جو طراد: تعبت من لعب الأدوار الثانية

يجسّد شخصية خليل الأخ المشاغب والثائر في «عروس بيروت»

جو طراد يجسد شخصية خليل الضاهر في «عروس بيروت»
جو طراد يجسد شخصية خليل الضاهر في «عروس بيروت»
TT

جو طراد: تعبت من لعب الأدوار الثانية

جو طراد يجسد شخصية خليل الضاهر في «عروس بيروت»
جو طراد يجسد شخصية خليل الضاهر في «عروس بيروت»

في شخصية مختلفة تماماً عن التي قدّمها في الجزء الأول من مسلسل «عروس بيروت» يتفوق الممثل جو طراد في دور خليل الضاهر الشقيق الثائر والباحث عن إثبات قدراته بين أفراد عائلته. ففي الجزء الثاني من هذا العمل الذي شهد تغييرات وتبديلات في أسماء المشاركين فيه، يخلع جو طراد ثوب الابن العاقل والخاضع لقرارات والدته الست ليلى (تقلا شمعون) وأخيه الأكبر فارس (ظافر العابدين). وينطلق في رحلة حياة مهنية وزوجية وعائلية رسم خطوطها على طريقته غير آبه سوى بتحقيق مآثره ورغباته. ويقول في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «تبدّلت تماما شخصية خليل في (عروس بيروت 2). فهو بات يعرف تماماً ماذا يريد، ولا يوفّر وسيلة للوصول إلى غاياته». ويتابع: «الدور غني جدا ويحمل صعوبات جمّة كونه يجمع شخصيات عديدة في وجه واحد. فكان بمثابة تحد لي خضته على الصعيدين النفسي والجسدي تماما كما يتطلب».
ويرى جو طراد أن دوره في «عروس بيروت» هو من أهم وأجمل الأدوار التي لعبها في حياته الفنية منذ عام 2010 لغاية اليوم. ويتابع في معرض حديثه: «أعتبره دوراً تجتاحه أحاسيس كثيرة متناقضة وقوية تؤثر على علاقاته مع محيطه. وهو يشكّل في العمل عنصراً محورياً هاماً ومن الأدوار البارزة التي لم يسبق أن شاهدتها في أعمال أخرى أو جسدّها ممثل عربي بنفس عمري». وعن الفرصة التي أتاحها له العمل يقول: «إنها الفرصة التي كنت أنتظرها منذ فترة طويلة. لقد سبق ولعبت أدواراً ناجحة كثيرة كما في «أجيال» و«ما فيي». وهذا النوع من الأدوار حفظته عن ظهر قلب، وصار من السهل علي القيام بها. بالنسبة لي يجمع خليل كل هذه الشخصيات ويشبه في مكان ما جو طراد الإنسان. وبالتعاون مع المخرج فكرت القاضي استطعت أن أبرز قدراتي التمثيلية على أكمل وجه».
ويؤكّد طراد أن صعوبات كثيرة واجهها فريق العمل بسبب ظروف كثيرة، وفي مقدمها انتشار الجائحة وتوقف التصوير لفترة ومن ثم العودة إلى تركيا لإكمالها. «هذا ما أعنيه من صعوبات على الصعيدين الجسدي والمهني، إذ إننا جميعنا عانينا من هذه الأوضاع وقلقنا وسافرنا وعدنا إلى مواقع التصوير». وعن الفرق الذي أحدثه قلم الكاتب طارق سويد في المسلسل بعد أن تسلّم مهام كتابة جزئه الثاني يقول: «هذا الأمر لمسه المشاهد عن قرب، وهناك أصداء جيدة جدا عنه. فسويد استطاع تبسيط الحوار وتقريبه من الناس ولوّنه بالسرعة والحبكة الجذابتين، فانعكست إيجاباً على الفريق وعلى متابع العمل معاً. فهو عرف كيف يلبنن النص إلى حدّ كبير بعد أن قرّب شخصياته من الواقع اللبناني. كما أن عملية الإخراج أسهمت في تزويد المسلسل بتغليفة رائعة أحبها المشاهد».
ويشير جو طراد إلى أن كواليس «عروس بيروت» تحمل الكثير من الدفء بين المشاركين. ويعلّق: «أجواء التصوير تشبه إلى حدّ كبير ما يجري عادة ضمن أفراد العائلة الواحدة. فنتعامل مع بعضنا البعض على هذا الأساس، سيما وأن الأوقات التي أمضيناها معاً كانت أكثر من تلك التي قضيناها مع عائلاتنا الحقيقية». وعن أقرب الممثلين إليه يقول: «جاد أبو علي أخي الصغير في المسلسل (جاد) هو الأقرب إلى قلبي، وأشعر كأنه شقيقي الصغير فعلاً. وكذلك ظافر العابدين ومرام علي وتقلا شمعون، فجميعهم بمثابة عائلتي الحقيقية».
وعن الممثل الزميل له في «عروس بيروت» الذي يستمتع في أدائه يقول: «أختار مرام علي التي تلعب دور زوجتي. فهي تفاجئنا بأدائها وقد استطاعت أن تلبس الدور إلى أقصى الحدود، وتذوب في خطوطه بشكل لافت. كما أن ظافر العابدين من الممثلين الذين نتعلّم منهم، فهو صاحب تجارب تمثيلية عالمية وأنا من أشد المعجبين بأدائه».
جو طراد الذي اشتهر في الأدوار الثانية وحقق نجاحات واسعة من خلالها يوضح: «يعتقد البعض أن الدور الثاني أقل صعوبة من أدوار البطولة. ولكن هذا تفكير خاطئ لأن الدور الثاني عادة ما يقع على عاتق صاحبه كل محاور العمل ومفاتيحه. فيصبح منهكاً ومتعباً، يحتاج التركيز وبذل جهد كبير».
ولكن ماذا بعد «عروس بيروت» هل قرارات وخيارات جو طراد ستختلف عن سابقاتها؟ يردّ: «في الحقيقة تعبت من لعب الدور الثاني. فمن قبل كنت هائما في مهنتي إلى أبعد حدود واستطعت المشاركة في نحو 43 عملاً درامياً، من باب الدور الثاني.
واليوم صار الوقت أن أحصد ما زرعت، سيما وأن المتفرج العربي صار يعرفني. فعروض التمثيل أتلقاها من مصر ولبنان وغيرها من البلدان العربية. وبفضل مسلسل «ما فيي» بجزأيه الأول والثاني الذي عرض على قنوات فضائية عربية، أصبح انتشاري أكبر. حتى إن شركات الإنتاج وفي مقدمها «الصبّاح إخوان» أصبحت على علم بقدراتي التمثيلية. فلذلك لن أعود إلى الوراء بل سأفتح صفحة جديدة تخولّني أن أطلب مساحات تمثيلية أكبر وأهم وأفضل، مع مضمون ومحتوى جيدين. فمن المجحف بحقي وبعد كل ما أسسته على صعيد مهنتي التمثيلية أن أتراجع وتكون الصورة المستقبلية لي أقل قدرا وقيمة مما رسمتها طيلة هذه السنوات».
وعن الدور الذي يطمح في تحقيقه يقول: «على بالي دور هادئ رومانسي بعيد كل البعد عن أدوار مجهدة لعبتها. فأفضل اليوم لعب دور الشاب غير متقلب المزاج والأحاسيس. أرغب في لعب دور أتفنن في تقديمه على صعيد الأداء». وماذا عن مجال السينما والمسرح؟ «في الحقيقة المسرح لا يجذبني بتاتا وأفضّل عليه المجال السينمائي. كما أطمح في عمل من هذا النوع، يوصلني إلى العالمية. فهناك أسماء عربية كثيرة استطاعت تحقيق نجاحات كبيرة في هذا الإطار. وهنا لا يمكنني أن أنسى زميلي نيقولا معوّض الذي تمكّن بفضل جهده ومثابرته ولوج العالمية، وصار اليوم اسمه معروفا في الغرب والشرق». وهل أنت على تواصل معه؟ «نتصل دائما ببعضنا ونتحدّث عن أمور المهنة، وعن الطريق الذي يجب أن نسلكه للوصول إلى أهدافنا».
وعن الأمر الذي يدفعه للتساؤل ورسم علامة استفهام كبيرة حوله يقول: «أسأل نفسي دائما عما أوصلني إلى هنا، ودخولي مهنة التمثيل بالذات. كنت سابقا أعيش في دولة الإمارات العربية كرجل أعمال، وفجأة انقلبت حياتي رأسا على عقب، ودخلت مهنة التمثيل. ولا أجد سوى جواب واحد يردّ على أسئلتي هذه، ألا وهو أنه قدري وأنا لبّيت نداءه».
لا يستبعد جو طراد تقديم أدوار كوميدية في المستقبل القريب، ويقول: «دائماً أفكر في هذا الأمر، خصوصاً أنني بطبيعتي أحب الضحك والمزاح. ولكن خياراتنا كممثلين تبقى ضيقة في غياب كتابات وإنتاجات لأعمال كوميدية. وأنتظر الفرصة المناسبة كي أدخل هذا المجال من بابه العريض».
وعن الدراما المحلية يقول: «انشغالي في تصوير مسلسل (عروس بيروت) يمنعني من متابعة أعمال دراما محلية وعربية. ولكنني أستطيع القول إنه يلزمنا نضج أكبر في أعمالنا من حيث المضمون وجودة الإنتاج. وأنا على استعداد للمشاركة في عمل درامي محلي يمتلك الصفات المطلوبة كي أسهم من زاويتي في تعزيز صناعتنا هذه ودفعها إلى الأمام».
ويختم جو طراد واصفا زملاءه في «عروس بيروت» بالقول: «ظافر العابدين هو الممثل الجنتلمان، وتقلا شمعون هي الأم التي تغمرنا جميعنا بحنانها على أرض الواقع. وكارمن بصيبص صاحبة شخصية جذابة، فيما فارس ياغي (هادي) هو أيضاً شخص كتوم في الحياة الطبيعية». وعن محمد الأحمد (آدم) وعلاء زغبي (طلال) يقول: «محمد ممثل جيد وعلاء كوميدي رائع يضحكني عندما أتابعه».


مقالات ذات صلة

قصة «سفاح التجمع» تثير نزاعاً بين صُنّاع الدراما المصرية

يوميات الشرق الفنان المصري حسن الرداد المرشح للقيام بدور سفاح التجمع (فيسبوك)

قصة «سفاح التجمع» تثير نزاعاً بين صُنّاع الدراما المصرية

أثار الإعلان عن تقديم أكثر من عمل درامي حول «سفاح التجمع» نزاعاً بين صُنّاع الدراما عن القصة التي شغلت الرأي العام بمصر في الأسابيع الأخيرة.

أحمد عدلي (القاهرة )
يوميات الشرق رينيرا تارغاريان تسعى للانتقام مع أولادها (osn)

حرب «بيت التنين» تشوق الجمهور

أقامت شبكة Osn احتفالية كبرى للعرض العالمي الأول بمنطقة الشرق الأوسط للحلقة الأولى من الموسم الثاني لمسلسل House of the Dragon، المشتق من مسلسل Game of Thrones.

محمود الرفاعي (دبي)
يوميات الشرق الفنان المصري حسن الرداد (فيسبوك)

مصر: «سفاح التجمع» من ساحة القضاء إلى الدراما

تستلهم الدراما عادة بعض مشاهدها وأحداثها من وقائع حقيقية وتعد قصة «سفاح التجمع» التي شغلت الرأي العام في مصر بالآونة الأخيرة من أشهر تلك الوقائع.

داليا ماهر (القاهرة)
يوميات الشرق ترتدي الأبيض في المسلسلات مجدّداً (صور ليليان نمري)

ليليان نمري لـ«الشرق الأوسط»: لا يحبطني تجاهُل الأسماء الكبيرة

بعضٌ نغَّص الفرحة، حين اختيرت عناوين من النوع الأصفر. كتبت مواقع إلكترونية أنّ ليليان نمري تزوّجت سعودياً، لتنمّ تعليقات عن سواد النفوس.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق جميلة عوض وأحمد حافظ خلال حفل الزفاف (إنستغرام)

حفل زفاف الفنانة جميلة عوض الأكثر رواجاً على منصات التواصل

جذب حفل زفاف الفنانة المصرية جميلة عوض، والمونتير أحمد حافظ، الاهتمام في مصر؛ إذ تصدر اسمها قائمة الأكثر رواجاً عبر منصة «إكس».

محمود الرفاعي (القاهرة )

«البحر الأحمر السينمائي» يشارك في إطلاق «صنّاع كان»

يتطلّع برنامج «صنّاع كان» إلى تشكيل جيل جديد من قادة صناعة السينما
يتطلّع برنامج «صنّاع كان» إلى تشكيل جيل جديد من قادة صناعة السينما
TT

«البحر الأحمر السينمائي» يشارك في إطلاق «صنّاع كان»

يتطلّع برنامج «صنّاع كان» إلى تشكيل جيل جديد من قادة صناعة السينما
يتطلّع برنامج «صنّاع كان» إلى تشكيل جيل جديد من قادة صناعة السينما

في مسعى لتمكين جيل جديد من المحترفين، وإتاحة الفرصة لرسم مسارهم المهني ببراعة واحترافية؛ وعبر إحدى أكبر وأبرز أسواق ومنصات السينما في العالم، عقدت «معامل البحر الأحمر» التابعة لـ«مؤسسة مهرجان البحر الأحمر السينمائي» شراكة مع سوق الأفلام بـ«مهرجان كان»، للمشاركة في إطلاق الدورة الافتتاحية لبرنامج «صنّاع كان»، وتمكين عدد من المواهب السعودية في قطاع السينما، للاستفادة من فرصة ذهبية تتيحها المدينة الفرنسية ضمن مهرجانها الممتد من 16 إلى 27 مايو (أيار) الحالي.
في هذا السياق، اعتبر الرئيس التنفيذي لـ«مؤسسة مهرجان البحر الأحمر السينمائي» محمد التركي، أنّ الشراكة الثنائية تدخل في إطار «مواصلة دعم جيل من رواة القصص وتدريب المواهب السعودية في قطاع الفن السابع، ومدّ جسور للعلاقة المتينة بينهم وبين مجتمع الخبراء والكفاءات النوعية حول العالم»، معبّراً عن بهجته بتدشين هذه الشراكة مع سوق الأفلام بـ«مهرجان كان»؛ التي تعد من أكبر وأبرز أسواق السينما العالمية.
وأكّد التركي أنّ برنامج «صنّاع كان» يساهم في تحقيق أهداف «مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي» ودعم جيل جديد من المواهب السعودية والاحتفاء بقدراتها وتسويقها خارجياً، وتعزيز وجود القطاع السينمائي السعودي ومساعيه في تسريع وإنضاج عملية التطوّر التي يضطلع بها صنّاع الأفلام في المملكة، مضيفاً: «فخور بحضور ثلاثة من صنّاع الأفلام السعوديين ضمن قائمة الاختيار في هذا البرنامج الذي يمثّل فرصة مثالية لهم للنمو والتعاون مع صانعي الأفلام وخبراء الصناعة من أنحاء العالم».
وفي البرنامج الذي يقام طوال ثلاثة أيام ضمن «سوق الأفلام»، وقع اختيار «صنّاع كان» على ثمانية مشاركين من العالم من بين أكثر من 250 طلباً من 65 دولة، فيما حصل ثلاثة مشاركين من صنّاع الأفلام في السعودية على فرصة الانخراط بهذا التجمّع الدولي، وجرى اختيارهم من بين محترفين شباب في صناعة السينما؛ بالإضافة إلى طلاب أو متدرّبين تقلّ أعمارهم عن 30 عاماً.
ووقع اختيار «معامل البحر الأحمر»، بوصفها منصة تستهدف دعم صانعي الأفلام في تحقيق رؤاهم وإتمام مشروعاتهم من المراحل الأولية وصولاً للإنتاج.
علي رغد باجبع وشهد أبو نامي ومروان الشافعي، من المواهب السعودية والعربية المقيمة في المملكة، لتحقيق الهدف من الشراكة وتمكين جيل جديد من المحترفين الباحثين عن تدريب شخصي يساعد في تنظيم مسارهم المهني، بدءاً من مرحلة مبكرة، مع تعزيز فرصهم في التواصل وتطوير مهاراتهم المهنية والتركيز خصوصاً على مرحلة البيع الدولي.
ويتطلّع برنامج «صنّاع كان» إلى تشكيل جيل جديد من قادة صناعة السينما عبر تعزيز التعاون الدولي وربط المشاركين بخبراء الصناعة المخضرمين ودفعهم إلى تحقيق الازدهار في عالم الصناعة السينمائية. وسيُتاح للمشاركين التفاعل الحي مع أصحاب التخصصّات المختلفة، من بيع الأفلام وإطلاقها وتوزيعها، علما بأن ذلك يشمل كل مراحل صناعة الفيلم، من الكتابة والتطوير إلى الإنتاج فالعرض النهائي للجمهور. كما يتناول البرنامج مختلف القضايا المؤثرة في الصناعة، بينها التنوع وصناعة الرأي العام والدعاية والاستدامة.
وبالتزامن مع «مهرجان كان»، يلتئم جميع المشاركين ضمن جلسة ثانية من «صنّاع كان» كجزء من برنامج «معامل البحر الأحمر» عبر الدورة الثالثة من «مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي» في جدة، ضمن الفترة من 30 نوفمبر (تشرين الثاني) حتى 9 ديسمبر (كانون الأول) المقبلين في المدينة المذكورة، وستركز الدورة المنتظرة على مرحلة البيع الدولي، مع الاهتمام بشكل خاص بمنطقة الشرق الأوسط.