جبل جليديّ قد يقضي على الحيوانات في إحدى جزر القطب الجنوبي

جبل جليديّ قد يقضي على الحيوانات في إحدى جزر القطب الجنوبي

الجمعة - 21 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 06 نوفمبر 2020 مـ

قد يصدم أكبر جبل جليد في العالم جزيرة نائية في جنوب الأطلسي تضمّ الآلاف من حيوانات البطريق والفقمة التي قد تعجز عن تأمين قوتها، بحسب ما حذّر علماء نقلت أقوالهم وكالة الصحافة الفرنسية.

ومعلوم أن الاحترار المناخي عجّل في انفصال الجبال عن الأجراف الجليدية في محيط القطب الجنوبي المتجمّد، مخلّفا تداعيات قد تكون وخيمة على الثروة الحيوانية الواسعة في جزيرة جورجيا الجنوبية البريطانية.

وهذا الجبل الجليدي المعروف بـ «إيه 68» والذي يزن ألف مليار طنّ انفصل في يوليو (تموز) 2017 عن الحاجز الجليدي «لارسن سي» في أنتركتيكا.

ونظرا للسرعة التي يجنح بها، سيستغرق الأمر 20 إلى 30 يوما قبل وصوله إلى المياه القليلة العمق المحيطة بالجزر. وقد يهدّد هذا الجبل الجليدي البالغ طوله 160 كيلومترا وعرضه 48 كيلومترا على عمق أقلّ من 200 متر السواحل في حال اقترابه منها.

وقال أندرو فليمينغ من هيئة «بريتيش أنتركتيك سورفي» لوكالة الصحافة الفرنسية إن «أرجحية حدوث اصطدام هي 50 في المائة».

وتعيش في جزيرة جورجيا الجنوبية الآلاف من البطاريق بأنواع مختلفة إلى جانب حيوانات فقمة وطيور قطرس.وإذا رسا جبل الجليد على مقربة من الجزيرة، قد يصعب على هذه الحيوانات تأمين القوت لها ولصغارها، ما يشكّل خطرا على بقائها.

وقد تزعزع أيضا هذه الكتلة الجليدية النظام البيئي في قاع المحيط الذي قد يتطلّب تعافيه عقودا أو حتّى قرونا. ويُحتمل أن ينبعث الكربون المحتبس في هذه الكائنات في المحيط والغلاف الجوي، مفاقماً انبعاثات غازات الدفيئة البشرية المصدر، بحسب العلماء.

وغرب أنتركتيكا هو من المناطق التي تشهد أسرع وتيرة احترار في العالم، نتيجة الاختلالات المناخية العالمية الناجمة عن الأنشطة البشرية.


أنتاركتيكا تغير المناخ حيوانات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة