«الصحة العالمية» تشيد بتجربة السويد في مكافحة «كورونا»

«الصحة العالمية» تشيد بتجربة السويد في مكافحة «كورونا»

قالت إنها استندت إلى تفسيرات علمية للحقائق وليست سياسية
الأحد - 15 ذو القعدة 1441 هـ - 05 يوليو 2020 مـ
المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس (رويترز)

قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس في حوار مع صحيفة «سفينسكا داجبلادت» إن السويد إحدى الدول الأكثر تضرراً من فيروس «كورونا»، ما زالت تستحق الاحترام للمسار العلمي الذي تبنته في التعامل مع الفيروس.
وذكرت وكالة «بلومبرغ» للأنباء أن غيبريسوس قال إن الحكومة «بذلت قصارى جهدها» في وضعٍ لا يعلم فيه أحد ما هي الاستراتيجية الصحيحة لاحتواء الأزمة، حسب ما نقلته وكالة الأنباء الألمانية.
وقال مايكل رايان، المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحية بالمنظمة: «قرارات السويد استندت إلى تفسيرات علمية للحقائق وليست سياسية».
وواجهت السويد، التي تسجل أحد أعلى معدلات الوفاة بالفيروس في العالم، انتقادات لإبقائها المطاعم والمحال والمدارس مفتوحة، وتجنب تنفيذ توصية منظمة الصحة العالمية بارتداء الكمامات حينما يكون من الصعب الالتزام بالتباعد الاجتماعي.
وقد سجلت السويد أكثر من 5400 حالة وفاة بالفيروس، ولكن غيبريسوس أشار إلى أن معدل الوفاة بالفيروس في تراجع ثابت منذ أن وصل للذروة في أبريل (نيسان) الماضي.
ويُذكر أن قرار السويد الاعتماد على التوصيات المتعلقة بالتباعد الاجتماعي وإبقاء معظم اقتصادها مفتوحاً يرجع جزئياً إلى تقييمها أن تكاليف الإغلاق الكامل مقارنةً بتداعيات الصحة العامة الأخرى سوف تكون مرتفعة للغاية.
ويعتقد البعض أن النسبة المرتفعة من العدوى ربما تجعل المجتمع أقل عرضة لموجة ثانية من الفيروس، ولكن غيبريسوس قال إنه من المبكر للغاية القول ما إذا كانت السويد في وضع أفضل لمواجهة أي تفشٍّ مستقبلي للفيروس.


السويد فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة