دراسة: أنظمة تهوئة الطائرات الحديثة لا تنشر فيروس «كورونا»

دراسة: أنظمة تهوئة الطائرات الحديثة لا تنشر فيروس «كورونا»

السبت - 29 صفر 1442 هـ - 17 أكتوبر 2020 مـ
مضيفة طيران تضع كمامة أثناء رحلة من سيدني إلى بانكوك (رويترز)

أشارت دراسة جديدة، صدرت يوم الخميس الماضي، إلى أنه لا داعي للقلق بشأن هواء الطائرات، لأنه يمثل الحد الأدنى من خطر نقل فيروس «كورونا» المستجد.

وتدعم دراسة وزارة الدفاع الأميركية بحثاً سابقاً يُظهر أن أنظمة التهوئة في الطائرات تقوم بترشيح الهواء بكفاءة وإخراج الجسيمات التي يمكن أن تنقل الفيروسات، حسب ما ذكرته شبكة «سي إن إن» الأميركية.

ووجدت الدراسة أن خطر انتقال الفيروس انخفض بنسبة 99.7 في المائة بفضل معدلات تبادل الهواء المرتفعة، وآليات الفلترة والتهوئة الموجودة في الطائرات الحديثة.

ولم تأخذ الدراسة في الاعتبار الطرق الأخرى التي يمكن أن يصاب بها الأشخاص بالفيروس في الطائرات، بما في ذلك سعال الآخرين، أو التنفس من مسافة قريبة، أو من الأسطح، أو الأماكن الضيقة مثل الحمامات.

ودرس الباحثون تأثير الراكب المصاب بـ«كوفيد - 19» على الآخرين الجالسين بالقرب منه في كبائن الطائرات من طرازَي «بوينغ 767» و«777». وباستخدام أجهزة تتبع الهباء الجوي لمعرفة أين تذهب الجسيمات المنبعثة من سعال الراكب، خلص الفريق إلى أنه تم امتصاصهم بسرعة في نظام التهوئة، ومن غير المرجح أن يلوثوا الأسطح القريبة، أو يظلوا في مناطق التنفس للأشخاص الجالسين في مكان قريب.

وحسب الدراسة، فإن «طرق التعرض البديلة هذه (مثل الأسطح والأماكن الضيقة كالحمامات) أكثر صعوبة للتنبؤ بها بسبب عدم اليقين في السلوك البشري». ووجدت تقارير أن الناس أصيبوا بفيروس «كورونا» أثناء الرحلات الجوية، ربما عندما نزعوا الكمامات لاستخدام دورات المياه.

ووجدت الدراسة، التي أخذت في الاعتبار ارتداء المسافرين للكمامات، أن نسبة التلوث في الطائرات التي تم فحصها كان أقل مما هو موجود في المساكن الخاصة.


أميركا العالم سفر و سياحة فيروس كورونا الجديد منوعات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة