طهران لتعزيز الدفاعات الجوية لنظام دمشق

طهران لتعزيز الدفاعات الجوية لنظام دمشق

روسيا توسّع هوة التباين مع الأمم المتحدة حول سوريا
الخميس - 18 ذو القعدة 1441 هـ - 09 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15199]
صورة نشرتها وكالة «تسنيم» الإيرانية لتوقيع اتفاقية تعزيز التعاون العسكري بين طهران ودمشق
موسكو: رائد جبر لندن: «الشرق الأوسط»

وقّعت حكومتا سوريا وإيران، أمس، اتفاقاً عسكرياً لتعزيز الدفاعات الجوية لنظام دمشق. وأعلن وزير الدفاع السوري علي عبد الله أيوب، ورئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري، التوصل إلى «اتفاقية عسكرية شاملة لتعزيز التعاون العسكري والأمني في شتى مجالات عمل القوات المسلحة في البلدين الصديقين».

وشدد باقر على أن الاتفاق «سيعزز إرادتنا (...) لمواجهة الضغوط الأميركية»، وفق ما أفاد التلفزيون الرسمي الإيراني، بينما نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن أيوب، قوله إن «التعاون الثنائي العسكري والأمني، نوعي ومستمر ويشمل جميع الجوانب».

ويأتي هذا الاتفاق المفاجئ لينسف سيناريوهات تحدثت عن محاولات موسكو لجم تمدد طهران في سوريا عسكرياً واقتصادياً، حماية لمصالحها هناك وإرضاء لإسرائيل. كما يأتي تزامناً مع تعاون روسيا وتركيا في كل من الملفين السوري والليبي.

في هذه الأثناء، سارت موسكو خطوة إضافية نحو توسيع هوة التباينات مع الأمم المتحدة حول الوضع في سوريا، عبر توجيه انتقادات قاسية لتقرير أعده خبراء تابعون للأمم المتحدة عن ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، خلال الشهور الأخيرة، في عدد من المناطق السورية. ويأتي ذلك غداة استخدام موسكو وبكين حق النقض في مجلس الأمن، لمنع تبني قرار بتمديد دخول المساعدات الإنسانية (تنتهي مساء الجمعة) عبر معبرين حدوديين شمال سوريا.

غير أن مندوب روسيا فاسيلي نيبينزيا، أعلن أن روسيا أعدت مشروعاً بديلاً، وحددت دخول المساعدات عبر معبر واحد، هو باب الهوى، وكان مفترضاً إجراء تصويت الليلة الماضية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة