الاحتفال بالمولد النبوي في ليبيا... مظاهرات فرح تتجنب السياسة

الاحتفال بالمولد النبوي في ليبيا... مظاهرات فرح تتجنب السياسة

موشحات دينية وتوزيع للحلوى وانتقادات لـ«الرسوم المسيئة»
الجمعة - 14 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 30 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15312]

تحت الرايات الملونة، وبالدفوف وسعف النخيل، احتفل الليبيون في غالبية المدن والبلدات بذكرى المولد النبوي الشريف، في ظل أجواء غلب عليها الطابع الروحاني، والتمسك بالتقاليد المتوارثة، التي تبدأ بتناول طبق «العصيدة»، وتنتهي بالتجمع في الساحات والميادين للكبار والصغار وسط حالة من البهجة، والهتاف باسم النبي محمد، صلى الله عليه وسلم.

وتوحدت الإرادة السياسية بين الطرفين المتنازعين في شرق ليبيا وغربها، على إعلان يوم أمس عطلة رسمية، احتفالاً بالمولد الشريف الذي يحييه المسلمون السُّنة في 12 ربيع الأول بحسب التقويم الهجري.

وتوافد الكبار والأطفال إلى الشوارع والساحات العامة بعد ارتداء الأزياء الجديدة، في أجواء تتشابه إلى حد كبير مع احتفالاتهم بعيدَي الفطر والأضحى؛ لكن هذه المناسبة جاءت هذا العام في ظل تطاول على النبي محمد، كما قال الشيخ موسى أبو راس الذي يعمل بأحد مساجد مدينة بني وليد (شمال غربي ليبيا)، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط»: «احتفالات هذا العام تأتي ونحن غاضبون من التطاول على سيدنا الرسول بالرسوم المهينة في دولة فرنسا التي تسمح للرسامين بإهانة نبينا، وهذا أمر ترفضه وتدينه الشعوب العربية والإسلامية في جميع أنحاء العالم».

وفي بني وليد طاف الأطفال الذين اكتحل بعضهم، الشوارع يشترون الحلوى، أو يحصلون عليها مجاناً ابتهاجاً بالمناسبة التي يطلق عليها هناك «الميلود»؛ لكن الملمح الأبرز يتمثل في حلقات الإنشاد والتواشيح الدينية التي عادة ما تبدأ في ترديد قصيدة «البردة» للإمام البوصيري: «مولاي صلِّ وسلــم دائماً أبداً- على حبيبك خير الخلق كلهم- أمِنْ تَــذَكر جيران بــذي سَــلَم، مَزَجتَ دَمعــاً جرى مِن مُقلة بِدم- أَم هبَّت الريح مِن تلقــاءِ كــاظمة- وأومَض البرقُ في الظَلماءِ مِن إضَمِ- فما لِعَينـيك إن قُلتَ اكْفُفـا هَمَـتَا- وما لقلبك إن قلتَ استفق يَهــم...»..

ويُعد تناول «العصيدة» - رغم الجدل الذي يكتنف هذا الطقس - من أبرز ملامح هذا اليوم، وتُعد من الأكلات الشعبية المشهورة في ليبيا، كما في بعض الدول العربية، وهي عبارة عن دقيق قمح مطبوخ بالماء، ممزوج بالعسل والسمن أو رُب التمر. ويستحسن البعض هناك تناولها بالأيدي، وخصوصاً صبيحة يوم المولد النبوي، أو «الميلود».

وقال السفير إبراهيم موسى جرادة، كبير المستشارين بالأمم المتحدة سابقاً: «من المحير أن بعض المتشددين المغالين ينصبون أنفسهم كحراس للدين، ويعترضون على تفاعل ملايين المسلمين المعتدلين. يغضبون من التطاول على رسول الرحمة والمحبة والتسامح، وهم أنفسهم بأفكارهم سبب كبير في التوحش والشراسة والإرهاب التي ابتلي من جرائرها المسلمون والعالم».

وفي بني وليد كما في أجدابيا (شرق ليبيا)، أو سبها (جنوبها) خرجت مظاهرات فرح وبهجة بالمولد الشريف، بعيداً عن خلافات السياسة وتجاذباتها، مفضلين إحياء المناسبة بدروس الوعظ والإرشاد، أو بترديد قصائد المديح النبوي، وهو ما حرصت عليه جمعية «شباب الجديد للعمل التطوعي» في سبها، عبر فرقتها التي أحيت هذه المناسبة، مساء أول من أمس، وسط حشد من المواطنين الذين جاءوا مصحوبين بأطفالهم، يستمتعون بسماع الأشعار التي قيلت حباً في النبي.

كما حرصت مساجد عدة بمدن الجنوب مثل غات أوباري، على عقد جلسات لقراءة القرآن الكريم، وذكر الله، بمناسبة المولد النبوي الشريف.


ليبيا أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة