الصين: فحوص جماعية في مقاطعة شينجيانغ بعد 137 إصابة جديدة بـ«كورونا»

الصين: فحوص جماعية في مقاطعة شينجيانغ بعد 137 إصابة جديدة بـ«كورونا»

الأحد - 9 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 25 أكتوبر 2020 مـ
أشخاص يرتدون الكمامات في أحد شوارع العاصمة الصينية بكين (أ.ف.ب)

سارع المسؤولون الصينيون، اليوم (الأحد)، لاتخاذ الإجراءات اللازمة من أجل كبح تفشٍ جديد لفيروس «كورونا» في أقصى شمال غربي البلاد، بعد رصد 137 إصابة جديدة.

وبدأت السلطات، مساء السبت، إجراء فحوص جماعية تشمل 4.75 مليون شخص في مدينة كاشغار والمناطق المحيطة بها في مقاطعة شينجيانغ عقب الإبلاغ عن إصابة شابة تبلغ 17 عاماً، وتعمل في مصنع للملابس، بالفيروس، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

ونجحت الصين التي ظهر فيها الفيروس للمرة الأولى أواخر العام الماضي، في السيطرة على انتشاره داخلياً إلى حد كبير، وذلك عبر إجراءات الإغلاق والقيود على السفر وإجراء فحوص على نطاق واسع، لكن حالات تفشٍ متفرقة لا تزال تظهر في بعض المناطق.

وتتباهى بكين بقدرتها على إجراء فحوص سريعة، مع حرص الحزب الشيوعي على إظهار البلاد بصورة المنتصر على الفيروس، في الوقت الذي تكافح فيه دول كثيرة للحد من انتشاره وتعاني تبعات إجراءات الإغلاق التي تفرضها.

وقالت لجنة الصحة في شينجيانغ، في مؤتمر صحافي «الأحد»، إن الإصابات الجديدة، وجميعها بدون أعراض، مرتبطة بمصنع في مقاطعة شوفو حيث تعمل الفتاة مع والديها.

وذكر التلفزيون الرسمي «سي سي تي في» أن لجنة الصحة الوطنية في بكين أرسلت فريقاً خاصاً للتحقيق في مصدر الإصابات، والمساعدة بفرض إجراءات وقائية.

وأصدرت حكومة المدينة بياناً قالت فيه إنه حتى بعد ظهر «الأحد» تم جمع أكثر من 2.8 مليون عينة من المنطقة، وسيتم الانتهاء من الباقي في غضون يومين.

ومدينة كاشغار التي تقع بالقرب من الحدود مع باكستان وأفغانستان وطاجيكستان وقيرغيزستان، هي العاصمة الثقافية لأقلية الأويغور وغيرها من جماعات المسلمين التركمان العرقية التي تشكو منذ فترة طويلة من الاضطهاد السياسي والديني، وهو ما تنفيه الحكومة الصينية.

وأكدت حكومة المدينة أن جميع المدارس في كاشغار ستظل مغلقة حتى 30 أكتوبر (تشرين الأول)، وكل شخص يغادر المدينة يحتاج إلى إثبات إجراء فحص لفيروس «كورونا» نتيجته سلبية.

وعرض التلفزيون الصيني الرسمي لقطات لمئات الأشخاص وهم يقفون في طوابير أمام المستشفيات والمختبرات المتنقلة لإجراء الفحوص في المدينة.

وظلت أورومتشي عاصمة شينجيانغ مغلقة بشكل صارم لأسابيع بعد تسجيل أكثر من 900 إصابة في منتصف يوليو (تموز).

وبعد اكتشاف 13 إصابة في وقت سابق من هذا الشهر في مدينة تشينغداو الساحلية الشرقية، أجرت السلطات فحوصاً لنحو 11 مليون شخص في أسبوع.


الصين أخبار الصين الصحة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة