«متحف سرسق» تحفة فنية سرقها الانفجار في بيروت

«متحف سرسق» تحفة فنية سرقها الانفجار في بيروت

الخسائر الثقافية والمعمارية أكبر من أن تحصى
الاثنين - 20 ذو الحجة 1441 هـ - 10 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15231]

لا تزال خسائر «الانفجار الكبير» الذي هز بيروت، يوم الرابع من أغسطس (آب) عند الساعة السادسة وسبع دقائق مساء، عصية على الإحصاء. فالوقت هو لدفن الموتى، والبحث عن المفقودين تحت الركام، وإيواء مئات الآلاف الذين فقدوا منازلهم، وإزالة الركام. وأحدٌ حتى اللحظة لا يستطيع أن يتكهن بالكم الكبير للخسائر الثقافية والفنية والتراثية المعمارية.

وزارة الثقافة تقدر عدد البيوت التراثية التي تضررت، وبعضها أصبح آيلاً للسقوط، بين 150 و200 مبنى، وهو عدد هائل. وكانت المنازل المصنفة تحت هذه الخانة قبل الحدث الجلل عبئاً يصعب على الوزارة تحمله، فما بالك وقد ارتفع العدد بشكل هائل، وتضاءلت الميزانيات. بمقدورك أن تضيف إلى كل هذا، ما تضرر من مكتبات عامة وخاصة وغاليريات، وما تلف من لوحات ومنحوتات، وما فقد كلياً من آثار، وما أصاب المسارح والمعدات. وهذا كله يحتاج جردة كبرى، ووقتاً، وقد لا نصل أبداً إلى إحصاء نهائي واضح، نظراً إلى أن كثيراً مما نتحدث عنه هو أملاك خاصة، وكل سيعض على الجرح، ويتدبر أمره بنفسه.

وقد تكون المتاحف أول ما يخطر على البال، نظراً لأنها مفتوحة لعدد كبير من الزوار. فالمتحف الوطني نجا نسبياً، وبقيت موجوداته ومحفوظاته شبه آمنة، لكن المبنى، لا سيما واجهته الجميلة الشامخة، تعرضت لأذى شديد من عصف الانفجار.

أما المتحف الذي تعرض للأذى الأكبر، فهو «متحف نقولا سرسق» الذي تحول منذ افتتاحه الجديد عام 2015، بعد إعادة ترميمه وتوسعته وزيادة طوابق وأجنحة إليه على يد المهندسين اللبناني جاك أبو خالد والفرنسي جان - ميشال فيلموت، إلى تحفة معمارية في جماليته، هذا عدا مقتنياته الثمينة التي تعرضت هي أيضاً لأضرار بالغة.

وبعد ترميم استغرق 7 سنوات، وكلفة وصلت إلى 14 مليون دولار، يجد القيمون على هذا المتحف الذي يعد من بين الأشهر في العاصمة اللبنانية، أنه يعود مرة أخرى إلى نقطة الصفر. فقد عصف الانفجار -بالمكان الذي يبعد ما يقارب ميلاً عن المرفأ- بالنوافذ والأبواب المشغولة بعناية فائقة، وبالزجاج الملون الذي كان يمنحه سحراً خاصاً في الليل. كما أن الصالون الشرقي المميز في هذا القصر القديم الذي يعود بناؤه إلى عام 1912 قد تحول إلى حطام، ونجا السقف من الكارثة.

وتتحدث مديرة المتحف، زينة عريضة، عن نحو 70 قطعة فنية على الأقل كانت معروضة عندما وقع الانفجار، تضرر ما يقارب 25 منها، وبعضها تلف إلى الأبد.

ولمتحف سرسق مجموعة فنية ثمينة في مستودعاته، ترصد حركة الفن اللبناني الحديث في القرنين التاسع عشر والعشرين. ولحسن الحظ، فإن المقتنيات الموجودة في المستودعات لم تصب بأذى، وهي عبارة عن مئات اللوحات والمنحوتات والأدوات الفنية، إضافة إلى مقتنيات أثرية. وواحدة من اللوحات التي خسرها المتحف، ومزقت بالكامل، لصاحب القصر نقولا سرسق، وكانت معلقة في الغرفة التي تضم مكتبه ومقتنياته. وهذه البورتريه كان بريشة الفنان الهولندي الشهير كيس فاندانجن.

وتقول إلسا حكيم، معاونة مديرة المتحف: «إن أول ما فعلناه بعد الانفجار هو لملمة القطع الفنية، ونقل المجموعات، ووضعها في مكان آمن لحمايتها. فالمتحف بات مفتوحاً، بلا أبواب ولا نوافذ، ولا يمكن ترك قطع ثمينة في المكان».

وتحدثت عن «متطوعين شباب، بعضهم متخصص في الفنون والمتاحف، جاءوا من تلقاء أنفسهم بعد وقوع الكارثة للملمة الزجاج، والمساعدة في توضيب القطع». وتشرح حكيم كيف أن «المصاعد التي تعطلت بفعل الانفجار زادت من صعوبة النقل، وكان على الشبان أن يحملوا القطع على ظهورهم ويصعدوا أو ينزلون بها الأدراج».

وربما يكون واحداً من الأخبار الجيدة، بحسب ما تقول عريضة، أن «بنية المبنى، بحد ذاتها، لا تزال متينة، وهو غير مهدد بالسقوط، بحسب المهندسين. لكن قسماً من الحيطان تهاوى، وبات يحتاج إلى إعادة ترميم». وتضيف عريضة: «نحن لا نزال في مرحلة لملمة الركام، ونكتشف الأضرار تدريجياً».

وكان متحف سرسق قد أغلق أبوابه بسبب الحجر الذي عاشه لبنان تحت وطأة وباء كورونا، وأعاد فتح أبوابه بالإعلان عن معرض جديد للفنان اللبناني جورج داود قرم. وحين وقع الانفجار، كانت هذه اللوحات التي ترجع إلى القرن التاسع عشر معروضة، وغالبيتها مرسومة بألوان الباستيل، وبينها رسوم تخطيطية. وقد نجا غالبيتها، فيما تضرر بعض آخر يحتاج إلى ترميم وعمل فني دقيق لإنقاذها.

وكان نقولا سرسق قد وهب قصره لوقف بلدية بيروت، ليكون معرضاً لأعمال فنية. وعام 1961، تحول إلى متحف. وعند بدء الحرب الأهلية اللعينة، تباطأ عمل متحف، ولم يعد يقتني الأعمال الفنية كما سابق عهده، ولكنه بقي صامداً حتى رصد له تمويل سخي وأعيد ترميمه ليكتسب حلة جديدة جذابة، تجمع بين العصري والتراثي، وألحق به مقهى ودكان لبيع التذكارات. وجاء الانفجار الأخير وكأنه قضى على 7 سنوات من العمل الدقيق الشاق. لكن إلسا حكيم تؤكد أن المتحف سيعود إلى ما كان عليه، وأن الاتصالات منذ انتشر خبر الأضرار الجسيمة التي حلت به تتوالى من مختلف أنحاء العالم لعرض المساعدة، والمساهمة في التمويل «ومن بين المتصلين مدير مركز جوروج بومبيدو في باريس، وثمة من اتصل من أستراليا وبريطانيا وأميركا وغيرها، وهناك مغتربون أيضاً متحمسون للمساهمة في إعادة إعمار المتحف».


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة