مونتسما... عارض الأزياء الذي هز شباك ليفربول في كأس الرابطة

مونتسما... عارض الأزياء الذي هز شباك ليفربول في كأس الرابطة

مدافع لينكولن يؤكد صعوبة العمل بمجال الموضة ولعب كرة القدم في الوقت نفسه
الاثنين - 10 صفر 1442 هـ - 28 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15280]

منذ وقت ليس بعيداً، كان لويس مونتسما يلعب مع نادي دوردريخت في دوري الدرجة الثانية بهولندا إلى جانب العمل في مجال الأزياء والموضة، لكن عندما استضاف لينكولن سيتي، نادي ليفربول، في الدور الثالث لكأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة، يوم الخميس الماضي، كان يتعين على مونتسما مواجهة نجم ليفربول ترينت ألكسندر أرنولد، وليس مصمم الأزياء البريطاني الشهير ألكسندر ماكوين. وهي المباراة التي اكتسح فيها ليفربول مضيفه لينكولن 7 - 2، ليتأهل إلى الدور الرابع، وأحرز مونتسما هدف لينكولن الثاني في الدقيقة 66.

لقد مر عامان منذ أن سافر المدافع الهولندي إلى العاصمة البريطانية لندن لحضور عرض أزياء محاطاً ببعض الأسماء الشهيرة في هذه الصناعة، مثل كيندال جينر وإرينا شايك. يقول مونتسما عن ذلك: «كنت متوتراً بعض الشيء لكنني استمتعت بذلك. وفي صباح اليوم التالي، سافرت إلى هولندا مبكراً من أجل العودة إلى التدريبات في الوقت المحدد، حوالي الساعة 10 صباحاً».

وشارك مونتسما في تقديم عروض أزياء الربيع والصيف العام الماضي، مرتدياً نظارة شمسية ومعطفاً طويلاً، لكن اتجاهه للعمل في مجال الأزياء والموضة كان نتيجة لقائه بالصدفة بالمصور الشهير فيليب ريتشيز. وتوطدت علاقة ريتشير بمونتسما عندما كان الأخير يساعد والده، جيلي، الذي تعمل شركته في تأجير المعدات لصانعي الأفلام والمصورين، في توصيل عارضي الأزياء من منتجع زاندفورت غرب أمستردام إلى المدينة. يقول مونتسما عن ذلك: «كنت قد استيقظت للتو من النوم، ولم أكن مرتدياً ملابس النوم، لكنه سألني إذا كنت أرغب في التقاط بعض الصور. وافقت وقلت في نفسي لنرى ما سيحدث بعد ذلك».

لكن خلال العام الماضي، اتخذ مونتسما قراراً بالتركيز على كرة القدم بشكل كامل، ويقول عن ذلك: «اتصل بي ريتشيز قبل بضعة أسابيع للقيام بجلسة تصوير أخرى، لكنني قررت التوقف عن ذلك. ليس من السهل العمل في مجالي الأزياء وكرة القدم في الوقت نفسه، ورأيت أن الوقت قد حان للتركيز على كرة القدم فقط. بعد أن قدمت عرض الأزياء آنذاك كان هناك الكثير من الوكالات الكبيرة المهتمة بالعمل معي، لكن لو وقعت معها كان يجب أن أتفرغ تماماً لذلك العمل. لكن هذا لم يكن ممكناً، لذلك قررت التوقف عن العمل في مجال الأزياء والتركيز على كرة القدم التي تعد دائماً هي الخيار الأول بالنسبة لي».

وُلد مونتسما، الذي اختارت والدته السويدية، هانا، اسمه الأول على اسم لويس كارول، مؤلف كتاب «أليس في بلاد العجائب»، في العاصمة الهولندية أمستردام، حيث لعب لصالح نادي إيه إف سي، الذي يعد أحد أكبر أندية الهواة في المدينة، وكان يذهب إلى مدرسة «سانت نيكولاسليسيوم»، وهي المدرسة نفسها التي كان يذهب إليها نجم يوفنتوس، ماتيس دي ليخت. يتذكر مونتسما ذلك وهو يضحك، قائلاً: «في كل فترة استراحة كنا نلعب كرة القدم في الخارج، وكنت أنا وهو نلعب دائماً ضد بقية التلاميذ».

لعب مونتسما أربع سنوات في نادي هيرنفين، وكان يدخل دائماً في منافسة شرسة مع جاستن كلويفرت على مستوى الشباب، ويقول عن ذلك: «كنت ألعب ضده كثيراً قبل أن يذهب إلى روما». كما عاش مونتسما في المنزل الذي كان يقطنه يوماً ما النجم المغربي حكيم زياش، الذي لعب في السابق لنادي هيرنفين وانتقل مؤخراً لنادي تشيلسي. تخلى نادي هيرنفين عن خدمات مونتسما وهو في الثامنة عشرة من عمره، ثم خضع اللاعب لاختبارات في عدة أندية في دوري الدرجة الثانية والثالثة بإيطاليا، لكنه عاد إلى هولندا عبر بوابة كامبور ثم دوردريخت، قبل أن يحط الرحال في نادي لينكولن سيتي في يوليو (تموز) الماضي.

ربما لا يلعب نادي لينكولن بطريقة كرة القدم الشاملة التي كان يلعبها المنتخب الهولندي في السبعينيات من القرن الماضي، أو حتى بطريقة الضغط العالي والمتواصل الذي يعتمد عليه نادي ليفربول، لكنه يقدم كرة قدم هجومية ممتعة، يقول مونتسما، الذي يصفه المدير الفني لنادي لينكولن سيتي، مايكل أبليتون، بأنه قوي للغاية من الناحية البدنية: «لا توجد الكثير من الفرق هنا التي تحب الطريقة التي يلعب بها أبليتون». نشأ مونتسما وهو يشجع نادي أياكس أمستردام الهولندي، وكان معجباً للغاية برفائيل فان دير فارت وويسلي شنايدر، لكنه لعب أمام مثل أعلى آخر بالنسبة له، وهو المدافع الهولندي العملاق فيرجيل فان دايك، خلال المباراة التي انتهت بخسارة لينكولن سيتي أمام ليفربول بسبعة أهداف مقابل هدفين.

يقول مونتسما: «دائماً ما أنظر إلى فان دايك بعين الاحترام، فهو لاعب رائع ومدافع عظيم، وأنا أتعلم منه الكثير، حتى من مشاهدته على شاشة التلفاز. وينطبق الأمر نفسه على لاعب الوسط في ليفربول جيني فينالدوم. إنهما لاعبان رائعان من هولندا، وأنا سعيد للغاية باللعب أمامهما. يتعلم اللاعبون في هولندا كيفية الاحتفاظ بالكرة والتمرير بشكل جيد، وأعتقد أن هذا هو السبب الذي يجعل الكثير من المدافعين في هولندا يلعبون بشكل مريح. عندما كنت صغيراً، كنت ألعب كثيراً في الشوارع، لذلك تعلمت الكثير هناك أيضاً. كل اللاعبين في هولندا يمتلكون مهارات جيدة».

وسرعان ما استحوذ المدافع الهولندي البالغ من العمر 22 عاماً على قلوب أنصار وعشاق لينكولن سيتي، وسجل في الجولتين السابقتين من كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة، كما سجل هدفاً في مرمى ليفربول في الجولة الثالثة، ويعد أحد الركائز الأساسية للينكولن سيتي الذي لم يعرف طعم الخسارة في أول خمس مباريات له في الموسم الحالي.


المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة