«الملك المنعزل»... رحلة مؤسس «سامسونغ» بين النفوذ الاقتصادي والتهرب الضريبي

«الملك المنعزل»... رحلة مؤسس «سامسونغ» بين النفوذ الاقتصادي والتهرب الضريبي

الأحد - 9 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 25 أكتوبر 2020 مـ

أعلنت «مجموعة سامسونغ» الكورية الجنوبية أن لي كون هي، الذي أسس الشركة الرائدة في مجال الإلكترونيات، توفي اليوم الأحد بعد قضائه أكثر من 6 أعوام بالمستشفى في أعقاب إصابته بأزمة قلبية.

وقالت المجموعة إن لي توفي وإن أفراد عائلته إلى جانبه، وكان نائب رئيس الشركة، جاي واي لي، حاضراً.


وقال المكتب الرئاسي في كوريا الجنوبية إن الرئيس؛ مون جيه إن، ينوي إرسال زهور إلى جنازة لي.

وتولى لي (78 عاماً) قائد الشركة الذي يتمتع بشخصية آسرة وأغنى أغنياء البلاد، عملية تطويرها لتصبح أكبر مؤسسة في كوريا الجنوبية. لكنه أدين أيضاً بالرشوة والتهرب الضريبي، وتعرض هو وإمبراطوريته التي بناها للتشهير بسبب نفوذهما الاقتصادي الهائل، وطريقة إدارته غير الشفافة، إلى جانب عمليات تحويل مريبة لثروة عائلته.


وقالت «سامسونغ» في بيان: «كان الرئيس لي صاحب رؤية حقيقية، وحول (سامسونغ) من شركة محلية إلى شركة رائدة عالمياً في الابتكار، وقوة صناعية. كان إعلانه عام 1993 عن (الإدارة الجديدة) المحفز لرؤية الشركة لتقديم أفضل التقنيات للمساعدة في تقدم المجتمع العالمي».


ومن المنتظر أن تدفع وفاة لي، الذي تبلغ قيمة ثروته 20.9 مليار دولار وفقاً لـ«فوربس»، اهتمام المستثمرين نحو إعادة هيكلة محتملة للمجموعة التي تضم حصصه في شركات «سامسونغ» الرئيسية مثل «سامسونغ للتأمين على الحياة» و«سامسونغ للإلكترونيات».

ودخل جاي نجل لي واضعاً كمامة على وجهه إلى «مركز سامسونغ الطبي» حيث كانت تقام مراسم التأبين لأبيه. وعُلقت لافتة تبين اقتصار عدد الحاضرين في منطقة التأبين على 50 فرداً فقط.


وقالت «سامسونغ» إن جنازة لي ستقام في مراسم محدودة تقتصر على العائلة، ولم تفصح عن توقيتها أو مكان إقامتها.

وكان لي أصبح رئيساً للمجموعة في 1987، لكنه اضطر للاستقالة بعد أكثر من 10 سنوات في أعقاب إدانته برشوة رئيس البلاد.


وأدين مرة أخرى بخيانة الأمانة والاختلاس في 2008، لكن صدر عفو عنه للمساعدة في فوز البلاد بتنظيم دورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2018 نظراً لأنه عضو قديم في اللجنة الأولمبية الدولية.

وساهمت مراهناته الجريئة على الأنشطة الجديدة، خصوصاً أشباه الموصلات، في تحويل نشاط والده في تجارة «النودلز» إلى مؤسسة عملاقة تبلغ قيمة أصولها نحو 375 مليار دولار ولها عشرات الشركات التابعة تغطي أنشطة من الإلكترونيات والتأمين إلى صناعة السفن وقطاع البناء. وقالت سامسونغ: «سيبقى إرثه خالداً».


وتعد «سامسونغ» أكبر التكتلات التجارية العائلية في البلاد.

والشركة ساهمت في انتعاش البلاد الهائل بعد الحرب الكورية، وكوريا الجنوبية في الترتيب الثاني عشر حالياً من حيث أكبر اقتصاد في العالم، وتعد الشركة اليوم أيضاً لاعباً عالمياً رئيسياً في مجال أشباه الناقلات وشاشات العرض «إل سي دي».


ومع ذلك؛ نادراً ما كان لي كون هي يخرج من منزله الذي يقع في وسط سيول للذهاب إلى مقر الشركة، مما أكسبه لقب «الملك المنعزل».


وترأس ابنه لي جاي يونغ، نائب رئيس شركة «سامسونغ إلكترونكس»، المجموعة منذ إصابة والده بنوبة قلبية في عام 2014.

وأودع لي السجن بعدما حكم عليه بالسجن 5 سنوات عام 2017 بتهمتي الرشوة والاختلاس وغيرهما من الجرائم المتعلقة بالفضيحة التي أسقطت الرئيسة الكورية الجنوبية بارك غن هاي. وأفرج عن الرجل بعد ذلك بعام بعد تقديمه استئنافاً، لكنه خضع لإعادة المحاكمة.


كوريا الجنوبية سامسونغ

اختيارات المحرر

فيديو