بريطانيا مهددة بـ200 وفاة و50 ألف إصابة يومياً

بريطانيا مهددة بـ200 وفاة و50 ألف إصابة يومياً

الفيروس ينتشر في جميع المناطق و«يتضاعف كل 7 أيام»
الثلاثاء - 4 صفر 1442 هـ - 22 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15274]
متسوقون في ضاحية بريكستون جنوب لندن أمس (رويترز)

حذرت السلطات الصحية في بريطانيا، أمس (الاثنين)، من أنه على البلاد «تغيير التوجه»، بما يمنع انتشار موجة ثانية من فيروس «كورونا» المستجد قد تؤدي إلى تسجيل 200 وفاة يومياً بحلول نوفمبر (تشرين الثاني) في بريطانيا.

وأتى التحذير عشية مداخلة لرئيس الوزراء بوريس جونسون في البرلمان حول الوباء، في وقت تزداد فيه الضغوط على السلطة لتبني تدابير جديدة لتخفيف وقع الموجة الثانية التي بدأت.

وبريطانيا الأكثر تضرراً بالوباء في أوروبا، مع 42 ألف وفاة، تسجل حالياً «ضعف عدد الحالات كل أسبوع»، وفقاً للمستشار العلمي للحكومة، باتريك فالانس، خلال حديث متلفز، الذي أضاف أنه إذا واصل الوباء هذا المنحى «فسنصل إلى 50 ألف حالة يومياً بحلول منتصف أكتوبر (تشرين الأول)»، مقابل 6 آلاف حالياً، وفق التقديرات، وقد يفضي هذا الوضع إلى «200 وفاة يومياً أو أكثر منتصف نوفمبر (تشرين الثاني)».

وفي أوج تفشي الفيروس، سجلت بريطانيا ألف وفاة يومياً.

وذكر فالانس أيضاً أن الفيروس ينتشر في جميع مناطق بريطانيا، وأن أقل من 8 في المائة من السكان لديهم أجسام مضادة للفيروس، لكن النسبة في بريطانيا قد تبلغ نحو 17 في المائة. وقال في كلمة بثها التلفزيون: «نعتقد أن (نطاق) الوباء يتضاعف في الوقت الحالي كل 7 أيام تقريباً». وأضاف: «إذا استمر هذا دون هوادة... فسنشهد في نهاية المطاف تسجيل 50 ألف حالة مثلاً بحلول منتصف أكتوبر (تشرين الأول) يومياً»، بحسب وكالة «رويترز».

وأكد فالانس وويتي أن السرعة والتحرك مطلوبان على نحو عاجل، محذرين من أنه مع اقتراب الشتاء، فإن مشكلة «كوفيد-19» قد تلازم بريطانيا لـ6 أشهر أخرى على الأقل.

وأوضح كريس ويتي، كبير الأطباء المسؤولين في المملكة المتحدة، خلال المقابلة نفسها: «في حال لم نغير التوجه، سيتفشى الفيروس بوتيرة متسارعة؛ أنه الطريق الذي نسلكه». وتابع: «ليست مشكلة الآخرين، بل مشكلتنا جميعاً»، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وتتكثف القيود المحلية لمكافحة تفشي وباء «كوفيد-19»، خصوصاً في 4 مناطق في ويلز. وتأمل الحكومة في ألا تضطر كحل أخير للجوء إلى عزل على الصعيد الوطني تكون عواقبه مدمرة لاقتصاد تضرر أصلاً بتدابير العزل خلال الموجة الأولى.

وحذر ويتي من أنها «مشكلة 6 أشهر»، نظراً إلى التقدم المحرز لإيجاد علاج، والأمل بتطوير لقاح العام المقبل.

ومن جهتها، أعلنت رئيسة وزراء اسكتلندا، نيكولا ستيرجن، تأييدها لـ«توحيد» جهود الكيانات الأربعة المكونة للمملكة المتحدة، معربة عن استعدادها للاستغناء عن ذلك، في حال لم ترَ قرارات لندن مناسبة. وقالت خلال مؤتمر صحافي: «آن الأوان لأن نتحرك»، معربة عن الأمل في التمكن من تفادي «إغلاق تام» كالذي فرض نهاية مارس (آذار) الماضي.

وتشاور جونسون، الاثنين، مع رؤساء وزراء اسكوتلندا وويلز وآيرلندا الشمالية، وفقاً للمتحدث باسمه. وإضافة إلى مجلس الوزراء، سيعقد رئيس الوزراء البريطاني، الثلاثاء، اجتماعاً يخصص للخطوات التي ستتخذها الحكومة لمواجهة عودة انتشار الوباء.

وقال وزير الصحة البريطاني، مات هانكوك، إن القيود ستكون مختلفة عن آخر مرة. وترغب الحكومة في تقييد الأنشطة الاجتماعية، مع إبقاء المدارس وكثير من أماكن العمل مفتوحة. وأضاف في تصريح لقناة «آي تي في»: «إذا اضطررنا لاتخاذ إجراءات، فستكون مختلفة عن آخر مرة؛ لقد تعلمنا الكثير عن كيفية مواجهة الفيروس»، موضحاً: «ليست المدارس ما يحدث فيها انتقال كبير للعدوى، وإنما اللقاءات الاجتماعية بين الناس».

وفي وقت لاحق، قال هانكوك، في بيان أمام مجلس العموم، إن منظمة الصحة العالمية أكدت أن حالات الإصابة الجديدة بـ«كورونا» في أوروبا هي حالياً أعلى من الذروة التي بلغها الوباء سابقاً. وأضاف: «إننا نرى ارتفاعاً (في الإصابات) عبر الفئات العمرية كلها».

وأعلنت بريطانيا، أمس، تسجيل 4368 حالة إصابة جديدة بـ«كوفيد-19»، مقابل 3899 حالة يوم الأحد، حسبما ذكرت الحكومة على موقعها على الإنترنت. وارتفعت الأعداد اليومية لحالات الإصابة بشكل حاد في الأسابيع الأخيرة إلى مستويات شوهدت لآخر مرة في أوائل مايو (أيار)، حين بدأ الوباء في الانحسار في بريطانيا.

وفي إسبانيا، طُلب من نحو مليون من سكان منطقة مدريد، بدءاً من أمس، ولمدة أسبوعين «البقاء في بيوتهم غالبية الوقت»، بهدف احتواء تفشٍ جديدٍ للفيروس. وقال غوستافو أوخيدا (56 عاماً) إنه «يجب فعل شيء ما» في مواجهة ارتفاع عدد إصابات الفيروس، وذلك فيما كان عائداً من عمله في منطقة صناعية قرب مدريد إلى حي بوينتي دي فاليكاس، أحد الأحياء الفقيرة في جنوب العاصمة المشمول بالتدابير الجديدة. ونقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية قوله: «هل يمكن القول الآن إن هذه التدابير هي الأكثر ملاءمة للوضع، لست متأكداً من ذلك».

وبموجب التدابير الجديدة، يمنع على نحو 850 ألف شخص (من أصل 6.6 مليون شخص يقطنون مدريد ومحطيها) الخروج من أحيائهم إلا لأسباب محددة، كالذهاب إلى العمل أو الدراسة، أو زيارة الطبيب، أو تلبية استدعاء قانوني، أو تقديم العون لأشخاص يحتاجون إلى المساعدة.

وتسجل أحياء العاصمة والضواحي المجاورة لها الخاضعة للتدابير معدل إصابات يفوق ألف حالة بين كل مائة ألف نسمة خلال الأسبوعين الأخيرين.

وأسفر الوباء عن وفاة 961.531 شخصاً، على الأقل، حول العالم منذ ظهوره في الصين أواخر ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وفق حصيلة أعدتها، الاثنين، وكالة الصحافة الفرنسية. وأحصيت رسمياً أكثر من 31.1 مليون إصابة، بينها 21 مليون حالة شفاء. والولايات المتحدة هي البلد الأكثر تضرراً من حيث عدد الوفيات (199.513 وفاة)، تليها البرازيل (136.895)، والهند (87.882)، والمكسيك (73.493)، والمملكة المتحدة (41.759).

وأوروبياً، يبدو الوضع مقلقاً بشكل خاص في بلجيكا، حيث تجاوز عدد الإصابات 100 ألف يوم الأحد؛ وفي فرنسا، حيث سجلت أكثر من 10 آلاف إصابة جديدة. وفي آيرلندا، فتحت الحانات أبوابها بعد 6 أشهر من الإغلاق، باستثناء تلك التي تقدم الكحول فقط، في العاصمة دبلن التي باتت بؤرة لإصابات جديدة.

وفي جنيف، قال تحالف تقوده منظمة الصحة العالمية، الاثنين، إن 156 دولة انضمت إلى خطة «كوفاكس» العالمية التي تهدف إلى ضمان التوزيع العادل لإمدادات اللقاحات المستقبلية المضادة لـ«كوفيد-19».

وذكر بيان صادر عن المنظمة والتحالف العالمي لإنتاج الأمصال واللقاحات، بعد مهلة انتهت الجمعة الماضية لتقديم تعهدات ملزمة، أن القائمة تضم 64 دولة أكثر ثراء ستلتزم بالتمويل الذاتي. وتستهدف «كوفاكس» تسليم ملياري جرعة من اللقاحات الآمنة الفعالة حول العالم بحلول نهاية عام 2021.


المملكة المتحدة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة