بيل غيتس يحذر من أزمة «أشد خطورة» من «كورونا»

بيل غيتس يحذر من أزمة «أشد خطورة» من «كورونا»

الجمعة - 30 محرم 1442 هـ - 18 سبتمبر 2020 مـ
بيل غيتس مؤسس مجموعة «مايكروسوفت» (رويترز)

حذر الملياردير الأميركي ومؤسس مجموعة «مايكروسوفت»، بيل غيتس، من أن أزمة تغير المناخ سيكون لها تأثير أشد خطورة من فيروس كورونا المستجد، مشيراً إلى أنها قد تؤدي إلى وفاة 3 ملايين شخص بحلول عام 2100 إذا لم يتم حلها.
وقال غيتس في مقابلة أجراها مع وكالة «بلومبرغ» للأنباء «أوضحت أزمة وباء كورونا أن الحكومات لا تهتم بالعلامات والتحذيرات المسبقة من وقوع أزمة ما. وهذا ما يحدث حالياً مع أزمة تغير المناخ التي لا تلقى الاهتمام اللازم، وتزداد سوءاً يومياً، هذا بالإضافة إلى عدم وجود حل مباشر لها، حيث لا ينفع معها لقاح ولا عزل منزلي».
وأضاف «تغير المناخ أصعب بكثير من أزمة (كورونا). فالضرر الذي سيحدث كل عام بسببه سيكون أكبر مما رأيناه خلال هذا الوباء».
وأشار غيتس إلى أنه في غضون الأربعين سنة المقبلة، من المتوقع أن يؤدي الارتفاع في درجات الحرارة العالمية إلى زيادة معدلات الوفيات العالمية بمقدار 14 حالة وفاة لكل 100 ألف شخص، مضيفاً أنه بحلول عام 2100، يمكن أن يموت 3 ملايين شخص نتيجة لهذه الأزمة.
وعند سؤاله عن نظريات المؤامرة التي زعمت أنه ساعد في إنشاء ونشر فيروس كورونا، قال غيتس «إنه لأمر مدهش بالنسبة لي أن يتم نشر هذه الأكاذيب على مواقع التواصل الاجتماعي بسرعة أكبر بكثير من نشر الحقيقة».
وانتشرت نظريات المؤامرة المتعلقة بغيتس بعد إعادة نشر مقابلة أجريت معه عام 2019، تنبأ فيها الملياردير بظهور فيروس قاتل في أسواق الصين، قبل انتقاله بسرعة لمختلف بقاع العالم، الأمر الذي حدث بالفعل مع وباء كورونا.
واتهم مقطع فيديو تم نشره على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي غيتس بأنه «يريد التخلّص من 15 في المائة من السكان» تحت ستار تلقيحهم.
وفي حين يدعو غيتس إلى توزيع الأدوية واللقاحات على الأكثر حاجة إليها لا على من يدفع أكثر، تتهمه النظريات المتداولة بأنه يسعى إلى استغلال أزمة فيروس كورونا «للتحكّم بالناس»، ويذهب بعضها إلى حد التحدث عن مؤامرة تسميم جماعي في أفريقيا. ومن الأخبار المتناقلة، أن مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي (إف بي آي) حقّق مع غيتس بتهمة «الإرهاب البيولوجي».
وخصص غيتس موازنة قدرها 250 مليون دولار لدعم مكافحة فيروس كورونا، واستثمرت مؤسسته مليارات الدولارات منذ 20 عاماً في تطوير الأنظمة الصحية في دول فقيرة.


أميركا فيروس كورونا الجديد تغير المناخ

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة