ألمانيا تحذر تركيا من «الاستفزازات» في شرق المتوسط

ألمانيا تحذر تركيا من «الاستفزازات» في شرق المتوسط

الثلاثاء - 25 صفر 1442 هـ - 13 أكتوبر 2020 مـ
السفينة التركية «أوروتش رئيس» قبالة ساحل أنطاليا على البحر الأبيض المتوسط (أ.ب)

دعا وزير الخارجية الألماني هايكو ماس اليوم الثلاثاء تركيا إلى «وضع حد لدوامة التهدئة والاستفزاز» في شرق البحر المتوسط حيث أرسلت أنقرة مؤخراً سفينة استكشاف للبحث عن الغاز الطبيعي مهددة بتصعيد التوتر مجددا مع اليونان.

وقال ماس الذي يزور اليونان وقبرص الثلاثاء لبحث هذا الموضوع في بيان «إذ جرت فعلا عمليات استكشاف تركية جديدة للغاز في المناطق البحرية المتنازع عليها في شرق البحر المتوسط، فتكون هذه انتكاسة كبرى لجهود خفض التصعيد».

وكانت اليونان قد دفعت إلى إصدار طلب جديد غاضب لفرض عقوبات من الاتحاد الأوروبي على أنقرة في خلاف حول حقوق التنقيب البحرية.

وعبرت فرنسا عن قلقها بعد أن بدأت السفينة التركية «أوروتش رئيس» رحلتها، وقالت إنه يتعين على تركيا الوفاء بالالتزامات التي قطعتها فيما يتعلق بهذا النزاع والإحجام عن أي استفزازات جديدة وإبداء حسن النية.

ووصفت وزارة الخارجية اليونانية أمس الاثنين تحرك السفينة التركية بأنه «تصعيد كبير» و«تهديد مباشر للسلام في المنطقة»، في حين اتهمت تركيا أثينا بتأجيج التوتر.

وتعتزم السفينة التركية القيام بأعمال جنوبي جزيرة كاستيلوريزو اليونانية القريبة من الساحل التركي، حسبما أفادت وكالة «رويترز» للأنباء.

كانت تركيا قد سحبت الشهر الماضي السفينة أوروتش رئيس من مياه متنازع عليها «لإعطاء فرصة للدبلوماسية» قبل اجتماع قمة للاتحاد الأوروبي.

وقال المتحدث باسم الحكومة اليونانية ستيليوس بيتساس أمس الاثنين «لقد أثبتت تركيا أنها تفتقر إلى المصداقية. كل من اعتقد أن تركيا قصدت كل ما قالته قبل القمة الأوروبية، التي عقدت في الأول والثاني من أكتوبر تشرين الأول، عرف الحقيقة الآن».

وقال الاتحاد الأوروبي بعد القمة إنه سيعاقب تركيا إذا استمرت في عملياتها في المنطقة وإنه يمكن فرض عقوبات بحلول ديسمبر كانون الأول.

وتشهد العلاقات بين اليونان وتركيا تعقيدا بسبب عدة نزاعات، بدءا من حق كل دولة في مناطق في البحر المتوسط وحتى النزاع حول قبرص المنقسمة عرقيا بين البلدين.

وقال المتحدث باسم الحكومة اليونانية إن تركيا فعلت عكس ما كان ينبغي أن تفعله وإن الاتحاد الأوروبي لا يحتاج إلى الانتظار شهرين قبل اتخاذ إجراء.

وقال بيتساس «لذا فإن القضية الوحيدة هنا هي تفعيل المزيد من الحلول الصارمة حتى تشعر تركيا بالمزيد من... التشدد معها هذه المرة».


المانيا التوترات التركية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة