ناشطة بيئية تبتكر ورقاً صديقاً للبيئة

ناشطة بيئية تبتكر ورقاً صديقاً للبيئة

الشابة الهندية تصنعه من خرق القطن والكتان وقشر الموز والذرة
الأربعاء - 10 ذو القعدة 1441 هـ - 01 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15191]
نيودلهي: براكريتي غوبتا

هل فكرت في الورق الذي يصنع من خرق القطن والكتان ومن قشر القهوة وألياف الموز والتوت ومن قشر الذرة؟ هذا ما تفعله الناشطة البيئية الهندية الشابة كيفيا مادابا.

كانت مادابا، رائدة أعمال في مجال الضيافة التي تحولت إلى مصرفية، تدير منتجعاً صحياً في مدينة «كورج» وأثناء قيامها بذلك أدركت أنّه يتعين عليها استخدام الكثير من الورق لطباعة الكتيبات، وأن ذلك يتطلب استخدام الكثير من الورق.

وتعليقا على طبيعة عملها، قالت كيفيا: «بما أن منتجعنا مستدام، فأنا لم أكن سعيدة لأن الورق جاء من قطع الأشجار. وبطبيعة الحال، جعلني ذلك مترددة في استخدام الكثير من الورق التقليدي».

شجع ذلك الفهم كيفيا على البحث عن مصادر أنظف للورق وعن عملية صنع أفضل له، وهكذا شرعت عام 2016 في رحلة لصناعة الورق من مصادر غير الأشجار. وكانت النتيجة هي إنشاء شركة «بلوكات بيبر»، وهو مشروع لإنتاج الورق من خلال إعادة التدوير مع الحفاظ على المياه، حيث يمكن تحويل أي مادة تحتوي على أكثر من 60 في المائة من السليلوز إلى ورق، ويعني ذلك أنّ النفايات المتبقية مثل خرق القطن وقشر القهوة وما إلى ذلك يمكن تدويرها وتحويلها إلى ورق بدلاً من أن ينتهي بها المطاف في مدافن النفايات.

يجري الحصول على هذه النفايات من أكثر من مائة مزارع ومن العديد من المصانع. وتحتوي على نسبة أعلى من السليلوز مقارنة بألياف الأشجار التي تحتوي فقط على 30 - 40 في المائة. لا تقوم كيفيا بدفع المال لأصحاب مدافن النفايات فحسب، بل تمنعهم أيضاً من أن ينتهي بها المطاف في مدافن النفايات بأن تتولى معالجة هذه العملية. وتقول إنّ «عملية صناعة الورق الجديدة يمكن أن تنقذ الكثير من الأشجار وتقلل من نفايات تلك المدافن في نفس الوقت». وأضافت أنه قبل عام 1790 كانت جميع الأوراق تصنع من خرق القطن والألياف النباتية. لكن لم يكن هناك ما يكفي من القطن والألياف لتلبية الطلب على الورق. لكن كل شيء تغير عندما أدركوا أنّ الورق يمكن صنعه من الأشجار، لكن «هناك أيضا ما يكفي من النفايات المستدامة لإيجاد صناعة نظيفة، وقد حان الوقت لصنع آلات جديدة لهذا الغرض».

دخلت شركتا «تري فري» المنتجة للورق و«بلوكات بيبر» في تعاون مع الشركة البولندية لتصنيع ورق فريد من نوعه يساعد على إنقاذ أعداد النحل المتناقصة. يصنع الورق من عشب الليمون المتبقي الذي يعشقه النحل وينجذب إلى رائحته، من ثمّ تجري إضافة بذور مثل الخردل والريحان لجذب النحل.

في الغالب يُنتج الورق من لب الخشب الذي يتطلب نشر الأخشاب وإزالة اللحاء. وفي هذا السياق، كتبت الناشطة البيئية ماندي هاجيث في كتابها «مسارات الورق: من الأشجار إلى سلة المهملات - التكلفة الحقيقية للورق. تستهلك صناعة الورق 42 في المائة من جميع الأخشاب المقطوعة صناعيا كل عام ونصيبها من الغابات المطهرة في العالم تقدر بحوالي ثلاثة ملايين هكتار سنويا».

وتؤكد كيفيا أن جودة «الورق غير الشجري في نفس جودة الورق المصنوع من لب الخشب. لكن الأوراق المصنوعة يدوياً باهظة الثمن لأنّ إنتاجها يتطلب الكثير من العمالة والوقت»، مضيفة أنه «نظراً لأننا لا نضيف مواد كيماوية تستخدمها معظم مصانع الورق عادة، فإننا قادرون على إعادة تدوير المياه بسهولة وتوفير أكثر من 100 ألف لتر من المياه يومياً. وهذا في حد ذاته يجعل ورقنا أكثر استدامة وصديقا للبيئة. أعتقد أنّه كلما زاد عدد المصانع التي أنشأناها ودعمناها، زاد تأثيرنا في إنقاذ الأشجار».

وأضافت كيفيا قائلة: «معظم الماكينات طُوّرت للعمل بلفائف الورق، فيما يُصنّع الورق المصنوع يدوياً علي هيئة شرائح». وتأمل أن يصبح «الورق غير الشجري هو السائد». كما أضافت أنّ الناس تتعامل مع الورق على أنه ليس بالشيء الكبير وأنّه للاستخدام لمرة واحدة ثم يذهب إلى القمامة. لذلك فأنت تهدر الورق لأنّه رخيص. لكنّ سعره الحقيقي بقيمة كوكب الأرض، حيث يجري تقطيع حوالي 3.3 مليون هكتار من الغابات كل عام لصناعة الورق من الأشجار. فنشاط كهذا لا يجعل الحياة البرية في الغابات الكثيفة فوضوية فحسب، بل يتبع ذلك تأثيرات ضارة على النظام البيئي.

تحتاج الشجرة إلى 20 عاما على الأقل لكي تنمو قبل أن تُقطع لصناعة الورق. ولكن في نهاية تلك السنوات يكون قد نشأ نظام بيئي صغير خاص قد يتعرض للخلل. فمن المفزع أن تأتي في أحد الأيام ببساطة لتقطع 5000 شجرة دفعة واحدة وتقول: «لا بأس هيا بنا. إنّه لأمر سخيف!»

يدخل هذا الورق أيضا في صناعة دفاتر الملاحظات، والحقائب والمجلدات وصناديق الهدايا وإطارات الصور والأظرف وبطاقات التهنئة وغيرها. وتصنع شركة «بلوكات بيبر» منه أيضاً، أوعية من خليط القطن وأغطية المصابيح والمصابيح المعلقة والخيوط المضيئة. كما تقوم الشركة بتصنيع منتجاتها على هيئة صناديق ودعوات الزفاف، واستخدمت أيضا فكرة مبتكرة لدعوات الزفاف التي تُستخدم لمرة واحدة فقط.

وتتابع كيفيا، «ولأن بطاقات الزفاف لا تستخدم لأكثر من مرّة، دمجنا البذور في بطاقة الدعوة. لذلك، بمجرد أن تحقق الدعوة غرضها، يمكن للمرء تمزيقها وزرعها في التربة». وتوضح، «يستغرق نمو الشجرة ما بين 7 - 20 سنة، لذا من الضروري التوقف عن قطع الأشجار. وعندما يتزايد عدد السكان باستمرار، وكذلك الهدر، فلماذا لا نلجأ إلى تلك الطريقة؟ آمل أن ينتج المزيد من المصانع في جميع أنحاء العالم ورقاً يصنع من مواد غير الأشجار».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة