رفائيل رسام عصر النهضة غيّر شكل أنفه عندما رسم نفسه

رفائيل رسام عصر النهضة غيّر شكل أنفه عندما رسم نفسه

الأربعاء - 22 ذو الحجة 1441 هـ - 12 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15233]
صورة ثلاثية الأبعاد أعدها باحثون لوجه رفائيل (يمين).. وكما رسم نفسه (رويترز)

لم يكن رسام عصر النهضة الشهير رفائيل يحب شكل أنفه... فاستبدله بنسخة محسنة في لوحته الذاتية. هذا ما توصل إليه علماء في جامعة روما وضعوا تركيبا ثلاثي الأبعاد لوجه الرسام الإيطالي معتمدين على قناع من الجبس لجمجمته أعد في عام 1833.

وفي ذلك العام، تم لآخر مرة استخراج الرفات التي يعتقد أنها رفات رفائيل الذي بجله معاصروه لأنه يسعى للكمال في كل أعماله، حسب رويترز. وقال ماتيا فالكوني أستاذ الأحياء الجزيئية بالجامعة «جعل بالقطع أنفه يبدو في شكل أفضل... أنفه، دعني أقول، كان أكبر بعض الشيء». وتوفي رفائيل في روما عام 1520 عن 37 عاما، بعد إصابته بالتهاب رئوي على الأرجح ودفن في البانثيون في روما. وعادة ما تظهر لوحة رفائيل الذاتية في معرض أوفيتسي في فلورنسا لكنها، الآن في روما للمشاركة في معرض بمناسبة مرور 500 عام على وفاته في عام 1520 في سن السابعة والثلاثين من مرض الزهري. إلا أن خبراء يجمعون على أنه توفي جراء مرض معد.

ورسم رفائيل نفسه قبل نحو 15 عاما من وفاته، وكان حينها حليق الوجه. ويظهر في اللوحة أنف معقوف بشكل أكبر ظهر أيضا في أعمال أخرى رسم فيها رفائيل نفسه. والتركيب الثلاثي الأبعاد لوجه رفائيل يعطي تصورا لشكله في موعد أقرب إلى وفاته، حين كان بلحية. وكان قد قال مؤرخ الطب ميكيلي أغوستو ريفا لوكالة الصحافة الفرنسية إن الحمى التي أتت على الرسام والمهندس المعماري الغزير الإنتاج عالجها «أفضل أطباء روما الذين أرسلهم البابا» خوفا من خسارة هذا الفنان الكبير.

ويفيد الرسام الإيطالي جورجيو فازاري (1511 - 1574) في «حياة أفضل الرسامين والنحاتين والمهندسين المعماريين» المكرس لحياة الرسامين، أن رفائيل لم يبلغ الأطباء «بخروجه المنتظم ليلا» لزيارة عشيقاته.

ويوضح ريفا «كان الطقس في مارس (آذار) يومها أكثر برودة مما هو عليه الآن ومن المرجح جدا أن يكون أصيب بالتهاب رئوي حاد». وظهرت موهبة رفائيل باكرا وكان من أرباب عصر النهضة الكبار إلى جانب ميكيللانجلو وليوناردو دا فينتشي.

وخص رفائيل عند وفاته بمأتم مهيب في الفاتيكان. ودفن رفاته في مقبرة كبار الشخصيات في روما حيث تزين زهرة حمراء قبره على امتداد عام 2020 في الذكرى الخمسمائة لوفاته.

ويوضح ريفا الذي شارك في الدراسة مع ثلاثة باحثين زملاء له في جامعة بيكوكا في ميلانو «في تلك الفترة كان الأطباء يدركون مخاطر الإدماء في معالجة الأمراض المعدية لكنهم تصرفوا بناء على معلومات خاطئة». ويضيف «ساهم خطأ طبي وخطأ رفائيل الشخصي بعدم اطلاع الأطباء على القصة كاملة، في وفاته».


إيطاليا Arts تاريخ

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة