سنوات السينما: النادي اللبناني للصواريخ

سنوات السينما: النادي اللبناني للصواريخ

الجمعة - 30 محرم 1442 هـ - 18 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15270]
جوانا حجي توما وخليل جريج

النادي اللبناني للصواريخ
(2012) (ممتاز)
طموحات الوصول إلى القمر
«النادي اللبناني للصواريخ» فيلم تسجيلي جيّد الصنع والفكرة. يكشف ما قد لا يُـصدق: لبنان في أواخر الخمسينات وحتى منتصف الستينات أطلق صواريخ فضائية! في فيلمهما الجديد، يعالج المخرجان المتميّـزان بمواضيعهما، جوانا حجي توما وخليل جريج، هذا الحدث بسعي لمعرفة كيف يمكن لأمر في هذه الأهمية أن يمضي من دون أن يبقى خالداً في البال؟ ثم لماذا بوشر بهذه النقلة العلمية في بلد صغير ولماذا توقّـف. هذا وسواه في طرح حثيث ومخلص للفكرة في سياق رغبته الإحاطة بظروف الفترة أيضاً.
يروي الفيلم بأسلوب شيّـق ورشيق أن الفكرة وردت في أواخر الخمسينات. إنها الفترة التي لم يألف بها اللبناني أن باستطاعة هذا البلد الصغير أن ينافس الدولتين الكبيرتين الاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة مشاريعهما لغزو الفضاء. لكن أساتذة علوم أرمن في جامعة هايكازيان في بيروت أقدموا على تحقيق فكرة مستحيلة. حلموا وأنجزوا. يتابع الفيلم المراحل والنمو ومع كل مرحلة كيف كان الوضع في لبنان والظروف الخارجية.
يلحظ كيف ارتبط هذا التقدم بآخر كان مصدره حركة وعي سياسية شاملة، ثم كيف قام بعض المتحمّـسين من أفراد الجيش اللبناني، الذي تدخّـل عندما فشل إطلاق الصاروخ الأول فحط في قبرص، ليساعد في توجيه دفّـة الإطلاق. لم يكن هناك غازاً مناسباً لعمليات إطلاق الصواريخ، كان ذلك ممنوعاً إلا على الدول الكبرى، مما دعا إلى استنباط طريقة كيماوية لصنع النفط الخاص المطلوب ولشحن الصواريخ بتلك الطاقة.
محلياً، أثار المسألة سخرية متوقعة من قبل الناس العاديين منهم والمثقفين، هذا قبل أن يتغير هذا الوضع فيصبح المشروع تأكيداً على أنه لا شيء مستحيل، إذا ما توفرت الإرادة وعندما استمرت التجارب لبعض الوقت وتحسّن مستوى أدائها مرّة بعد مرّة. يستعين المخرجان بالأرشيف جيّداً. كذلك يقوم الفيلم بإجراء مقابلات مع بعض العلماء وبعض العسكريين. قبل أن يوضح لماذا توقّـف ذلك المشروع وهو في أوج نموّه لنكتشف أن إسرائيل، في ذلك الحين، سعت لدى فرنسا لإقناع اللبنانيين بإيقاف العمل على برنامجهم الصاروخي خشية أن يتم تحويل غايته فيصبح سبيلاً لضرب أهداف داخل إسرائيل.
بعيداً عن هذه الملامح السياسية، وقبل أن يصل الفيلم إلى الاحتفاء بالصاروخ اللبناني على طريقته وذلك عبر صنع رمز للصاروخ ووضعه عند مدخل الجامعة، يكون الفيلم قد قابل بعض العلماء الذين صرفوا عليه الوقت والآمال. هم الآن يعيشون في الولايات المتحدة ويعملون هناك. في ذلك رسالة أخرى لكيف تولّدت القناعة لدى عديدين بأن الهجرة هي الأفضل سبيلاً لتحقيق الذات وتأمين المستقبل، بصرف النظر عن طبيعة العمل الذي يمارسه كل فرد. إذ بدأت تلك الهجرة فردياً، انتقلت جماعياً خلال الحرب الأهلية اللبنانية وتتكرر اليوم، للأسف الشديد، بسبب الوضع الاقتصادي والمعيشي والسياسي لبلد فقد الإيمان بهويّته الخاصة. الفيلم هنا يشعل نار الأسى في القلب، والمقارنة بين كيف كنا وكيف أصبحنا. تلك الأحلام التي لم تعترف بالمعجزات، والأوضاع الحالية التي تحتاج لها اليوم أكثر من أي يوم مضى.
أحد أهم اللفتات التي لا يتوقّـعها المرء لكنه يجدها ويسعد بها هو دخول الكاميرا إلى «مركز السينما اللبنانية» في وزارة الأعلام باحثاً عن ملفّـات وأرشيفات مصوّرة، ليجد أن العلب التي من المفترض أن تحتوي على أفلام محفوظة باتت خاوية بعدما اهترأت تلك الأفلام نتيجة الإهمال. بين الأفلام المفقودة أحد أعمال المخرجين نفسيهما!
المخرجان جحي توما وجريج متزوّجان يحققان أفلامهما معاً ودائماً ما ينجحان في توفير مواضيع غير مطروقة لأفلامهما التسجيلية. وهما حققا أفلاماً روائية أيضاً بدأت بفيلم دارت أحداثه في الحرب اللبنانية بعنوان «البيت الزهر».


لبنان سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة