أرباح المجمع الشريف للفوسفات المغربي ترتفع 15% نتيجة تضاعف صادراته من الأسمدة

أرباح المجمع الشريف للفوسفات المغربي ترتفع 15% نتيجة تضاعف صادراته من الأسمدة

مبيعاته تعاود النمو في الربع الثالث وترتفع إلى 3.75 مليار دولار
الاثنين - 16 صفر 1436 هـ - 08 ديسمبر 2014 مـ

عاودت أرباح المجمع الشريف للفوسفات بالمغرب النمو خلال الربع الثالث من العام الحالي بعد انخفاض خلال النصف الأول من العام. وارتفعت الأرباح التشغيلية للمجموعة خلال الربع الثالث من العام بنسبة 15 في المائة لتصل إلى 4 مليارات درهم (469 مليون دولار)، الشيء الذي رفع الأرباح التشغيلية لفترة الـ9 أشهر إلى 8.6 مليار درهم (1.04 مليار دولار)، بزيادة طفيفة مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.
ويرجع هذا الأداء إلى زيادة مبيعات المجموعة، التي تحتكر استخراج واستغلال معدن الفوسفات بالمغرب، مبيعاتها بنسبة 14 في المائة خلال الربع الثالث مستفيدة على الخصوص من ارتفاع صادرات المجموعة من المخصبات والأسمدة الزراعية التي ارتفعت بنسبة 63 في المائة خلال هذه الفترة. وبلغت المبيعات الإجمالية للمجموعة 31 مليار درهم (3.75 مليار دولار) خلال الـ9 أشهر الأولى من العام بزيادة 3 في المائة مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.
وتتوقع المجموعة مواصلة ارتفاع نتائجها بشكل قوي خلال الربع الأخير من العام، نتيجة ارتفاع الطلب العالمي على الفوسفات ومشتقاته، من جهة، وزيادة القدرة الإنتاجية للمجموعة وتخفيض تكاليفها من استكمال إنجاز برامج استثمارية مهمة، خصوصا أنبوب نقل الفوسفات من مناجم خريبكة وسط البلاد إلى مصانع الأسمدة والحامض الفوسفوري وميناء التصدير في منطقة الجرف الأصفر جنوب الدار البيضاء، ودخول مصنع المخصبات الموجه لتموين الأسواق الأفريقية حيز التشغيل، الشيء الذي أدى إلى مضاعفة حجم صادرات الأسمدة والمخصبات المغربية إلى أفريقيا.
وأشارت المجموعة إلى مواصلة مخططها الاستثماري الطموح الذي أطلقته في 2008، وبلغ إجمالي استثماراتها خلال الـ9 أشهر الأولى من العام الحالي نحو 14 مليار درهم (1.7 مليار دولار).
وإضافة إلى إنجاز أنبوب نقل لباب الفوسفات وبناء مصانع جديدة بالجرف الأصفر، يتضمن البرنامج الاستثماري شراء حصص في شركات عالمية لتوزيع للأسمدة والمخصبات وموانئ ومصانع في الأسواق المستهدفة، خصوصا أميركا اللاتينية وأفريقيا.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة