الوثائق البريطانية الحلقة الثانية والأخيرة: عزيز لثاتشر: إذا خسر العراق الحرب مع إيران فإن ذلك يعني يوم القيامة لدول الخليج

الوثائق البريطانية الحلقة الثانية والأخيرة: عزيز لثاتشر: إذا خسر العراق الحرب مع إيران فإن ذلك يعني يوم القيامة لدول الخليج

وزير الخارجية العراقي الأسبق قال إن سوريا هي أغرب دولة في المنطقة
الأربعاء - 10 شهر ربيع الأول 1436 هـ - 31 ديسمبر 2014 مـ رقم العدد [ 13182]
طارق عزيز
لندن: عبد اللطيف جابر
تتناول «الشرق الأوسط» اليوم وثائق بريطانية أخرى أفرج عنها أول من أمس، بناء على قانون السرية المطبق على الملفات والوثائق الرسمية والتي تتضمن مداولات الحكومة ومراسلات السفارات مع وزارة الخارجية البريطانية.

الإفراج هذا العام لم يتضمن ملفات وزارة الخارجية البريطانية، كما أن مداولات الوزارة استثني منها بعض الملفات الشرق أوسطية والتي تخص مصر ولبنان وعمان، كما ذكرنا في الأمس، والاعتقاد السائد أن ذلك جاء بسبب الأحداث والتطورات الأخيرة في الشرق الأوسط وحساسيتها السياسية.

في نهاية كل عام في شهر ديسمبر (كانون الأول)، تزيل الحكومة البريطانية قيود ثلاثين عاما من السرية المعمول بها والمفروضة على نقاشات رئاسة الوزراء، ومحاضر جلساتها، ومراسلات سفاراتها مع جهازها الإداري في وزارة الخارجية، ولقاءات وزرائها مع نظرائهم في الدول الأخرى، وطواقم مباحثاتها الدولية ومفاوضاتها في أمور الساعة والقضايا الدولية الأخرى.



في نوفمبر (تشرين الثاني) 1984، وجه وزير الخارجية البريطاني دعوة إلى نظيره العراقي طارق عزيز لزيارة لندن. وتقول رسالة مؤرخة في يناير (كانون الثاني) من وزارة الخارجية إلى مكتب رئيسة الوزراء مارغريت ثاتشر إن طارق عزيز لم يتمكن من القيام بالزيارة التي كان ينوي القيام بها خلال توجهه إلى واشنطن بسبب وفاة والدته. إلا أن السفير البريطاني في بغداد التقى عزيز، وطلب منه أن يقوم بالزيارة في أقرب مناسبة لأهمية الاتصالات بين لندن وبغداد.

وقد اتفق الطرفان على أن تتم الزيارة في فبراير (شباط) 1985. وتقول الرسالة إن السفير البريطاني في بغداد أصر في مذكرته من بغداد على ألا تقتصر الزيارة فقط على لقاء مع نظيره وزير الخارجية السير جيفري هاو، وأن يعطى عزيز فرصة اللقاء برئيسة الوزراء مارغريت ثاتشر. وذكر السفير في برقيته بأن طارق عزيز يتمتع بنفوذ قوي في بغداد، وهو ليس فقط وزيرا للخارجية، وإنما نائب لرئيس الوزراء وعضو في الطغمة العسكرية في حزب البعث الحاكم والمجلس الثوري. كما يقترح السفير أن يلتقي طارق عزيز مع أكبر عدد ممكن من الوزراء خصوصا وزيري التجارة والدفاع.

وتقول رسالة أخرى من وزارة الخارجية موجهة إلى رئاسة الوزراء إن السفير البريطاني الجديد في بغداد يقول إن الحكومة العراقية تتوقع أن يستقبل طارق عزيز على أعلى المستويات، خصوصا مع رئيسة الوزراء مارغريت ثاتشر. وتقول الرسالة إن طارق عزيز مستعد لتأجيل زيارته إلى لندن إلى موعد آخر إذا لم تجد رئيسة الوزراء متسعا من الوقت للقاء وزير الخارجية العراقي هذه المرة (وكان طارق عزيز قد التقى مارغريت ثاتشر ضمن وفد الجامعة العربية في نوفمبر).

وتقول رسالة وزارة الخارجية إن السير جيفري هاو يقدر تماما ضغط الوقت بالنسبة لرئيسة الوزراء، وإنه ليس من الممكن أن تقابل وزراء خارجية الدول في كل مرة يزورون فيها لندن.. «لكنه يعتقد أيضا أنه يجب أن تكون هناك استثناءات، وأن يطلب من رئيسة الوزراء لقاء بعض الشخصيات من أجل المصلحة الوطنية. ويعتقد السير جيفري أن لقاء طارق عزيز يدخل ضمن هذه الاستثناءات المهمة». ويقترح السير جيفري هاو أن ذلك «سيعطي رئيسة الوزراء الفرصة لإثارة قضية البريطانيين المحتجزين لدى العراق. وثانيا سيعطي الحكومة البريطانية الفرصة لطمأنة بغداد بأننا لا نقيم علاقات سرية مع طهران من أجل دعمها في حربها مع العراق وتزويدها بمعدات الدفاع التي تعطيها الفرصة في الاستمرار في الحرب». وتمضي الرسالة لتقول إن «عدم استقبال طارق عزيز من قبل رئيسة الوزراء سيفسر بأن بريطانيا بدأت في تغيير موقفها تجاه العراق».

ويعتقد وزير الخارجية السير جيفري هاو أن تقييم السفير البريطاني في محله، وأن نجاح الزيارة يعتمد على المستوى الوزاري. ويقول وزير الخارجية «علاقاتنا بالعراق كانت دائما صعبة، لكن الأجواء تحسنت مؤخرا.. يجب أن نبني على هذا التحسن، وما زلنا نعتقد أن العراق سوق مهمة لشركاتنا في المستقبل (صادراتنا هذه الأيام تتعدى حاجز الـ330 مليون جنيه إسترليني سنويا)، وأن ذلك سيتضاعف عدة مرات مع انتهاء الحرب مع إيران وأخذ العراق دوره القيادي كدولة مصدرة للنفط».

وتمضي رسالة وزارة الخارجية لتقول إنه على الحكومة البريطانية أن تستثمر الزيارة من أجل التوسط في إطلاق سراح بعض البريطانيين المحتجزين لدى بغداد، وأيضا شرح السياسة البريطانية تجاه مبيعات الدفاع لإيران، والتي أثارت امتعاض العراقيين والعرب بشكل عام.



* لقاء طارق عزيز مع مارغريت ثاتشر

* وفي بداية ديسمبر (كانون الأول) 1985 التقى أخيرا وزير الخارجية العراقي مع رئيسة الوزراء مارغريت ثاتشر في مقرها في داونينغ ستريت. ويقول محضر اللقاء الذي حضره السفير العراقي في لندن والسفير البريطاني في بغداد، إن رئيسة الوزراء رحبت بطارق عزيز كضيف خاص على الحكومة البريطانية، وهو بدوره قد نقل تحيات الرئيس العراقي صدام حسين الخاصة، والأهمية التي يعطيها للعلاقات الثنائية بين البلدين. كما نوه عزيز بأهمية الزيارة التي قام بها وزير التجارة العراقي للندن، والتي تمخضت عن اتفاقيات تجارية بين البلدين، والآن جاء دور تقوية العلاقات السياسية بين البلدين.

وتكلم طارق عزيز عن الحرب مع إيران، وقال إنها ليست خطرة فقط على العراق وإيران وإنما أصبحت كذلك للمنطقة بأجمعها، خصوصا لمنطقة الخليج العربي. وقال عزيز إن العراق قادر على الدفاع عن نفسه، لكنه يفضل أن يجد حلا ونهاية للحرب بمساعدة حلفائه في الغرب، وإنه مرتاح لموقف الحكومة البريطانية في هذا الخصوص. وقال إنه من المفيد أن يرسل الغرب رسالة إلى المسؤولين الإيرانيين تجلب انتباههم لخطورة الاستمرار بالحرب ودواعي ذلك على شعبهم. وقال إن العراق مستعد لمفاوضات مباشرة أو غير مباشرة مع إيران من أجل إنهاء الحرب، كما أن العراق يقبل بأي وساطة دولية. لكنه يعتقد أن العديد من الدول تماطل في إيجاد حل سياسي والضغط على إيران في هذه الاتجاه.

أما رئيسة الوزراء فقالت إنها تشعر بأن كل الجهود مع إيران لم تثمر. وقالت إن بريطانيا قد توقفت عن تزويد إيران بالأسلحة، حتى التي تشك في أن إيران قد تستخدمها لأغراض عسكرية، مضيفة أن إيران تتلقى دعمها العسكري من ليبيا وسوريا. وطلبت ثاتشر من عزيز أن يوضح الموقف العراقي بخصوص إنهاء الحرب حتى يتسنى لبريطانيا طرح ذلك في المحافل الدولية. ورد عزيز بأن المطلوب هو الضغط السياسي الدولي على إيران من أجل القبول بوقف القتال. وقال إن الرأي العام العالمي مهم جدا ومؤثر على الوضع الداخلي في إيران. وأثنى طارق عزيز على موقف بريطانيا وعدم تزويد إيران بالأسلحة البريطانية، وأن الحكومة العراقية تعمل من أجل أن يضغط الاتحاد السوفياتي لإيقاف تزويد إيران بالأسلحة عن طريق سوريا وليبيا وكوريا الشمالية. وسألت رئيسة الوزراء إذا كان العراق يتوقع هجوما جديدا لإيران. ورد عزيز بأن العمليات العسكرية الإيرانية لها دائما بعد داخلي على الصعيد السياسي الداخلي، لكنه يتوقع أن تقوم إيران بعملية عسكرية كبيرة تحضيرا للحلول السياسية المستقبلية. وسألت مارغريت ثاتشر عن الدعم الخليجي للعراق في هذه الحرب. وقال عزيز إن دول الخليج تعرف تماما أنه إذا خسر العراق الحرب فإن ذلك يعني يوم القيامة بالنسبة لها.

وسألت رئيسة الوزراء عن أنبوب النفط الذي يمر عبر السعودية. وقال عزيز إن المرحلة الأولى من الخط قد انتهت، وإن حجم التصدير من خلال هذا الأنبوب قد تعدى 350 ألف برميل في اليوم. أما الخط الرئيسي فسيحتاج إلى سنتين قبل استكماله، وهذا سيتيح للعراق ضخ 1.7 مليون برميل في اليوم. وقال إن العراق يتفاوض مع تركيا لزيادة الضخ عن طريق الخط الذي يمر في أراضيها إلى 1.5 مليون برميل في اليوم مع نهاية 1986. وقال إن سوريا أغلقت الخط الذي يمر في أراضيها، مضيفا أن سوريا هي أغرب دولة في المنطقة.



* لقاء رئيسة الوزراء مارغريت ثاتشر مع وفد لجنة أصدقاء إسرائيل في حزب المحافظين

* في يونيو (حزيران) 1985 التقى وفد من لجنة أصدقاء إسرائيل في حزب المحافظين مع رئيسة الوزراء مارغريت ثاتشر. وكان رئيس اللجنة قد طلب لقاء معها من أجل تسجيل الاعتراض على بيع بريطانيا أسلحة للمملكة العربية السعودية والأردن، وكذلك لتسجيل اعتراض اللجنة على استقبال الحكومة البريطانية وفدا عربيا يضم أعضاء من منظمة التحرير الفلسطينية.

وجاء في محضر الجلسة أن أعضاء اللجنة والجالية اليهودية بشكل عام يشعرون بامتعاض شديد من جراء عدم التقدم بخصوص زيارة رئيس وزراء إسرائيل إسحاق شامير للندن، وكذلك التوجه الجديد للحكومة البريطانية بالنسبة للصراع العربي الإسرائيلي. وقال الوفد إن رئيسة الوزراء ستقوم بزيارة إلى مصر والأردن في القريب العاجل، لكنها ليست لديها أي خطط لزيارة إسرائيل. كما سجل الوفد اعتراضه على استقبال الدول الأوروبية وفدا فلسطينيا أردنيا مشتركا يضم أعضاء من منظمة التحرير الفلسطينية.

وردت رئيسة الوزراء قائلة بأنه مهم جدا أن تتخذ الحكومة البريطانية موقفا حازما تجاه شامير الذي يتخذ سياسات متناقضة. وقالت إنها كانت تفكر في زيارة إسرائيل في الوقت نفسه لكن ذلك لن يرضي الأطراف الأخرى، وقد يفهمون ذلك على أن بريطانيا بصدد طرح مبادرة جديدة كالتي اقترحها الملك حسين. وقالت إنها قررت دعوة شيمعون بيريس إلى لندن وإنه قبل الدعوة. وقالت إن استقبال إيطاليا وفرنسا وفدا مشتركا لن يكون باسم أوروبا. وأضافت أنه لا مانع لدى الحكومة البريطانية من استقبال وفد مشترك لا يضم أعضاء من منظمة التحرير الفلسطينية، إلا إذا تخلت المنظمة عن العنف وقبلت بوجود إسرائيل.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة