كيف تطور البعوض لينجذب للبشر بدلاً من الحيوانات؟

كيف تطور البعوض لينجذب للبشر بدلاً من الحيوانات؟

الجمعة - 4 ذو الحجة 1441 هـ - 24 يوليو 2020 مـ
بعوضة الزاعجة المصرية (رويترز)

رغم وجود حوالي 3500 نوع من البعوض حول العالم، إلا أن القليل منها فقط ينجذب للبشر ويكون مسؤولا عن نشر الأمراض المعدية لهم.
وبحسب شبكة «سي إن إن» الأميركية، فمن بين البعوض المتعطش للدم البشري، بعوضة الزاعجة المصرية، وهي الناقلة الأساسية للحمى الصفراء، وفيروس زيكا، وحمى الضنك، وفيروس شيكونغونيا.
ولكن كيف تطورت بعوضة الزاعجة المصرية لتتخصص في لدغ الناس فقط ونقل الأمراض لهم بدلا من الانجذاب للحيوانات؟ هذا ما كشفته دراسة جديدة نُشرت أمس الخميس في مجلة Current Biology، حيث أشارت إلى أن هناك عاملين يلعبان دورًا رئيسيًا في انجذاب البعوض للبشر وهما المناخ الجاف والكثافة السكانية في المدن.
ودرس الباحثون البعوض في جميع أنحاء أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى ووجدوا أن مختلف أنواع البعوض لديها في الواقع أذواق متباينة.
ووجد الباحثون أن البعوض الذي يعيش في المدن الكثيفة مثل كوماسي، أو واغادوغو، أظهر استعدادًا متزايدًا للدغ البشر.
بالإضافة إلى ذلك، أكد الباحثون أن البعوض الذي يعيش في المناخ الجاف يكون لديه تفضيل قوي للبشر أيضا، مثلما يحدث في منطقة الساحل في أفريقيا، الممتدة من السنغال إلى السودان وإريتريا.
وأرجع الباحثون السبب في ذلك إلى أن البعوض يعتمد على البشر الذين يخزنون المياه في أجسامهم لتعوض حاجتهم للماء في موسم الجفاف الشديد.
ولفتت الدراسة إلى أن الكثير من أنواع البعوض طورت نفسها خلال السنين الماضية لتلدغ البشر بدلا من الحيوانات الأخرى، نتيجة لعيشهم في المدن ذات الكثافة السكانية، وفي المناخ الجاف، وحذر الباحثون من أن هذا يعني أن التحضر في العقود القادمة يمكن أن يؤدي إلى تطور وظهور المزيد من البعوض القاتل للإنسان في المستقبل.
وقال نوح روز، الباحث بجامعة برينستون في نيوجيرسي والذي شارك في الدراسة: «هناك تنوع واختلاف كبير في تفضيلات البعوض. البعض يحب أن يعض البشر والبعض الآخر لا يحب أن يقترب من البشر على الإطلاق».
وأضاف: «في البداية اعتقدنا أن البعوض الذي يعيش حول البشر يود ببساطة أن يعض الناس وأن البعوض الذين يعيش في الغابات لا يفضل الدم البشري، لكننا فوجئنا حقًا بأن الأمر لا يقتصر على ذلك، حيث يلعب المناخ الجاف دورا كبيرا أيضا في هذا الأمر».
وحذر نوح من أن تطوير الكثير من البعوض لنفسه وتحوله من الانجذاب للحيوانات إلى الانجذاب للبشر يعني أن الطريقة التي ينشر بها البعوض المرض يمكن أن تتغير أيضًا.
ويتسبب البعوض في وفاة الملايين كل عام، وقد قالت منظمة الصحة العالمية إن السيطرة على البعوض يمكن أن تقلل بشكل فعال من انتقال الأمراض التي يتم نقلها من خلاله مثل زيكا والحمى الصفراء، ولكنها أشارت إلى أن «مكافحة البعوض معقدة ومكلفة».


أميركا science

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة