صور... أهرامات الجيزة تستقبل الزوّار مجدداً بعد إغلاق 3 أشهر

صور... أهرامات الجيزة تستقبل الزوّار مجدداً بعد إغلاق 3 أشهر

الأربعاء - 10 ذو القعدة 1441 هـ - 01 يوليو 2020 مـ
سائحون على حنطور أمام الهرم الأكبر بمنطقة الأهرامات الأثرية في الجيزة (رويترز)
القاهرة: «الشرق الأوسط أونلاين»

أعادت السلطات المصرية، الأربعاء، فتح موقع أهرامات الجيزة، غرب القاهرة، للزوّار والسياح بعد إغلاقه منذ مارس (آذار) الماضي بسبب تفشي جائحة «كوفيد19».

وفي منتصف يونيو (حزيران) الماضي أعلن خالد عناني، وزير السياحة والآثار المصري، في مؤتمر صحافي، «استئناف حركة السياحة (الداخلية والخارجية) إلى المحافظات التي تشهد أقل رصد لإصابات الفيروس»، وأشار إلى إعادة فتح المواقع والمزارات السياحية تدريجياً ابتداء من 1 يوليو (تموز) الحالي.


ومن ساحة الأهرامات المتوهجة بشمس الظهيرة، تقول السائحة الأسترالية أشيانا لوف لوكالة الصحافة الفرنسية: «إنه شعور رائع أن تأتي إلى الأهرامات وتكون مغلقة لفترة طويلة دون جمهور». وأوضحت: «بالتأكيد هناك طاقة خاصة (في المكان) يمكن الشعور بها».

كما دعت فاطمة بيومي، المرشدة السياحية المصرية، السياح والمصريين إلى زيارة الأهرامات، قائلة: «الدنيا أمان للغاية، وهناك تعقيم لكل شيء». وأضافت: «نريد أن تعود الحياة إلى طبيعتها».


وكان وزير الطيران المدني، محمد منار، أعلن منتصف الشهر الماضي استئناف الحركة الجوية المنتظمة، الأربعاء، بصورة تدريجية بين مصر والدول التي أعادت فتح أجوائها للطيران.

وتستقبل مصر السياح الآتين عبر الرحلات الجوية الدولية في 3 محافظات ساحلية فقط في الوقت الحالي هي الأقل إصابة بوباء «كوفيد19». وهذه المحافظات هي: البحر الأحمر، وجنوب سيناء، ومرسى مطروح.


وكانت التوقعات تشير إلى أن مصر ستحقّق في عام 2020 إيرادات سياحية قياسية؛ إذ بدأ قطاع السياحة يتعافى بشكل ملحوظ العام الماضي بعد فترة من عدم الاستقرار السياسي والأمني بعد إطاحة الرئيس الأسبق حسني مبارك عقب ثورة يناير (كانون الثاني) 2011.

وكان يُنتظر أن يزور مصر نحو 15 مليون سائح هذا العام، مقابل 13 مليوناً العام الماضي. ولكن الرحلات الدولية توقفت ومعها حركة السياحة بسبب تفشي فيروس «كورونا» المستجد.


وأفادت إحصاءات البنك المركزي المصري بارتفاع إيرادات السياحة لتسجّل خلال العام المالي 2018 - 2019 نحو 12.6 مليار دولار، مقابل نحو 10 مليارات دولار في العام المالي السابق له.

وكانت مصر اتخذت نهاية مارس الماضي قرارات عدة بالإغلاق لمكافحة فيروس «كورونا» المستجد، وبدأت تخفيفها تدريجياً منذ نهاية مايو (أيار) الماضي.


وسجلت مصر، التي يبلغ عدد سكانها 100 مليون نسمة، أكثر من 68 ألف حالة إصابة بالفيروس المستجد، بينهم نحو 3 آلاف حالة وفاة، وفقاً للأرقام الرسمية. ومنذ أواخر مايو الماضي، تسجّل السلطات أكثر من ألف إصابة جديدة يومياً.


مصر إقتصاد مصر علم الاّثار المصرية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة