ميلانيا ترمب تشرف على تجديد «حديقة الورود» بالبيت الأبيض

السيدة الأميركية الأولى ميلانيا ترمب في «حديقة الورود» بالبيت الأبيض في واشنطن (أ.ب)
السيدة الأميركية الأولى ميلانيا ترمب في «حديقة الورود» بالبيت الأبيض في واشنطن (أ.ب)
TT

ميلانيا ترمب تشرف على تجديد «حديقة الورود» بالبيت الأبيض

السيدة الأميركية الأولى ميلانيا ترمب في «حديقة الورود» بالبيت الأبيض في واشنطن (أ.ب)
السيدة الأميركية الأولى ميلانيا ترمب في «حديقة الورود» بالبيت الأبيض في واشنطن (أ.ب)

أعلنت سيدة أميركا الأولى ميلانيا ترمب، أمس (الاثنين)، أنها ستشرف بنفسها على تجديد «حديقة الورود (روز غاردن)» في البيت الأبيض، وتعديل المساحة الخضراء الشهيرة المجاورة للمكتب البيضاوي والجناح الغربي، وفقاً لشبكة «سي إن إن».
وتعتزم ميلانيا، زوجة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، استعادة التصميم الأصلي لـ«حديقة الورود» الذي أنشأه الرئيس جون.إف كيندي، ونفذته في عام 1962 مصممة الحدائق راشيل باني ميلون. وقد يستغرق التجديد، الذي سيشمل التنقيب، أسابيع عدة، وفقاً لمصدر مطلع على الجدول الزمني، وستكون «حديقة الورود» خلال تلك الفترة خارج نطاق الاستخدام.
وقالت السيدة الأولى في بيان: «عملية زرع حديقة بحد ذاتها تنطوي على عمل شاق، وآمل في إمكانية مستقبل مشرق... إن الحفاظ على تاريخ وجمال البيت الأبيض دليل على التزام أمتنا برعاية أرضها وتفانينا للمثل الأميركية، وحماية هذه الأراضي لأطفالنا وأطفال الأجيال المقبلة».
واستخدم الرئيس دونالد ترمب «حديقة الورود» بشكل متكرر في الأسابيع الأخيرة مكاناً لعقد مؤتمرات صحافية. ففي ظل تفشي فيروس «كورونا» المستجد، يوفر المكان الخارجي مزيداً من الأمان من الانتشار المحتمل للفيروس بين الصحافيين والضيوف، حيث يؤكد الخبراء الطبيون أن الوجود في الخارج أفضل من التجمع في الداخل.
وجرى اتخاذ قرار تجديد «حديقة الورود» منذ أشهر عدة، وفقاً للمصدر المطلع على خطة السيدة الأولى. ويتم إجراء عمليات التجديد ومشاريع الصيانة الكبيرة في البيت الأبيض في كثير من الأحيان خلال شهر أغسطس (آب)، عندما تكون العائلة الأولى عادة بعيدة عن واشنطن في إجازة صيفية.
و«حديقة الورود» أحدث مشروع ترميم يحدث داخل البيت الأبيض وتشرف عليه ميلانيا، التي قامت بالفعل بتجديد كثير من المساحات، بما في ذلك صالة البولينغ في البيت الأبيض، وأغطية الجدران في «الغرفة الحمراء»، والمفروشات في «الغرفة الزرقاء»، والأقمشة في «الغرفة الخضراء»، وسجادة في غرفة الاستقبال الدبلوماسية، التي أضافت إليها حدوداً من الزهور تمثل كل ولاية من الولايات الخمسين. ويتم تمويل ترميم الغرف العامة في البيت الأبيض (الأربع الأخيرة) من خلال تبرعات خاصة لـ«جمعية البيت الأبيض التاريخية»؛ وهي مؤسسة غير ربحية تعمل على الإشراف على صيانة «بيت الشعب». ووفقاً للبيت الأبيض، فقد جرت تغطية تكلفة تجديد صالة البولينغ من قبل «جمعية أصحاب البولينغ» الأميركية.
وسيجري تمويل تجديد «حديقة الورود» بتبرعات خاصة، وفقاً لمصدرين مطلعين على المشروع.
وفي مارس (آذار) الماضي، عندما بدأ الفيروس التاجي في الظهور بالولايات المتحدة، تعرضت ميلانيا ترمب إلى انتقادات بعد إعلانها عن عملية تجديد أخرى تقودها لملعب التنس الخاص بالبيت الأبيض، وهو مشروع في الحديقة الجنوبية للاستخدام فقط من قبل العائلة الأولى وضيوفها. وأعلنت ترمب لأول مرة عن تجديد الجناح في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي في تغريدة تعرض صورة لها وتحمل بياناً قالت فيه: «آمل أن تكون هذه المساحة الخاصة مكاناً للتجمع وقضاء وقت فراغ العائلات الأولى». وتعرضت ترمب في مارس الماضي لردود فعل سلبية بسبب مشاعر الأميركيين حول الوباء العالمي المستمر والعدد المتزايد من الوفيات الأميركية. ودفع رد الفعل العكسي السيدة الأولى إلى إصدار بيان نادر تدافع فيه عن مشروعها، وقالت: «أنا أشجع كل من يختار أن يكون سلبياً ويتساءل عن أعمالي في البيت الأبيض، على أخذ الوقت والمساهمة في شيء جيد ومنتج في مجتمعاته».


مقالات ذات صلة

لماذا ينتشر فيروس «كورونا» هذا الصيف؟

العالم كبار السن وضعاف المناعة معرضون بشكل خاص للمتغيرات الفرعية الجديدة للفيروس (أرشيفية - رويترز)

لماذا ينتشر فيروس «كورونا» هذا الصيف؟

في شهر يوليو (تموز) من كل عام، على مدى السنوات الأربع الماضية، لاحظ علماء الأوبئة ارتفاعاً مفاجئاً في حالات الإصابة بفيروس «كورونا».

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك صورة توضيحية لفيروس «كوفيد-19» (أرشيفية - رويترز)

دراسة تحذر: خطر الإصابة بـ«كوفيد» طويل الأمد لا يزال كبيراً

خلصت دراسة جديدة نُشرت الأربعاء في مجلة «نيو إنغلاند» الطبية إلى أن احتمالية الإصابة بـ«كوفيد» طويل الأمد قد انخفضت منذ بداية الوباء ولكنها لا تزال كبيرة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن يتحدث في فعالية في لاس فيغاس (رويترز)

بايدن يستغل إصابته بـ«كوفيد» لينتقد ماسك وترمب

استغل الرئيس الأميركي جو بايدن إصابته بفيروس «كورونا» للمز الملياردير إيلون ماسك والمرشح الجمهوري دونالد ترمب.

صحتك ومن المهم تحديد التبعات المحتملة للتطعيم ضد «كوفيد» في ظل التوصيات الطبية المنتشرة على نطاق واسع للحوامل بتلقي هذا اللقاح (رويترز)

الإصابة بـ«كوفيد» أو تطعيم الأمّ خلال الأشهر الأولى لا يزيدان خطر تشوه الجنين

دراسة تقول إن الأطفال لا يواجهون أي مخاطر محددة للإصابة بعيوب خلقية إذا كانت الوالدة مصابة بـ«كوفيد» أو جرى تطعيمها ضد المرض في بداية الحمل.

الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن (أ.ف.ب)

بايدن يقول إنه «بحالة جيدة» بعد إعلان إصابته بـ«كوفيد-19»

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي يعاني «أعراضا خفيفة» بعد أن ثبتت إصابته بفيروس كورونا خلال رحلة له إلى لاس فيغاس في إطار حملته الانتخابية، الأربعاء.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

رحيل أحمد فرحات «أشهر طفل» بالسينما المصرية

الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)
الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)
TT

رحيل أحمد فرحات «أشهر طفل» بالسينما المصرية

الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)
الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)

غيّب الموت، الأحد، أحمد فرحات، الذي يلقّبه الجمهور بـ«أشهر طفل بالسينما المصرية»، و«الطفل المعجزة»، لا سيما في الفترة التي يحب البعض وصفها بـ«الزمن الجميل»، أو زمن أفلام الأبيض والأسود.

ورحل فرحات عن عمر يناهز 74 عاماً بعد صراع مع المرض، حيث تعرّض مؤخراً لجلطة في المخ.

أشهر طفل في السينما المصرية (أرشيفية)

ونال فرحات شهرته الواسعة من الأفلام المميزة التي شارك فيها نهاية خمسينات وبداية ستينات القرن الماضي، حيث تميّز بلباقته الشديدة رغم صغر سِنه، فقد شارك في أفلام: «مجرم في إجازة» للمخرج صلاح أبو سيف، وفيلم «سلطان»، بطولة الفنان فريد شوقي، وفيلم «سر طاقية الإخفاء»، مع الفنان الراحل عبد المنعم إبراهيم، وفيلم «إشاعة حب»، بطولة الفنان الراحل عمر الشريف، والراحلة سعاد حسني، وفيلم «إسماعيل يس في السجن»، و«معبودة الجماهير».

فرحات أظهر موهبة كبيرة في صغره (أرشيفية)

وقال فرحات، في لقاء سابق، إن المسرح المدرسي ساعده على اكتساب مهارات في الإلقاء والتمثيل، ما أهّله للمشاركة في فيلم «مجرم في إجازة»، للمخرج صلاح أبو سيف، وظهر في مشهد تراجيدي، حتى قابله المخرج عز الدين ذو الفقار وداعبه قائلاً: بما إنك تموت في كل مشاهدك، أرشّحك لدور في فيلم «شارع الحب»، به حياة ورقص سيعيش مع الناس نصف قرن، وهو ما قد كان، حسب وصف الفنان الراحل.

وأكّد فرحات أنه اكتسب من خبرات العمالقة الذين عمل معهم، وأشاد بذكاء «العندليب» عبد الحليم حافظ ونصائحه الفنية، وقال فرحات إنه شعر بالخجل عندما أعرب عن تفضيله لفريد الأطرش على حساب حليم، لكن «العندليب» عامَله بلطف عندما لمح الارتباك على وجهه. ونصحه لاحقاً بالابتعاد عن النمط الذي كان يظهر به في الأعمال الفنية، وطلب منه التحدث بثقة وهدوء في فيلم «ابن كليوباترا»، وفق وصف فرحات.

وبينما كان والد فرحات يتقاضى 10 جنيهات راتباً شهرياً، في نهاية خمسينات القرن الماضي، فإن الطفل أحمد فرحات تقاضى مثل هذا المبلغ في أول عمل سينمائي يشارك به: «كان مبلغاً خرافياً للغاية، وسلّمته لأبي».

وتحدّث فرحات عن كواليس تصوير فيلم «إشاعة حب» قائلاً إن «المخرج فطين عبد الوهاب كان يمنح الممثّلين معه مساحة في التمثيل».

مع هند رستم في فيلم «إشاعة حب» بطولة عمر الشريف (أرشيفية)

وأوضح أن الفنانة الراحلة هند رستم هي التي اقترحت ظهوره في الفيلم بطريقة كوميدية أدهشت الجمهور، حينما قدمَته في حفل أضواء المدينة ببورسعيد قائلة: «أقدم لكم الأستاذ الكبير، بينما كنت صغيراً للغاية»، واقترحت أنا على المخرج الراحل إطلاق نكتة بالحفل ووافق، كذلك اقترحت عليه القفز في حضن عمر الشريف عند الادّعاء بأنه أبي».

لقطة من فيلم «إشاعة حب» (أرشيفية)

وقال فرحات إن الشريف كان متواضعاً ومحبوباً من طاقم التصوير رغم سفره إلى الخارج، وتمثيله في أفلام عالمية قبل تصوير «إشاعة حب»، وأدهشني الحميمية التي كان يتعامل بها مع الفنيين وعُمال الإضاءة.

وبشأن ابتعاده عن التمثيل قال فرحات إن نكسة عام 1967 كانت السبب الرئيسي وراء ابتعاده عن التمثيل، والتركيز في التعليم، والحصول على مجموع جيد أهّله للتعيين في ديوان رئيس الجمهورية.

ورغم ابتعاده عن عدسات السينما لعقود فإن فرحات لم يُخفِ عشقه للفن بعد خروجه إلى سن المعاش، وقال إنه «يشتاق للعمل في الفن مجدداً، لكنه لا يحب طَرْق باب أحد، لا سيما بعد تقدّم عمره، وحصوله على معاش جيد عقب تكريم الدولة له بمنحه إحدى القلادات القيّمة».