جريمة نيس تصعد التحدي لفرنسا وماكرون

جريمة نيس تصعد التحدي لفرنسا وماكرون

تونسي هاجر حديثاً وراء هجوم مقتل 3 طعناً قرب كنيسة... وباريس تبعث بـ {رسالة سلام} إلى العالم الإسلامي
الجمعة - 14 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 30 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15312]
عناصر من الشرطة وخبراء الطب الشرعي يعاينون موقع الاعتداء قرب الكنيسة في نيس (د.ب.أ) وفي الإطار ماكرون لدى زيارته الموقع لاحقاً (رويترز)

تعرضت فرنسا لهجوم إرهابي جديد، راح ضحيته 3 أشخاص قرب كنيسة في مدينة نيس، أمس، في خضم الأزمة المحتدمة بسبب الرسوم المسيئة. وشدد الرئيس إيمانويل ماكرون على «الوحدة» و«عدم الاستسلام لشعور الرعب»، معلناً رفع التأهب الأمني وزيادة القوات الأمنية من أجل حماية دور العبادة والمدارس.

واهتزت فرنسا على وقع دخول رجل مسلح بسكين إلى كنيسة نوتردام بمدينة نيس (جنوب شرق) في حدود التاسعة صباحاً، وبادر إلى طعن خادم الكنيسة ذبحاً، وقطع رأس امرأة مسنة، فيما طعن امرأة ثالثة، ولقيت هي الأخرى حتفها لاحقاً. وشكلت الجريمة تحدياً لفرنسا وماكرون في خضم تجدد أزمة الرسوم المسيئة والجدل المتصاعد حول الإغلاق الجديد بسبب {كورونا}.

وبينما تمكنت الشرطة من اعتقال المهاجم، قال مصدر في الشرطة إن جهات إنفاذ القانون تعتقد أن المهاجم تونسي، يبلغ من العمر 21 عاماً، ويدعى إبراهيم، وأنه وصل نهاية الشهر الماضي إلى لامبيدوزا الإيطالية، حيث وضعته السلطات هناك في الحجر، قبل أن يرغم على مغادرة الأراضي الإيطالية، ويتوجه إلى فرنسا مطلع الشهر الحالي.

ومباشرة بعد الاعتداء، توجه الرئيس ماكرون إلى المكان، وشدد على أن فرنسا «لن تتنازل» عن أي من قيمها، بـ«اعتداء إرهابي إسلاموي» ضد الكنيسة. وقال ماكرون: «إننا نُهاجم من أجل قيمنا». ودعا الشعب إلى «الوحدة» وإلى «عدم الاستسلام لشعور الرعب»، معلناً زيادة عدد الجنود، من أجل حماية أماكن العبادة، والمدارس. وتابع ماكرون، أمام الكنيسة: «الأمة جمعاء تقف وستقف إلى جانبكم كي تستمرّ ممارسة الدين بحرية في بلدنا».

وبعد ساعات قليلة على «اعتداء نيس»، قام عناصر من الشرطة في مدينة أفينوين الواقعة جنوب البلاد بإطلاق النار على رجل كان يشهر سكيناً، ويحاول الاعتداء على مارة، مردداً عبارتي التكبير.

وجاء اعتداء أمس بعد أيام على نزول الآلاف إلى شوارع فرنسا تضامناً مع المدرس الذي قطع رأسه لعرضه أمام تلاميذه رسوماً كاريكاتورية مسيئة. إلا أن إصرار حكومة ماكرون على نشر تلك الرسوم لاحقاً، تسبب في موجة غضب في العالم الإسلامي.

وأمس، بعث وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان بـ«رسالة سلام إلى العالم الإسلامي»، يلفت فيها إلى أن فرنسا كانت «بلد التسامح» لا «الازدراء أو النبذ». وقال في الجمعية الوطنية، على هامش نقاش حول موازنة وزارته: «لا تستمعوا إلى الأصوات التي تسعى إلى تأجيج الريبة. ينبغي ألا نجعل أنفسنا حبيسة تجاوزات أقلية من المتلاعبين».


المزيد...


فرنسا فرنسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة