نذر حرب جديدة بين أذربيجان وأرمينيا

نذر حرب جديدة بين أذربيجان وأرمينيا

الاثنين - 10 صفر 1442 هـ - 28 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15280]
من فيديو بثته وزارة الدفاع الأرمينية أمس يظهر تدمير عربات عسكرية أذربيجانية خلال المواجهات (أ.ف.ب)

لاحت نذر حرب جديدة بين أذربيجان وأرمينيا مع اندلاع اشتباكات عنيفة على خط التماس في إقليم ناغورني قره باغ المتنازع عليه سقط فيها قتلى وجرحى من العسكريين والمدنيين من الجانبين أمس. وتبادل الطرفان الاتهامات ببدء الأعمال العدائية، وسط دعوات إقليمية ودولية لوقف فوري للقتال.

وفي خطاب متلفز إلى الشعب، تعهد الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف الانتصار في الهجوم المضاد على القوات الأرمينية. كما تعهد رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان النصر، وقال أمام برلمان بلاده إن يريفان تعتزم النظر في قضية الاعتراف باستقلال «جمهورية قره باغ»، داعياً المجتمع الدولي إلى منع تركيا من التدخل في النزاع. وأعلنت كل من أذربيجان وأرمينيا ومنطقة ناغورني قره باغ الأحكام العرفية والتعبئة العامة.

وأكدت تركيا وقوفها المطلق إلى جانب أذربيجان، كما دعا الرئيس التركي رجب طيب إردوغان العالم إلى دعم أذربيجان في «كفاحها ضد الاحتلال الأرميني»، قائلاً إن أرمينيا أظهرت مجدداً أنها تمثل «أكبر تهديد للسلام والاستقرار في المنطقة».

بدورها، دعت الخارجية الإيرانية الجارتين أذربيجان وأرمينيا لضبط النفس والوقف الفوري للاشتباكات، واستعدادها لتوظيف جميع إمكانياتها لوقف إطلاق النار وبدء المحادثات بين الجانبين. كما حث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين باشينيان، في اتصال هاتفي، على أهمية بذل جميع المساعي اللازمة لمنع استمرار تصعيد النزاع، مشدداً على ضرورة وقف الأعمال القتالية. كذلك، دعا رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل إلى وقف القتال بين الجانبين، و«العودة فوراً إلى المفاوضات بدون شروط».



المزيد...


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة