متسللون يرسلون مفتاحاً لفك التشفير بعد قرصنة مستشفى ألماني «بالخطأ»

متسللون يرسلون مفتاحاً لفك التشفير بعد قرصنة مستشفى ألماني «بالخطأ»

السلطات رجحت أنهم من روسيا
الثلاثاء - 4 صفر 1442 هـ - 22 سبتمبر 2020 مـ
مستشفى دوسلدورف الجامعي في ألمانيا

ترجح ألمانيا تورط قراصنة من روسيا في الهجوم الإلكتروني الذي تعرض له مستشفى دوسلدورف الجامعي الألماني مؤخرا.
وأعلنت وزارة العدل المحلية في ولاية شمال الراين - ويستفاليا الألمانية اليوم الثلاثاء في تقرير قدمته للجنة الشؤون القانونية في البرلمان المحلي أن متسللين أدخلوا برنامجا ضارا يسمى «دابل بايمر» إلى النظام، موضحة أنه تم استخدام هذا النوع من البرامج التي تقوم على اختراق الحواسيب وتشفير بياناتها في العديد من الحالات الأخرى حول العالم ضد شركات ومؤسسات من قبل مجموعة من المتسللين الذين يقع مقرهم في روسيا، بحسب تقديرات شركات أمن خاصة.
وفي الهجوم الإلكتروني الذي وقع قبل أسبوعين، تم تشفير 30 خادما في المستشفى الجامعي - ويبدو أن المبتزين كانوا يريدون في الأساس مهاجمة جامعة دوسلدورف. وعندما أبلغت الشرطة المتسللين بخطئهم المزعوم، أرسلوا مفتاحا رقميا لفك التشفير. ولا تزال خدمة تكنولوجيا المعلومات في المستشفى الجامعي لا تعمل بشكل كامل.


المانيا المانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة