إدارة ترمب تعد لإجراءات جديدة تطال شركات البرمجة الصينية

إدارة ترمب تعد لإجراءات جديدة تطال شركات البرمجة الصينية

واشنطن تشدد على ضرورة بيع «تيك توك» أو حظره... وغموض حول صفقة شرائه من «مايكروسوفت»
الاثنين - 14 ذو الحجة 1441 هـ - 03 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15224]
رجل يرتدي قميصاً يروج لتطبيق «تيك توك» داخل محل لشركة «آبل» في بكين في 17 يوليو الماضي (أ.ب)

يبدو أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب تستعد لاتخاذ مزيد من الإجراءات تجاه الصين، تطال هذه المرة شركات البرمجة. فقد أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو (أمس) الأحد أن الرئيس ترمب سيتخذ خلال الأيام المقبلة إجراء بشأن شركات البرمجة الصينية التي تقدم بشكل مباشر بيانات للحكومة في بكين، وتشكل خطرا على الأمن القومي الأميركي. وأضاف في مقابلة مع شبكة «فوكس نيوز» أن «الرئيس ترمب قال كفى، سنعالج هذا الأمر لذلك سيتخذ إجراء خلال الأيام القادمة فيما يتعلق بمجموعة واسعة من المخاطر على الأمن القومي التي تمثلها شركات برمجة على صلة بالحزب الشيوعي الصيني».
ويأتي هذا الإجراء بعد تهديد الرئيس ترمب بحظر تطبيق «تيك توك» الصيني في الولايات المتحدة على نفس خلفية المخاوف المرتبطة بالأمن القومي. وأكد وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين أمس وجوب إما بيع تطبيق «تيك توك» وإما حظره، وقال إنه «لا يمكن» لـ«تيك توك» أن يستمر «بشكله الحالي».
ولم يعلق منوتشين مباشرة على تهديد الرئيس ترمب بحظر التطبيق الواسع الانتشار لمشاركة التسجيلات المصورة. وأشار الوزير إلى أن «لجنة الاستثمارات الأجنبية في الولايات المتحدة» التي يرأسها تنظر في ملف «تيك توك»، الذي يلقى رواجا خصوصا في أوساط الشباب إذ يمكنهم من نشر ومشاهدة تسجيلات مصورة قصيرة ويبلغ عدد مستخدميه حول العالم نحو مليار. لكن المسؤولين الأميركيين قالوا إنه قد يكون أداة للاستخبارات الصينية، وهو ما ينفيه التطبيق. وقال منوتشين لشبكة «إيه بي سي» أمس «سأقول علنا إن اللجنة بأكملها متفقة على أنه لا يمكن لـ«تيك توك» أن يحافظ على شكله الحالي إذ إنه يحمل خطر إرسال معلومات عن مائة مليون أميركي» إلى جهات خارجية. وأفاد بأنه تحدث مع قادة الكونغرس بمن فيهم رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي وكبير الديمقراطيين في مجلس الشيوخ تشاك شومر بشأن ما يمكن القيام به فيما يتعلق بعمليات «تيك توك» في الولايات المتحدة. وقال «نحن متفقون على ضرورة إحداث تغيير ما. إما عملية بيع إجبارية وإما حظر التطبيق. الجميع متفقون على أنه لا يمكنه الاستمرار بشكله». ومنصة الترفيه هذه التي تضم خصوصا تسجيلات فيديو موسيقية قصيرة، يتابعها نحو مليار شخص في العالم، وقد تعززت شعبيتها خلال أشهر الحجر لمنع انتشار وباء «كوفيد 19». ومنذ بدء إطلاق التهديدات، يتداول المستخدمون رسائل دعم تعبر عن قلق ونصائح تقنية حتى لا تزول إمكانية الدخول إلى الموقع (أو روابط باتجاه موقع إنستغرام) وتسجيلات فيديو ساخرة. وعلى واحد من هذه التسجيلات التي تمت مشاهدته 1.4 مليون مرة، تظهر سيدة وهي تدهن وجهها بطلاء برتقالي وتبني جدارا من حجارة الآجر، مع عبارة «أنا أثناء محاولتي إقناع ترمب الإبقاء على تيك توك».
وبعد أسابيع من الشائعات والضغوط، أعلن البيت الأبيض الجمعة أن الرئيس سيوقع أمرا رسميا يلزم الشركة الأم الصينية «بايتدانس» الانفصال عن هذا التطبيق باسم حماية الأمن القومي. وفي الوقت نفسه، كشفت وسائل إعلام أميركية عدة أن مجموعة «مايكروسوفت» تجري مفاوضات أصبحت في مرحلة متقدمة لشراء التطبيق. لكن ترمب أعلن مساء الجمعة على متن الطائرة الرئاسية أنه «سيحظر تيك توك في الولايات المتحدة»، وأوضح للصحافيين أنه لا يؤيد عملية إعادة شراء لـ«تيك توك» من قبل شركة في الولايات المتحدة. وتشتبه واشنطن بأن شبكة التواصل الاجتماعي هذه تقاسم بكين بياناتها، إلا أن إدارة التطبيق نفت ذلك مرارا.
وبدت إعادة التطبيق إلى الولايات المتحدة بفضل عملية استحواذ الحل الأمثل في نظر العديد من الجهات الفاعلة، إلا أن صحيفة «وول ستريت جرنال» ذكرت السبت أن المفاوضات بين «مايكروسوفت» و«تيك توك» لم تحقق تقدما بسبب معارضة الرئيس الأميركي. وأوضحت الصحيفة أن المفاوضات كان يمكن أن تحقق نتيجة الاثنين.
وباتت الشركتان تنتظران الآن وضوحاً أكبر من البيت الأبيض. وكتب مسؤول الأمن السابق في «فيسبوك» أليكس ستاموس الباحث حاليا في «جامعة ستانفورد»: «أصبح الأمر يبدو غريباً. عملية بيع بالكامل لشركة أميركية كانت تعد حلاً جذرياً قبل أسبوعين يمكن أن تهدئ القلق المنطقي بشأن حماية البيانات». وتابع ستاموس في تغريدة على «تويتر» «إذا قتل البيت الأبيض ذلك (عملية الشراء)، فسنعرف عندها أن الأمر لا يتعلق بالأمن القومي».
وبانتظار الحظر الذي أعلنه الرئيس الأميركي، تطرح تساؤلات ويسود شعورا بالقلق. وقالت فانيسا باباس مسؤول فرع «تيك توك» في الولايات المتحدة، في تسجيل وضع السبت على التطبيق، وموجه إلى مستخدميه «نحن هنا لنبقى (…) سمعنا دعمكم الكبير ونريد أن نقول لكم شكراً»، مؤكدة «نحن لا ننوي الرحيل». وأكدت أنها «تعتز» بالموظفين الأميركيين الـ1500 ووعدت بإحداث «عشرة آلاف وظيفة إضافية في هذا البلد في السنوات الثلاث المقبلة». كذلك، قال دانيال كاسترو نائب رئيس مؤسسة تكنولوجيا المعلومات والابتكار التي تتبنى عادة مواقف قريبة من آراء مجموعات التكنولوجيا الكبرى إن «الولايات المتحدة ستكون الخاسر الأكبر من حظر تيك توك». وأوضح أن «ملايين الأميركيين بمن فيهم عدد كبير من مؤيدي ترمب، يستخدمون التطبيق لابتكار محتويات وتقاسمها». وتابع أن «كل خوادم التطبيق تقع خارج الصين وليس هناك أي دليل على أنه يشكل تهديدا للأمن القومي».
وكانت الشبكة حاولت في الأشهر الأخيرة أن تبرهن على أن هويتها وممارساتها ما زالت مرتبطة بشكل متين بالولايات المتحدة. فقد علقت في بداية يوليو (تموز) الماضي نشاطها في هونغ كونغ بسبب قانون الأمن القومي الجديد الذي وسع صلاحيات الشرطة، خاصة فيما يتعلق بالرقابة. وجاء ذلك ضمن توجه اتبعته شبكات التواصل الاجتماعي العاملة انطلاقا من كاليفورنيا، إذ أعلنت فيسبوك ويوتيوب (غوغل) وتويتر إيقاف تلقي طلبات لتوفير معلومات حول مستخدمين من هونغ كونغ، وذلك احتراما لحرية التعبير. لكن ذلك لم يكن كافيا لإقناع الإدارة الأميركية.


أميركا ترمب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة