في ظل كورونا... تاريخ الطاعون يوضح كيف تتشكل مسارات الأوبئة

في ظل كورونا... تاريخ الطاعون يوضح كيف تتشكل مسارات الأوبئة

الثلاثاء - 4 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 20 أكتوبر 2020 مـ
رجل يرتدي قناعا واقيا خوفا من كورونا خلال تجوله في إحد شوارع سيول (أ.ب)

انتشر الطاعون في لندن أسرع أربع مرات في القرن السابع عشر مما كان عليه في القرن الرابع عشر، بحسب ما وجد الباحثون بعد دراسة مجموعة من الوصايا وسجلات الوفيات.

وقام باحثون من جامعة ماكماستر الكندية بتحليل آلاف الوثائق التي تمتد على مدى 300 عام، بما في ذلك الوصايا الشخصية وسجلات الأبرشيات وتقارير لندن للوفيات، للبحث عن أنماط حول كيفية انتشار الطاعون بين السكان، وفقاً لشبكة «سي إن إن».

وتسبب الطاعون، وهو أحد أكثر الالتهابات البكتيرية فتكاً في تاريخ البشرية، في وفاة ما يقدر بنحو 50 مليون شخص في أوروبا خلال العصور الوسطى عندما كان يُعرف باسم الموت الأسود. هذا المرض، رغم ندرته ويمكن علاجه الآن بالمضادات الحيوية، لا يزال موجوداً اليوم، وتم تسجيل حالات في الصين والولايات المتحدة مؤخراً هذا العام.

وقال باحثون إنه كان هناك «تسارع مذهل» في انتقال الطاعون بين الموت الأسود عام 1348 والطاعون العظيم عام 1665.

وأوضح ديفيد إيرن، الأستاذ في قسم الرياضيات والإحصاء في «ماكماستر» والمؤلف الرئيسي للبحث، لشبكة «سي إن إن» أنه في حين تضاعفت حالات الطاعون في لندن كل ستة أسابيع في القرن الرابع عشر، بحلول القرن السابع عشر، كانت تتضاعف كل أسبوع ونصف. وأضاف: «هذا فرق هائل». لكن هذا لم يكن بسبب أن المرض أصبح أكثر ضراوة.

وقال عالم الوراثة التطورية المشارك بالدراسة هندريك بوينار إنه في حين تسارع انتشار المرض، فإن التحليل الجيني حتى الآن يشير بشكل مبدئي إلى أنه ربما أصبح أقل عدوى. وتابع: «عندما تكون هناك تحولات في وبائيات المرض، يمكن ترجمة معظم التحولات التي تحدث إلى تدخل بشري أو أشياء تحدث خارج الجينات الفعلية للفيروس».

وتشير السرعة المقدرة للأوبئة، إلى جانب ما نعرفه عن بيولوجيا الطاعون، إلى أن الطاعون لم ينتشر في المقام الأول من خلال الاتصال بين البشر خلال هذه القرون، ولكن بدلاً من ذلك، فإن معدلات النمو للأوبئة المبكرة والمتأخرة أكثر اتساقاً مع الطاعون الدبلي، الذي ينتقل عن طريق لدغات البراغيث المصابة.

ويعتقد الباحثون أن العوامل بما في ذلك الكثافة السكانية والظروف المعيشية ودرجات الحرارة المنخفضة يمكن أن تتجه نحو تفسير تسارع المرض في لندن، ويمكن أن تساعد في فهمنا للأوبئة الحديثة، مثل وباء كورونا (كوفيد - 19) الحالي.

وأوضح إيرن أن «أحد مسببات الأمراض يمكن أن يتسبب في أوبئة مختلفة تماماً، سواء كان في نفس المكان بمرور الوقت أو في أماكن مختلفة». وقال إن «خصائص المجتمع يمكن أن تؤثر بقوة على نمط الوباء». وأضاف: «وبالطبع، يمكن أن تؤثر الاستجابة السلوكية للأفراد أيضاً على نمط الوباء».

ويمكن أن توفر النتائج أيضاً مخططاً لكيفية تصرف الوباء الحالي والأوبئة المستقبلية.

وأوضح بوينار لشبكة «سي إن إن»: «الطاعون لم يختف أبداً ولن يختفي أبداً، ولن يختفي أيضاً فيروس كورونا أبداً»، موضحاً أن الفيروس، مثل الطاعون، لديه «خزانات طبيعية» بين السكان. وقال: «لحسن الحظ، لدينا مجتمع علمي هائل، كما تعلمون في جميع أنحاء العالم، نعمل معاً في الوقت الحالي لاكتشاف طريقة للتوصل إلى علاج بالأجسام المضادة، وللتوصل إلى لقاح فعال لفترة أطول». لكنه حذر أيضاً من أن الأوبئة ستستمر في تهديد البشر طالما أن الناس يتعدون على العالم الطبيعي، وهو أمر حذره العلماء والمنظمات البيئية مراراً وتكراراً. وأضاف: «الحقيقة هي أنك إذا كنت تعتقد أن هذه هي المرة الوحيدة التي سيحدث فيها ذلك، فأنت تخدع نفسك، لأنه حدث مرات متكررة في تاريخ البشرية ومن المحتم أن يحدث مرة أخرى مع استمرارنا في التعدي على الأراضي - نفس الشيء مع تغير المناخ والتفكك البيئي - نحن لا بد أن نصطدم بمزيد من الأمراض التي ستنتقل إلى البشر».


كندا science اخبار اوروبا الصحة الطب البشري كندا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة