«تبادل رسائل» في شمال سوريا بين روسيا وتركيا

«تبادل رسائل» في شمال سوريا بين روسيا وتركيا

انسحاب مفاجئ لرجل أعمال بارز من الانتخابات البرلمانية
السبت - 28 ذو القعدة 1441 هـ - 18 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15208]
عربة روسية تسعف جنوداً أُصيبوا في قصف قرب الدرباسية شمال شرقي سوريا أمس (هاوار)

حصلت سلسلة أحداث عسكرية في شمال شرقي سوريا وشمالها الغربي في اليومين الماضيين، أظهرت وجود «تبادل رسائل» بين الجيشين الروسي والتركي. وقال مصدر في المعارضة السورية، إن طائرات حربية يُعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي شنّت غارات على «مواقع إيرانية» في ريف دير الزور شرق الفرات، في وقت أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، بأنه «هزت انفجارات عنيفة مناطق نفوذ القوات الإيرانية والميليشيات الموالية قرب الحدود العراقية».

إلى ذلك، أفادت وكالة «هاورا» الكردية بـ«تعرض نقطة روسية في شمال غربي الحسكة، لقصف من طائرة مسيّرة مجهولة يُعتقد أنها تركية؛ ما أدى إلى إصابة عدد من الجنود الروس». وجاء هذا بعد قصف روسي في مدينة الباب الخاضعة لسيطرة فصائل تدعمها تركيا.

سياسياً، أفادت موسكو بحدوث اتصال هاتفي بين نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين، والمبعوث الأممي الخاص غير بيدرسن، تناول «دفع العملية السياسية من السوريين أنفسهم بدعم من الأمم المتحدة، بالتوافق مع القرار 2254».

إلى ذلك، أعلن رجل الأعمال البارز المحسوب على إيران، محمد حمشو، انسحابه في شكل مفاجئ من انتخابات مجلس الشعب (البرلمان) التي تبدأ غداً.
... المزيد

 


سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة