.ب.أ)

تعقد فرنسا والنمسا وألمانيا والاتحاد الأوروبي، غداً الثلاثاء، قمة مصغّرة عبر الفيديو حول الردّ الأوروبي على التهديد الإرهابي، بعد لقاء في باريس يجمع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشار النمساوي سيباستيان كورتس، وفق ما أعلنت الرئاسة الفرنسية اليوم الإثنين.
وتُنظّم القمة عبر الفيديو بعد أسبوع من اعتداء شهدته فيينا وبعد اعتداء في نيس في جنوب شرق فرنسا وقطع رأس المدرّس الفرنسي صامويل باتي في فرنسا في أكتوبر (تشرين الأول).
وستجمع القمة ماكرون وكورتسز في باريس مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين. وسيليها مؤتمر صحافي، وفق ما ذكر قصر الإليزيه.
وفتح مناصر لتنظيم «داعش» النار الاثنين الماضي في وسط فيينا، ما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص في أول اعتداء من هذا النوع منذ عقود في النمسا. ويأتي في سياق عودة تهديدات المتطرفين منذ إعادة نشر مجلة «شارلي إيبدو» الفرنسية الساخرة رسوماً كاريكاتورية مسيئة إلى الإسلام.
وزار رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال ووزير الدولة الفرنسي للشؤون الأوروبية كليمان بون، فيينا الإثنين للمشاركة في مراسم تكريم ضحايا الاعتداء. ومن المقرر أن يناقشا الاثنين مع كورتس «الرّد الأوروبي على الإرهاب، خصوصاً تعزيز المراقبة على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي واتفاقية شينغن ومكافحة الكراهية عبر الانترنت على المستوى الأوروبي»، وفق ما أعلنت السفارة الفرنسية لدى النمسا.
وسبق لماكرون أن أعلن الخميس مضاعفة عديد قوات المراقبة على الحدود الفرنسية ودعا إلى إعادة صياغة «بالعمق» القواعد الناظمة لفضاء شينغن لحرية التنقل في أوروبا، معتبراً أن مكافحة الهجرة غير القانونية هي جزء من مكافحة الإرهاب، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.
ويعتزم الرئيس الفرنسي تقديم مقترحات أولية في هذا الاتجاه للمجلس الأوروبي خلال اجتماعه في ديسمبر (كانون الأول) بهدف تحقيق ذلك في ظل الرئاسة الفرنسية للاتحاد الأوروبي التي تبدأ في النصف الأول من العام 2022.


فرنسا Europe Terror

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة