أسلحة وضباب وملعب «رئيسي» غير مكتمل... بداية دراما بطولات كأس العالم

أسلحة وضباب وملعب «رئيسي» غير مكتمل... بداية دراما بطولات كأس العالم

الأربعاء - 9 ذو الحجة 1441 هـ - 29 يوليو 2020 مـ
صورة من منافسات أول بطولة كأس عالم (موقع الفيفا)

قبل 90 عاماً، أسدل منتخب أوروغواي الستار على أول بطولة كأس عالم لكرة القدم للكبار بفوز تاريخي على نظيره الأرجنتيني في المباراة النهائية. وعلى مدار 90 عاماً تغيرت العديد من الأمور والأشياء، ولكن شيئا واحداً ظل بلا أي تغيير وهو عشق العالم للساحرة المستديرة. وتحتفل أوروغواي، غداً الخميس، بمرور 90 عاماً على نهائي مونديال 1930 الذي استضافته على ملاعبها بمشاركة 13 منتخباً قبل أن يحسم أصحاب الأرض اللقب لصالحهم بالفوز (4 - 2) على المنتخب الأرجنتيني في المباراة النهائية على استاد «سينتيناريو» في العاصمة مونتفيديو في 30 يوليو (تموز) 1930.

وقبل هذه المباراة، كان على المنظمين والقائمين على تأمين المباراة تجريد المشجعين من أي أسلحة، حيث خشي الحكم البلجيكي جون لانجينوس، الذي أدار اللقاء من المشاعر والحماس الزائدين بين جماهير الفريقين، حسب ما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية.

وطالب لانجينوس بتجريد المشجعين من جميع الأسلحة. وبالفعل، تمت مصادرة نحو 1600 قطعة سلاح كانت بحوزة المشجعين.

وظل حكم المباراة على حافة الهاوية نظراً لشعوره بالقلق من المشاعر الجياشة والحماس الزائد لدى الجماهير. ولذا، كان حريصاً على التأكد من وجود قارب بانتظاره في الميناء لنقله إلى أي مكان آمن إذا اقتضت الحاجة.

وبالفوز على نظيره الأرجنتيني، توج منتخب أوروغواي بلقب أول بطولة كأس عالم للكبار، ولكن العديد من أنصار التانغو الأرجنتيني لم يعلموا حتى بالهزيمة حيث ظلوا عالقين على متن السفن في نهر «بليت» لأن السفن لم تستطع أن ترسو بسبب الضباب الكثيف.

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) واجه فترة عصيبة وعقبات صعبة لإيجاد العدد الكافي من المنتخبات التي ترغب في المشاركة بالبطولة.

وانسحبت بعض الدول من طلب استضافة هذه النسخة خشية ارتفاع تكاليف التنظيم. وعندما استقر حق الاستضافة على أوروغواي، سيطر القلق والخوف من الرحلة الطويلة عبر المحيط الأطلسي على بعض المنتخبات الأوروبية.

وفي النهاية، اقتصرت المشاركة على 13 منتخباً منها أربعة منتخبات فقط من أوروبا. وسافر لاعبو منتخبات فرنسا وبلجيكا ورومانيا سويا على متن الباخرة «كونتي فيردي» بينما سافر المنتخب اليوغسلافي في البداية إلى مدينة مارسيليا الفرنسية في رحلة بالقطار استغرقت ثلاثة أيام ثم استقل الباخرة «إس إس فلوريدا» التي قطعت المحيط الأطلسي في غضون أسبوعين.

ونالت منتخبات البطولة استقبالاً حاراً في ميناء مونتفيديو، حسبما أكد الحكم لانجينوس. وبالإضافة إلى عمله كحكم، عمل لانجينوس أيضاً كمراسل لمجلة «كيكر» الألمانية المتخصصة في كرة القدم وذلك خلال وجوده في أوروغواي.

وشعر اللاعبون بالبرودة الشديدة في البداية لأن يوليو هو فصل الشتاء في نصف الكرة الجنوبي كما أقيمت المباريات الأولى من البطولة وسط تساقط الثلوج.

وسجل الفرنسي لوسيان لوران أول أهداف البطولة، وذلك في المباراة الافتتاحية أمام المنتخب المكسيكي. وقال لوران من قبل: «بعد تسجيل هدفي الذي كان الأول في هذه البطولة والأول لي مع المنتخب الفرنسي، هنأنا بعضنا البعض، ولكننا لم نقفز في أذرع بعضنا البعض كما نفعل غالباً في كرة القدم الآن».

وكان الاستاد الرئيسي للبطولة (استاد سينتيناريو) غائباً أيضاً في البداية، حيث عطلت الأمطار الغزيرة إتمام بناء الاستاد وتم الاعتماد على ملعبين آخرين. وبعد الأيام الخمسة الأولى من البطولة، دخل استاد «سينتيناريو» الخدمة وبدأ في استضافة مباريات البطولة.

وكان طريق منتخب أوروغواي إلى نهائي البطولة مثيراً للجدل. ففاز الفريق على نظيره اليوغسلافي (6 - 1) في الدور قبل النهائي، ولكن تردد أن أفراداً من الشرطة ومصورين دفعوا الكرة من على خط الملعب لإعادتها إلى داخل الملعب قبل تسجيل الفريق للهدف الثالث.

وفي النهائي، بدا وكأن المنتخب الأرجنتيني سيصطحب معه كأس البطولة في رحلة العودة بعدما تقدم الفريق (2 - 1) في الشوط الأول، ولكن حظوظ الفريق تغيرت في الشوط الثاني ليخسر (2 - 4) ويصبح منتخب أوروغواي أول بطل لكأس العالم.

وقال اللاعب الأرجنتيني فرنسيسكو فارايو في مقابلة، قبل وفاته عام 2010 عن عمر يناهز 100 عاماً: «منتخب أوروغواي، الذي كان الأفضل في الشوط الثاني، استحق الفوز... ولكنها كانت هزيمة قاسية بالنسبة لنا».

وجاء الهدف الرابع لمنتخب أوروغواي بتوقيع هيكتور كاسترو في الدقيقة 89 وكان هذا إنجازاً شخصياً أيضاً لكاسترو، الذي كان في الخامسة والعشرين من عمره وقتها، حيث كان قد فقد ساعده في حادث بمنشار كهربائي قبل ذلك بـ13 عاماً.

وكانت بطولة كأس العالم الأولى أيضاً نسخة مونديالية للمواهب الشابة؛ حيث كان ألبرتو سوبيسي المدير الفني لمنتخب أوروغواي لا يزال في الحادية والثلاثين من عمره ليظل أصغر مدرب يفوز بلقب كأس العالم على مدار تاريخ البطولة حتى الآن.

وكان منافسه في النهائي خوان خوسيه تراموتولا المدير الفني لمنتخب الأرجنتين لا يزال في السابعة والعشرين من عمره.

ورغم الصعوبات وحضور 300 مشجع فقط في مباراة رومانيا مع بيرو، كانت هذه النسخة الأولى بمثابة مقدمة لقصة نجاح رياضية متكررة في بطولات كأس العالم حيث أصبحت البطولة هي الحدث الكروي الأكبر كل أربع سنوات.


الأوروغواي رياضة كأس العالم كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة