توقعات بزيادة صفقات الاندماج في القطاع المصرفي الأوروبي

توقعات بزيادة صفقات الاندماج في القطاع المصرفي الأوروبي

رغم العراقيل التنظيمية
الأربعاء - 5 صفر 1442 هـ - 23 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15275]

توقع توماس جوتشتاين الرئيس التنفيذي لبنك «كريدي سويس»، المزيد من الاندماج في القطاع المصرفي الأوروبي على الرغم من عراقيل تنظيمية للصفقات العابرة للحدود.

وأضاف خلال المؤتمر السنوي للرؤساء التنفيذيين الماليين لـ«بنك أوف أميركا ميريل لينش» عبر الإنترنت، أمس: «لدينا من جانب أسعار فائدة سلبية مما سيفرض المزيد من الضغط على هوامش صافي الفائدة لجميع الأطراف داخل منطقة الفرنك السويسري ومنطقة اليورو وغيرها من البلدان الأوروبية. وفي الوقت نفسه هناك الكثير من فروع البنوك في العديد من البلدان».

وتابع: «لذلك أعتقد أن الاندماج سيستمر»، مشيراً إلى أنه يتوقع أن يشهد صفقات داخل الأسواق وكذلك عبر الحدود.

وعلى الرغم من زيادة العقبات المرتبطة بتشديد المتطلبات التنظيمية وإجراءات لمنع إخفاق الشركات الكبيرة، فإن جوتشتاين قال إن مثل هذه الصفقات «منطقية جداً» من حيث المبدأ.

وتراجعت أنشطة الاندماج والاستحواذ العالمية إلى أدنى مستوى لها في أكثر من عقد في الربع الثاني من العام، وفقاً لبيانات من «رفينيتيف»، مع تخلي الشركات عن خطط التوسع للتركيز على حماية ميزانياتها العمومية وموظفيها في أعقاب تفشي فيروس «كورونا».

وقال مستشارو الصفقات إن الرؤساء التنفيذيين كانوا مترددين في استكشاف صفقات دون مزيد من اليقين بشأن التوقعات المالية لشركاتهم. وبدلاً من ذلك، استغلوا شروط تمويل مواتية لزيادة رأس المال عن طريق بيع الأسهم والاقتراض بفائدة رخيصة، وهو ما رفع أسعار إصدار الأسهم والسندات إلى مستويات قياسية.

بلغ إجمالي صفقات الاندماج والاستحواذ العالمية 485.3 مليار دولار في الربع الثاني، بانخفاض 55% عن الفترة نفسها من العام الماضي، وهو أدنى مستوى منذ الربع الثالث من 2009، وفقاً لبيانات «رفينيتيف». واستند هذا إلى 8272 صفقة، وهو أقل رقم ربع سنوي منذ الربع الثالث من عام 2004.

وتخطى «كريدي سويس» توقعات الأرباح الفصلية وكشف النقاب عن عملية إصلاح لبنك الاستثمار التابع له، فيما يضع الرئيس التنفيذي توماس جوتشتاين، أولى بصماته الاستراتيجية الكبيرة على المصرف.

وسيجري دمج الأسواق العالمية، حيث ساهمت التداولات المحمومة في قفزة بنسبة 24% لصافي ربح المجموعة، مع الأنشطة المصرفية الاستثمارية في التحول بعيداً عن إعادة الهيكلة التي طرحها الرئيس التنفيذي السابق تيجاني تيام، الذي أعاد تهيئة وضع المصرف للتركيز على إدارة الثروات وفصل الأنشطة المصرفية الاستثمارية في إدارات منفصلة.

ويرغب جوتشتاين، الذي تولى منصب الرئيس التنفيذي في فبراير (شباط)، في تحقيق قرابة 400 مليون فرنك على صورة وفورات سنوية اعتباراً من 2022 فصاعداً عبر إعادة الهيكلة، التي ستشمل أيضاً إغلاق فروع سويسرية والجمع بين مهام خاصة بها على صعيد الامتثال والمخاطر.

وقال الرئيس التنفيذي إنه سيجري خفض الوظائف في أنحاء جميع المناطق لكن ستتم إضافة وظائف جديدة أيضاً، بما في ذلك بقطاع إدارة الثروات حيث يستهدف نمو الأرباح بنسبة 10% سنوياً في إدارة الثروات المستقلة التابعة للمجموعة اعتباراً من العام القادم وفقاً لمذكرة داخلية. وقال جوتشتاين إن إجمالي عدد الموظفين سيظل كما هو تقريباً.

وحقق البنك ارتفاعاً بنسبة 71% في أرباح إدارة الأسواق العالمية، مما غذّى قفزة بنسبة 42% في إيرادات أدوات الدخل الثابت.

كما قفزت أرباح بنك الاستثمار، مع زيادة قوية في الأرباح من أنشطة التعهد بتغطية الاكتتاب في الدين والأسهم وكذلك من تقديم المشورة في صفقات الدمج والاستحواذ، ليتفوق على معظم بنوك «وول ستريت» التي شهدت انخفاض إيراداتها لأنشطة تقديم المشورة.


Economy

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة