الإمارات تؤكد الحاجة للموازنة بين الحفاظ على الصحة العامة والانتعاش الاقتصادي

الإمارات تؤكد الحاجة للموازنة بين الحفاظ على الصحة العامة والانتعاش الاقتصادي

الصايغ: تأثير «كوفيد - 19» يذكر بأهمية الأجندة السعودية خلال ترؤسها مجموعة العشرين
الجمعة - 3 ذو الحجة 1441 هـ - 24 يوليو 2020 مـ
الوزير الإماراتي أحمد الصايغ خلال حضوره اجتماع «الشيربا» (الشرق الأوسط)
أبوظبي: «الشرق الأوسط»

قال أحمد الصايغ، وزير الدولة و«شيربا الإمارات»، إن الدول ما زالت تواجه العديد من التحديات بسبب أزمة «كورونا المستجد» (كوفيد - 19)، وذلك خلال اجتماع «الشيربا» الاستثنائي الثاني لمجموعة العشرين الذي عقد أمس الجمعة عن بعد.
ونقل الصايغ امتنانه للرئاسة السعودية، وذلك نظراً لقيادتها الحكيمة، التي تمهد الطريق لتحقيق استجابة عالمية لجائحة «كوفيد - 19»، وضمن السياق ذاته أشار إلى التغيُّرات التي طرأت منذ اجتماع «الشيربا» الأخير في مارس (آذار) الماضي، حيث تعمل الدول في الوقت الحالي على تخفيف الإجراءات الاحترازية، وذلك بهدف استعادة النمو الاقتصادي، الذي بدوره سيفتح المجال لخلق فرص عمل جديدة، مع الحفاظ على صحة الشعوب، منوهاً بأنه كتحدٍ عالمي حقيقي، يتطلب التصدي لجائحة «كوفيد - 19» وآثارها استجابة عالمية قوية.
وأضاف: «إنه مع تبقي أقل من خمسة أشهر على قمة الرياض، فإن اجتماعات (الشيربا) لمجموعة العشرين كان لها دور محوري في تقييم التقدم ومواصلة صياغة الرسائل الرئيسية قبل اجتماع قادة مجموعة العشرين في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي».
وأشار في هذا الصدد إلى أن تأثير «كوفيد - 19» العالمي يذكر بالأهمية الكبيرة لأجندة السعودية خلال ترؤسها لمجموعة العشرين، حيث إن العمل جارٍ في جميع مجموعات عمل مجموعة العشرين، مؤكداً على أهمية تركيز مجموعة العشرين على تأثير «كوفيد - 19» على الدول النامية والأقل نمواً، كما رحب بالخطط الخاصة بالاستجابة والإنعاش الطارئة لمجموعة العشرين في البلدان الأفريقية، والبلدان ذات الدخل المحدود والبلدان النامية على احتواء الفيروس.
وأوضح أن دولة الإمارات لعبت دوراً بنّاءً في دعم جهود الدول على احتواء «كوفيد - 19»، من خلال توفير أكثر من 1100 طن من المساعدات إلى أكثر من 89 دولة لدعم أكثر من مليون من المهنيين في القطاع الطبي.
ونوه خلال الاجتماع إلى أن إطلاق دولة الإمارات الناجح لمسبار «الأمل»، الذي يُعد أول مسبار عربي وإسلامي يسافر إلى المريخ، يعتبر بحد ذاته مؤشراً حقيقياً في مجال التعاون الدولي، حيث عمل علماء دولة الإمارات بشكل وثيق مع نظرائهم من العديد من دول العالم لإعداد المسبار للإطلاق ومتابعة المرحلة التي تلي ذلك.
وتحدث إلى المشاركين في أعمال الاجتماع بأنه يمكن تحقيق أشياء عظيمة عند التعاون من أجل الصالح العام، وضمن السياق ذاته، أكد الصايغ بأن دولة الإمارات تؤمن بأهمية الرسالة الموحدة القوية المنبثقة عن قمة القادة المزمع انعقادها في نوفمبر المقبل. وأضاف: «فقط من خلال الجهود الطموحة يمكننا أن نبعث الأمل، إنه شيء يجب أن نضعه في عين الاعتبار عندما نبدأ في النظر إلى الرسائل التي نود أن ينقلها قادتنا في نوفمبر المقبل».
وخلال الفترة التي تسبق قمة القادة في نوفمبر، فقد شارك أعضاء مجموعة العشرين والدول المدعوة في أكثر من 13 اجتماعاً وزارياً و45 اجتماعاً لمجموعة عمل و29 حدثا جانبياً. بالإضافة إلى ذلك، عُقدت أول قمة افتراضية لقادة مجموعة العشرين على الإطلاق في 26 مارس، والتزمت باتخاذ إجراءات حاسمة بشأن دعم الاقتصاد والصحة والتجارة والاستثمار.
يذكر أن السعودية دعت الإمارات العربية المتحدة للمشاركة في أعمال مجموعة العشرين 2020 في ديسمبر (كانون الأول) من عام 2019، بصفتها الرئيس الحالي لمجلس التعاون الخليجي.


الامارات العربية المتحدة أخبار الإمارات السعودية قمة العشرين فيروس كورونا الجديد الإقتصاد العالمي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة