ليون يتطلع لانتفاضة أمام نيم في الدوري الفرنسي اليوم

ليون يتطلع لانتفاضة أمام نيم في الدوري الفرنسي اليوم

إصابة بيرنات بتمزق في الرباط الصليبي تزيد محن سان جيرمان الذي أفلت من فخ متز بصعوبة
الجمعة - 30 محرم 1442 هـ - 18 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15270]
دراكسلر (يسار) يسجل برأسه في الوقت القاتل هدف فوز سان جيرمان في مرمى متز (أ.ف.ب)

يفتتح ليون المرحلة الرابعة من الدوري الفرنسي لكرة القدم عندما يستضيف نيم اليوم متطلعا لتحقيق انتصاره الثاني فقط هذا الموسم، بعد أن حصد نقطة يتيمة من آخر مباراتين، في حين يسعى باريس سان جيرمان المنهك للبناء على فوزه الأول هذا الموسم مع جرعة ثقة إضافية وذلك عندما يلتقي مضيفه نيس الأحد.
ويمر ليون بطل فرنسا في سبع مناسبات آخرها عام 2008 بفترة مضطربة بسبب سوق الانتقالات التي قد تشهد رحيل نجميه الهولندي ممفيس ديباي وحسام عوار، علما بأن الأخير طرد في الخسارة (1 - 2) أمام مونبلييه الثلاثاء في مباراة مؤجلة من المرحلة الأولى.
وأشارت تقارير صحافية إلى إمكانية انتقال ديباي إلى برشلونة الإسباني تحت إشراف المدرب السابق لمنتخب بلاده مواطنه رونالد كومان، ورغبة آرسنال الإنجليزي بالحصول على خدمات عوار.
وأبقى مدرب ليون رودي غارسيا مهاجمه ديباي على دكة البدلاء أمام مونبلييه قبل أن يدخل في الدقيقة 55 ويسجل هدف تقليص الفارق من ركلة جزاء في الدقيقة 82.
ويتصدر ديباي ترتيب الهدافين بأربعة أهداف هذا الموسم ما يعكس الفراغ الذي سيولده الدولي الهولندي في حال مغادرته ليون.
وكان ليون تفوق على نيم (4 - 1) في المرحلة الثانية قبل أن يتعادل سلبا مع بوردو في الثالثة.
ولن تكون المهمة سهلة بغياب عوار أمام نيم رغم أن الأخير تلقى خسارتين في آخر مباراتين خاضهما. وتشهد المرحلة مباراة قوية غدا بين رين وضيفه موناكو المتصدرين بسبع نقاط لكل منهما، إذ لم يخسر أي منهما بعد هذا الموسم مع انتصارين وتعادل، فيما يتفوق رين على نادي الإمارة بفارق الأهداف.
أما ليل صاحب المركز الثالث والذي يتشارك عدد النقاط مع رين وموناكو ويتخلف عنهما بفارق الأهداف، فيحل ضيفا على مرسيليا في ختام المرحلة على ملعب «فيلودروم» الأحد.
أما باريس سان جيرمان الذي حقق أول من أمس فوزه الأول في بداية موسمه المضطرب بهدف قاتل من الألماني يوليان دراكسلر على متز في مباراة مؤجلة من المرحلة الأولى، فيلتقي مضيفه نيس الأحد.
ويعيش نادي العاصمة الفرنسية وصيف بطل أوروبا الموسم الماضي فترة سيئة بدأت بإصابة سبعة من لاعبيه بفيروس «كورونا» المستجد، غالبيتهم من النجوم الكبار، ما حرمهم من المشاركة في الخسارة أمام لنس (صفر - 1) الصاعد إلى دوري الأضواء هذا الموسم في المرحلة الثانية.
وعاد البعض منهم أبرزهم البرازيلي نيمار والأرجنتينيان أنخل دي ماريا ولياندرو باريديس إلى مباراة الـ«كلاسيكو» أمام مرسيليا الأحد الماضي في المرحلة الثالثة التي شهدت الفوز الأول على سان جيرمان بهدف وحيد. وشهدت نهاية المباراة شجارا كبيرا أدى إلى طرد خمسة لاعبين بينهم نيمار، ولايفين كورزاوا وباريديس من بطل فرنسا، غابوا جميعا عن الفوز أمام متز.
وأعلنت رابطة الدوري إيقاف نيمار مباراتين وكورزاوا ست مباريات لدفعه جوردان أمافي ظهير مرسيليا الذي أوقف بدوره ثلاث مباريات بعدما طردا معا مع نهاية المباراة.
كما تم إيقاف باريديس لاعب وسط سان جيرمان مباراتين لاشتباكه مع مواطنه داريو بينيديتو الذي أوقف مباراة واحدة بعد أن طردا إثر إنذارين. كما سيتم استدعاء الأرجنتيني أنخل دي ماريا لحضور اجتماع اللجنة التأديبية للرابطة في 23 سبتمبر (أيلول) بسبب مزاعم بأنه بصق على الإسباني ألفارو غونزاليس مدافع مرسيليا.
وشهدت المباراة أمام متز عودة الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس والأرجنتيني ماورو إيكاردي والبرازيلي ماركينيوس إلى التشكيلة الأساسية حيث خاضوا مباراتهم الأولى بعد تعافيهم من «كوفيد - 19» فيما يستمر غياب النجم الآخر كيليان مبابي. لكن الفريق الباريسي تلقى ضربة جديدة بإصابة مدافعه الإسباني خوان بيرنات بتمزق في الرباط الصليبي الأمامي لركبته اليسرى ما سيبعده لأشهر عن الملاعب في الدقيقة 86 من مواجهة متز.
وأصبح توماس توخيل مدرب سان جيرمان أمام خيارات ضئيلة في مركز الظهير الأيسر، بعد إيقاف كورزاوا أيضا.
وفي المباريات الأخرى، يلتقي لنس مع بوردو غدا، وستراسبورغ مع ديجون، ومونبلييه مع أنجيه، وبريست مع لوريان ونانت مع سانت إتيان الأحد.


فرنسا كرة القدم فرنسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة