توجيهات جديدة لأطباء كندا بتوصيف السمنة «مرضاً مزمناً»

توجيهات جديدة لأطباء كندا بتوصيف السمنة «مرضاً مزمناً»

الأربعاء - 16 ذو الحجة 1441 هـ - 05 أغسطس 2020 مـ
واحد من كل 4 أشخاص يعاني من السمنة في كندا (رويترز)

أصدر عدد من الأطباء الكنديين، أمس (الثلاثاء)، مبادئ توجيهية جديدة للتعامل مع السمنة، تقتضي تغيير تعريفها المقتصر على «زيادة الوزن» إلى أنها «مرض مزمن معقد».
وبحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد تم تطوير هذه المبادئ التوجيهية الجديدة - التي يعتقد أنها الأولى من نوعها في العالم - على مدى 3 سنوات ونصف السنة من قبل لجنة مكونة من 62 مختصاً بقيادة الدكتور شون وارتو، وهو طبيب باطني في تورونتو مختص في السمنة.
وأشارت اللجنة إلى أن الهدف من هذا التعريف الجديد للسمنة هو وقف التمييز والعنصرية تجاه الأشخاص البدينين، والتعامل معهم بصفتهم مرضى بحاجة للعلاج.
وقال وارتو: «ينبغي التحدث إلى أولئك المرضى حول مشكلاتهم النفسية والجسمانية والعقلية وأهدافهم ومحفزاتهم، والتوقف عن التركيز على مؤشر كتلة الجسم والأرقام فقط عند التعامل معهم»، مؤكداً أن «النصيحة الطبية الشائعة بتناول كميات أقل من الأطعمة وممارسة الرياضة بشكل أكبر لا تساعد معظم المرضى، بل يمكن أن تكون لها آثار أكثر ضرراً عليهم». وأضاف: «الأمر الأصعب هو أن كثيراً من المرضى الذين يعانون من السمنة غالباً ما يتم إخبارهم بأن وزنهم هو سبب كل شكوى طبية يعانون منها تقريباً، وهو أمر يؤثر على نفسية وعقلية المرضى بشكل كبير، مما يؤدي إلى تفاقم المشكلة بدلاً من علاجها».
وتم نشر المبادئ التوجيهية الجديدة في مجلة الجمعية الطبية الكندية.
يذكر أن هناك شخصاً من بين كل 4 أشخاص يعاني من السمنة في كندا، حيث يكلف هذا المرض الاقتصاد الكندي 9 مليارات دولار سنوياً.


كندا الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة