الرياض تستعد لانطلاقة «المنتدى العالمي للقيم الدينية» لـ«قمة العشرين»

الرياض تستعد لانطلاقة «المنتدى العالمي للقيم الدينية» لـ«قمة العشرين»

تحالف شركاء المنتدى يواجهون تحديات خطاب الكراهية والأخطار البيئية وأضرار الجائحة
الاثنين - 17 صفر 1442 هـ - 05 أكتوبر 2020 مـ
جانب من العاصمة السعودية الرياض (الشرق الأوسط)

تستعد العاصمة السعودية الرياض لانطلاقة منتدى القيم الدينية لقمة العشرين في دورته السابعة الذي يعقد افتراضياً، بمشاركة أكثر من 500 قيادي وخبير وممثل من الأديان الرئيسية في العالم ومؤسسات السياسة العالمية، بجانب قيادات وشخصيات دينية رفيعة المستوى، الذي يعد أهم الفعاليات الرائدة عالمياً، حيث يشكل رابطة تجمع القيادات والمؤسسات الدينية والقيمية والإنسانية المتنوعة عالمياً من أجل توظيف الأثر الإيجابي للدين والقيم في التنمية المستدامة والمساعدة الإنسانية، اعتماداً على هيكل شراكة يضم المجتمع المدني والمنظمات الحكومية وشبه الحكومية مثل: منظمات القيم الدينية والإنسانية والمبادرات المجتمعية والمؤسسات الأكاديمية وغيرها من المنظمات الإنمائية ذات الصلة مع صانعي السياسات. ويسعى منتدى القيم الدينية لقمة العشرين إلى زيادة الوعي بدور المنظمات الدينية في تنفيذ جدول أعمال الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030، وهي قائمة تشمل 17 هدفاً للتنمية المستدامة التي تسعى إلى ضمان حصول كل شخص على مقومات الحياة الأساسية: الصحة والتعليم والمياه والأمن والمساواة والبيئة الملائمة.

وفي هذا الشأن، أعلن اليوم في الرياض تحالف الشركاء المنظم لمنتدى القيم الدينية لقمة العشرين لهذا العام: مركز الملك عبد الله بن عبد العزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات (كايسيد) وتحالف الأمم المتحدة للحضارات وجمعية القيم الدينية لمجموعة العشرين واللجنة الوطنية لمتابعة مبادرة خادم الحرمين الشريفين للحوار بين أتباع الأديان والثقافات عن خططهم التشاركية وأبرز معالم المنتدى المقرر عقده افتراضياً في الرياض خلال الفترة من 13 إلى 17 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، ويستمر لمدة خمسة أيام، بمشاركة كل من: ميغيل أنخل موراتينوس الممثل السامي لتحالف الحضارات التابع للأمم المتحدة، والدكتورة أمينة محمد نائبة الأمين العام للأمم المتحدة ورئيسة مجموعة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، ونيافة القس كجيل ماجني بونديفيك رئيس وزراء النرويج السابق والمؤسس والرئيس التنفيذي لمركز أوسلو، وأميناتا توري رئيسة وزراء السنغال السابقة، والدكتور محمد العيسى أمين عام رابطة العالم الإسلامي، والدكتور يوسف بن أحمد العثيمين الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، والشيخ الدكتور عبد اللطيف آل الشيخ وزير الشؤون الإسلامية في السعودية، وفيصل بن عبد الرحمن بن معمر الأمين العام لمركز الحوار العالمي، والكاردينال ميغيل أنخيل أيوسو جيكسوت رئيس المجلس البابوي للحوار بين أتباع الأديان، والدكتورة عزة كرم الأمينة العامة لمنظمة الأديان من أجل السلام، وقداسة البطريرك المسكوني برثلماوس رئيس أساقفة القسطنطينية الأرثوذكسي - روما الجديدة، والبطريرك المسكوني والحاخام الأكبر بينشاس غولدشميت رئيس مؤتمر حاخامات أوروبا، والشيخ عبد الله بن بيه رئيس منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة، وذلك بحثاً عن حلول عالمية من خلال التعاون بين القيادات والمؤسسات الدينية وصناع السياسات بإشراك الجهات الدينية الفاعلة في دعم ومساندة صناعة السياسات التي تسبق عادةً قمة قادة مجموعة العشرين المقرر عقدها برئاسة المملكة العربية السعودية في نوفمبر (تشرين الثاني) 2020م لبناء سياسات عالمية قائمة على قيم التضامن والتعايش والاحترام المشتركة.

ومن المقرر أن تركز جلسات المنتدى هذا العام التي ستُتاح أمام الجمهور، وصُممت محاورها لتلبية أولويات البلد المضيف (المملكة العربية السعودية) والعديد من القضايا التي ما زالت موضع اهتمام المشاركين فيه، وتتألف من ثلاثة جوانب: تمكين الأفراد بتهيئة الظروف التي تمكن جميع الناس - وبخاصة النساء والشباب - من الحصول على حقوقهم في العيش والعمل والنجاح، وحماية الكوكب بتعزيز الجهود الجماعية لحماية الموارد العالمية (تغير المناخ)، وإيجاد آفاق جديدة انطلاقاً من اعتماد خطط طويلة الأجل للاستفادة من فوائد الابتكار والتطور التقني، ومناقشة المسارات والمبادرات التي يمكن للقيادات الدينية إطلاقها للتعاون مع صانعي السياسات بداعي مكافحة العنصرية والحد من خطاب الكراهية والنهوض بحال المهاجرين واللاجئين من النساء والشباب ومناهضة صور الاتجار بالبشر وحماية التراث الديني والثقافي المشترك والتخفيف من حدة عواقب التدهور البيئي وتغير المناخ.

ومن المقرَّر أيضاً تخصيص يوم كامل من برنامج المنتدى لمناقشة تحديات جائحة «كوفيد - 19» التي تعاني من تبعاتها المجتمعات بصورة لا مثيل لها بسبب الإخفاق في الحد من ارتفاع معدلات الإصابة بها في أجزاء كثيرة من العالم. وعلى الرغم من الدور الريادي الذي تضطلع به مؤسسات القيم الدينية والإنسانية في هذه المجتمعات لتقديم المساعدة للفئات المحتاجة والمتضررة من الجائحة، يخطط منظمو هذا المنتدى لرفع اقتراحات وتوصيات حول قضايا المنتدى المطروحة لمساندة صانعي السياسات في قمة مجموعة العشرين برئاسة المملكة العربية السعودية، حيث تشكِّل هذه القمة واحدة من أهم الاجتماعات العالمية الأكثر شمولاً في صناعة السياسات والقرارات.

من جانبه، ذكر فيصل بن معمر الأمين العام لمركز الملك عبد الله بن عبد العزيز العالمي للحوار العالمي بين أتباع الأديان والثقافات: «غالباً ما تواجه جهود المنظمات الدينية والإنسانية بصفتها شريكاً فعالاً مع صانعي السياسات صعوبة في التواصل مع صانعي السياسات، لذلك يسعى منتدى القيم الدينية لمجموعة العشرين إلى تعزيز هذه العلاقة والجهود المثمرة للأفراد والقيادات الدينية لمساندة صانعي السياسات في بناء السلام وتكريس مفاهيم التفاهم والحوار والتسامح وترسيخ قيم التنوع والتعددية والتعايش والتسامح والعيش في ظل المواطنة المشتركة لكونها ركيزةً محورية من ركائز الحضارة الإنسانية لمواجهة القضايا ومقوماً مهماً من مقومات التمكين الحضاري وضمانةً كبرى لتحقيق الأمن والسلام والاستقرار وازدهار العالم».

وأكّد بن معمر «قناعة مركز الحوار العالمي بأهمية هذا المسار من التعاون بين المؤسسات الدينية ومؤسسات المجتمع المدني لمساندة صانعي السياسات لمواجهة جميع أشكال التحيز والعنصرية وبناء التماسك الاجتماعي والعيش المشترك لكونها منهجية يمكن استخدامها في أي مكان وبكُلفة منخفضة نسبيّاً كمطلب أساسي للمجتمعات الإنسانية، والذي يعزز ثراء القيم المشتركة، معرباً عن فخره لفرادة المركز بهذا الدور الوظيفي عالمياً امتثالاً بالتزاماته المستمرة المنوط بها دعم الحوار بين أتباع الأديان في جميع أنحاء العالم وتحقيقاً للشعار الأممي: (إنسانية واحدة وثقافات متنوعة) بعدما شعر أتباع الأديان والثقافات لأول مرة بأنهم مدعوون للتواصل والتفاهم لمجابهة التحديات والمصير المشترك الذي ينتظرهم جميعاً».

وشدَّد ميغيل أنخل موراتينوس الممثل السامي لتحالف الأمم المتحدة للحضارات على أهمية الأدوار المنتظرة من القيادات والمؤسسات الدينية والإنسانية المختلفة بالنظر إلى توافر أكثر من ثمانية من كل عشرة أشخاص ينتمون إلى مجموعات دينية مختلفة في جميع أنحاء العالم، معلناً التزام تحالف الأمم المتحدة للحضارات كأحد كيانات منظمة الأمم المتحدة الرائدة في مجالات الحوار بين أتباع الأديان والثقافات بدعم منتدى القيم الدينية لمجموعة العشرين، لأنه يوفر منصة حيوية للقيادات الدينية والجهات الفاعلة الدينية الأخرى من أجل توفير معالجات للقضايا الاجتماعية الملحة.

فيما أكد الدكتور كول دورهام رئيس جمعية منتدى القيم الدينية لمجموعة العشرين والمدير المؤسس للمركز الدولي لدراسات القانون والدين على مخرجات منتدى القيم الدينية لمجموعة العشرين السنوي السابع، مشيراً إلى نجاح اللقاءات التشاورية التحضيرية التي استمرت عاماً كاملاً وضمت أكثر من 500 ممثل لمنظمات القيم الدينية وصانعي السياسات والخبراء الدوليين في 6 مناطق إقليمية عالمية، وركز خلالها المشاركون على السياسات العالمية وسلطوا الضوء على الإجراءات ذات الصلة بكل منطقة، التي ينبغي مراعاتها في منتدى القيم الدينية لمجموعة العشرين، لافتاً إلى أن هذا المنتدى يضم المجتمع الديني العالمي في اللحظة الأكثر ملاءمة على وجه التحديد، حيث يواجه العالم مجموعة غير مسبوقة من التحديات المترابطة.

وبدوره، أعرب الدكتور عبد الله الحميد الأمين العام للجنة الوطنية لمتابعة مبادرة خادم الحرمين الشريفين للحوار بين أتباع الأديان والثقافات، عن اعتزاز اللجنة الوطنية بتمثيل المملكة العربية السعودية في فعاليات هذه المنصة العالمية (منتدى القيم الدينية لقمة العشرين) التي تتيح فرصاً مناسبة وواعدة للتفاهم والتواصل والتعاون والتفاعل مع الآراء والمبادرات المؤسسية للجهات والمنظومات المنوط بها ترسيخ القيم الدينية والإنسانية من ناحية، ودورها في مساندة صانعي السياسات عالمياً لمواجهة التحديات العالمية بروح من التسامح والاحترام المتبادل من أجل عالم أكثر أمناً وأماناً وسلاماً واستقراراً من ناحية أخرى.

وتنعقد الدورة الحالية لقمة قادة مجموعة العشرين برئاسة المملكة العربية السعوية بهدف مناقشة التعاون الاقتصادي الدولي. ويشارك فيها دائماً زعماء الدول أو رؤساء حكومات 19 دولة والاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى قادة الدول المشاركة بصفة ضيف وممثلي المنظمات الإقليمية والدولية المدعوة.


السعودية قمة العشرين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة