«نتفليكس» تعرض 34 فيلماً محلياً لتسلط الضوء على لبنان

«نتفليكس» تعرض 34 فيلماً محلياً لتسلط الضوء على لبنان

المخرجة نادين لبكي: بعضها يرسم صورة لما نعيشه اليوم
الاثنين - 3 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 19 أكتوبر 2020 مـ
صورة لفيلم «تحت القصف»

أعلنت «نتفليكس» إطلاق مجموعة تضم 34 فيلماً لبنانياً، منها أعمال درامية ورومانسية وكوميدية على شبكتها من خلال مجموعة خاصة بعنوان «من لبنان»، تتضمن أعمالاً لمخرجين، من بينهم مارون بغدادي، وفيليب عرقتنجي، ورندة الشهال صباغ، وزياد دويري، ونادين لبكي، وغيرهم الكثير.
وقالت نادين لبكي «أنا سعيدة بوصول أفلامي إلى الجمهور على شبكة (نتفليكس)، والحقيقة أنني سعيدة بشكل خاص بعرض فيلم (كراميل) على الشبكة؛ لأن تصويره حدث في شوارع بيروت وحي الجميزة الذي يعد قلب المدينة، وللأسف دُمر خلال الانفجار الأخير. يمثل الفيلم بالنسبة لي ذاكرتي الشخصية لهذه الشوارع الجميلة، بما تحويه من منازل ومتاجر ومبانٍ قديمة، وكل تلك الأماكن التي قد لا تعود كما كانت في السابق. وبالمثل، فإن فيلم (لوين نروح) قريب مني جداً؛ فهو يحكي قصة مؤثرة عن التسامح وقبول الآخر وعبثية الحروب. ويمكن القول بأننا نعيش هذه الموضوعات اليوم في ظل المرحلة الحساسة التي يمرّ بها لبنان والعالم اليوم».
وتضم القائمة أفلام المخرج مارون بغدادي الحائزة جوائز، علماً بأن هذه هي المرة الأولى التي تقدَّم فيها هذه الأفلام على خدمة بث عالمية، بعدما كانت متوافرة آخر مرة منذ أكثر من 30 عاماً عبر نظام الفيديو المنزلي.
ويعتبر بغدادي أحد أبرز صناع الأفلام اللبنانيين بين أبناء جيله، وكان له حضور متكرر في مهرجان كان الدولي. وقالت ثريا بغدادي، زوجة المخرج الراحل «عندما صوّر مارون الانقسامات والتوترات السياسية والاجتماعية في المجتمع اللبناني في فيلمه الطويل (بيروت يا بيروت) عام 1974، لم يتوقع مدى قرب هذا العمل من الأحداث التي أدت إلى نشوب الحرب الأهلية. لقد سلطت كاميرته الضوء على الأشخاص والخسائر التي تكبدوها في زمن الحرب بأسلوب حساس وقاسٍ صوّر مرحلة حاسمة في تاريخ لبنان. وبعد مرور ثلاثين عاماً، لا يزال إرث مارون محفوراً في ذاكرة الناس، وقريباً لحياتهم أكثر من أي وقت مضى».
من جهتها، قالت نهى الطيب، رئيسة الاستحواذ وترخيص المحتوى لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا لدى «نتفليكس»، «نفخر باحتضان هذه القصص المذهلة لنظهر للعالم مدى تنوع وغنى المجتمع الإبداعي اللبناني بالمواهب الفذّة. نحن نبحث باستمرار عن وسائل مختلفة لتسهيل الوصول إلى محتوى متنوع. وإن إنشاء هذه المجموعة سيسمح لنا بمشاركة مزيد من القصص من وإلى مختلف أنحاء العالم، وتقديم محتوى جديد للناس لم تكن أمامهم فرصة لمشاهدته لولا ذلك. تقدم هذه المجموعة قصصاً لشريحة واسعة ومتنوعة من صناع الأفلام، وتغطي ملامح مختلفة للبنان، منها الحب والفكاهة والجمال».
وكانت شبكة «نتفليكس» قد أعلنت في شهر سبتمبر (أيلول) الماضي عن تخصيص مبلغ 500 ألف دولار كجزء من صندوقها العالمي «هاردشيب فند» وبالشراكة مع الصندوق العربي للفنون والثقافة لدعم العاملين في صناعة السينما والتلفزيون من طواقم وحرفيين وعاملين مستقلين في بيروت عقب جائحة «كوفيد - 19».


لبنان نتفلكس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة