الأمم المتحدة تحذر من «التقاعس» في دعم الدول الفقيرة لمواجهة «كورونا»

الأمم المتحدة تحذر من «التقاعس» في دعم الدول الفقيرة لمواجهة «كورونا»

الجمعة - 27 ذو القعدة 1441 هـ - 17 يوليو 2020 مـ

تسعى الأمم المتحدة لجمع 3.6 مليار دولار إضافية، لتمويل خطتها للاستجابة الإنسانية العالمية في مواجهة وباء «كوفيد - 19» محذّرة الدول المتقدمة، أمس (الخميس) من «كلفة التقاعس» حيال الفيروس في الدول الفقيرة.

وقال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك خلال مكالمة هاتفية بالفيديو: «هناك خطر كبير من حصول عدة مجاعات في نهاية هذا العام وبداية العام المقبل. يجب أن نعمل الآن لمنع وقوع ذلك».

وإلى جانب الصومال وجنوب السودان واليمن ونيجيريا التي تعاني أصلاً من نقص التغذية، أعرب لوكوك عن قلقه بشأن السودان وزيمبابوي وهايتي أيضاً.

وبالإضافة إلى مكافحة انعدام الأمن الغذائي الذي تفاقم بسبب الأزمة الاقتصادية الناجمة عن وباء «كوفيد - 19». فإن الأموال ستسمح بشراء المعدات الطبية لفحص المرضى ومعالجتهم وإجراء حملات إعلامية وإنشاء جسور جوية إنسانية مع أفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية.

وأعرب مارك لوكوك عن أسفه إذ إنه «حتى الآن، كان رد فعل الدول الغنية (...) على الوضع في الدول الأخرى غير كافٍ»، لافتاً إلى أنه «يمكن معالجة المشكلات الهائلة التي يواجهها العالم بقليل من المال نسبياً، وكثير من المخيلة».

وهو ثالث نداء لجمع التبرعات توجهه الأمم المتحدة منذ إطلاق خطتها في 25 مارس (آذار). وكانت الأمم المتحدة تسعى آنذاك للحصول عن ملياري دولار أُضيفت إليها في أوائل مايو (أيار) 4.7 مليار دولار. ومع الطلب الجديد يرتفع إجمالي المبلغ المطلوب من الأمم المتحدة إلى 10.3 مليار دولار.

وقال لوكوك إنه منذ مارس، تم جمع 1.7 مليار فقط. وأفاد عن محادثات جارية في الكونغرس الأميركي والاتحاد الأوروبي منتقداً تأخر المساعدة من من دول الخليج. وتابع: «نريد أن نرى هذه الدول تقوم بما كانت تفعله في السنوات الأخيرة».


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة