الأزهر يستنكر وصف الإسلام بـ«الإرهاب» ويحذر من «الكراهية»

الأزهر يستنكر وصف الإسلام بـ«الإرهاب» ويحذر من «الكراهية»

الاثنين - 3 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 19 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15301]

في تغريدة نشرها بالعربية والإنجليزية والفرنسية، استنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب، وصف الإسلام بـ«الإرهاب»، محذرا في الوقت نفسه مما اعتبره «دعوة صريحة إلى الكراهية». وجاء تعليق الطيب، أمس، على خلفية تصريحات لمسؤولين فرنسيين بارزين عقب قتل مدرس ذبحا بضواحي باريس، بعد أيام من عرضه لرسوم كاريكاتورية مسيئة، على تلاميذ فصل يتولى التدريس لهم.
وقال الطيب إن «وصف الإسلام بالإرهاب يَنمّ عن جهل بهذا الدين الحنيف، ومجازفة لا تأخذ في اعتبارها احترام عقيدة الآخرين، ودعوة صريحة للكراهية والعنف، ورجوع إلى وحشية القرون الوسطى، واستفزاز كريه لمشاعر ما يقرب من ملياري مسلم».
وتسببت واقعة قتل المدرس الفرنسي في صدمة واسعة في فرنسا، وأدانتها مؤسسات إسلامية بارزة منها الأزهر ودار الإفتاء المصرية فضلا عن حكومات عربية وإسلامية عدة».


مصر إسلاميات الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة