سيبايوس يزيد أوجاع شيفيلد... ويضع آرسنال في نصف النهائي

سيبايوس يزيد أوجاع شيفيلد... ويضع آرسنال في نصف النهائي

دخول الكبار ... وهدف ماغواير المتأخر ينقذان يونايتد من فخ نوريتش ويمنحانه بطاقة العبور في كأس إنجلترا
الاثنين - 8 ذو القعدة 1441 هـ - 29 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15189]
لندن: «الشرق الأوسط»

لحق آرسنال بفريق مانشستر يونايتد إلى الدور نصف النهائي لمسابقة كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، بفضل هدف متأخر من البديل الإسباني داني سيبايوس حسم به الفوز (2-1) على المضيف شيفيلد يونايتد، أمس، في ربع النهائي.

وفي الوقت الذي واصل فيه آرسنال تحسين نتائجه بعد استئناف المنافسات المحلية إثر توقف لثلاثة أشهر بسبب فيروس «كورونا المستجد»، عاني شيفيلد من أداء متراجع بعد العودة، وتلقى الخسارة الثالثة توالياً في 4 مباريات.

وسجل آرسنال هدفه الأول عبر العاجي نيكولا بيبي من ركلة جزاء في الدقيقة 25، وعادل شيفيلد في الدقيقة 87 عبر ديفيد جيمس ماكغولدريك، قبل أن يحسم سيبايوس النتيجة في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع، في مباراة شهدت إلغاء هدفين لشيفيلد بداعي التسلل.

ويحاول «المدفعجية» في المسابقة التي يحملون الرقم القياسي في عدد ألقابها (13 لقباً، آخرها عام 2017) تعويض تأخرهم في الدوري الممتاز، حيث تراجعوا إلى المركز التاسع. وتمكن فريق المدرب الإسباني ميكيل أرتيتا من تحقيق فوزه الثاني توالياً في مختلف المسابقات، وأتى بعد تغلبه بثنائية نظيفة على ساوثهامبتون في المرحلة الحادية والثلاثين من البريمرليغ، وهو الفوز الثاني للفريق بعد خسارتين متتاليتين أمام مانشستر سيتي وبرايتون في الدوري.

وفي المقابل، واصل شيفيلد تراجعه بعدما كان قبل تعليق المنافسات في مارس (آذار) الماضي في موقع يخوله المنافسة على التأهل لدوري أبطال أوروبا، وحقق الفريق نتائج سيئة في مبارياته الأربع، إذ تعادل سلباً مع أستون فيلا، وخسر أمام نيوكاسل ومانشستر يونايتد بالنتيجة ذاتها (صفر-3) في الدوري. وكان أداء شيفيلد أمام آرسنال أفضل كثيراً من مبارياته السابقة، وبادر إلى هز الشباك برأسية جون لوندسترام، لكن الهدف ألغي بسبب التسلل في الدقيقة 9. وانتظر آرسنال لما بعد انقضاء ثلث الساعة الأولى للتسجيل، حين انتزع حامل شارة القيادة الفرنسي ألكسندر لاكازيت ركلة جزاء بعد تدخل من كريس باشام عند أطراف المنطقة. ونفذ بيبي الركلة على يسار الحارس دين هندرسون في الدقيقة 25.

وفرض آرسنال بعد ذلك أفضلية نسبية، وهدد المرمى بمحاولات عدة، أبرزها تسديدة قوية لبيبي من خارج المنطقة، أبعدها حارس المرمى بصعوبة إلى ركنية في الدقيقة 29.

وفي المقابل، كانت أبرز فرص شيفيلد تسديدة بعيدة أيضاً من قائده أوليفر نوروود، أوقفها حارس آرسنال الأرجنتيني إيميليانو مارتينيز في الدقيقة 44. وفي الشوط الثاني، وبعد مرور 10 دقائق، هز شيفيلد الشباك مجدداً، وهذه المرة عبر جون إيغان، لكن الهدف ألغي أيضاً للتسلل، رغم شكوك حول وجوده في مكان صحيح.

ومع دخول المباراة الدقائق الأخيرة للوقت الأصلي، خطف ماكغولدريك التعادل لشيفيلد، حين استغل خطأً دفاعياً جماعياً من آرسنال، لتتهيأ الكرة أمامه على مقربة من المرمى، فتابعها بسهولة في الشباك.

لكن سيبايوس الذي دخل في الدقيقة 66، بدلاً من جو ويلوك، منح فريقه التأهل عندما تلقى الكرة من بيبي داخل المنطقة، وراوغ سريعاً قبل أن يودعها أرضية في مرمى هندرسون في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع (90+1). وعلق شكودران مصطفي، مدافع آرسنال، عقب الفوز قائلاً: «لم نيأس حتى عندما أدرك المنافس التعادل، لأنه يجب الاستعداد للوقت الإضافي في كل الأحوال. شعرنا بالثقة حتى النهاية، وحصلنا على المكافأة».

وكان مانشستر يونايتد أول المتأهلين إلى نصف النهائي، بفوزه على نوريتش سيتي (2-1) في الوقت الإضافي.

واحتاج يونايتد إلى التمديد و6 تبديلات لتخطي عقبة نوريتش بـ10 رجال وحارسه الهولندي المتألق تيم كرول. ودخل الفريق إلى اللقاء على ملعب «كارو رود» مرشحاً للفوز ليس فقط لأنه تغلب في مناسبتين على منافسه في الدوري هذا الموسم، بل لأن نوريتش يتذيل ترتيب البريمرليغ.

وافتتح النيجيري أوديون إيغالو النتيجة للشياطين الحمر في الدقيقة 51، وهو الهدف الخامس له مع يونايتد منذ استعارته من شنغهاي غرينلاند الصيني في يناير (كانون الثاني) الفائت، وفي 4 مباريات بدأها أساسياً. وعادل تود كانتويل لأصحاب الارض في الدقيقة 75، قبل أن يمنح القائد هاري ماغواير بطاقة التأهل لفريقه في الدقيقة (118)، علماً بأن نوريتش أكمل اللقاء بـ10 لاعبين منذ الدقيقة 88، إثر طرد السويسري تيم كلوزه.

وأجرى المدرب النرويجي أولي غونار سولسكاير 8 تغييرات على التشكيلة الأساسية التي فازت بثلاثية نظيفة على شيفيلد يونايتد في الدوري، الأربعاء. وقال سولسكاير بعد اللقاء: «لم تكن أفضل مباراة، ولكنني شعرت بأننا سيطرنا على الكرة، إنما من دون تهديد أو خلق الفرص».

وتابع: «لقد لعبنا خارج الديار في كل دور من أدوار الكأس، لذا أبلينا حسناً للوصول إلى هذه المرحلة... لقد أجرينا كثيراً من التغييرات، وما زلنا نعتقد أن اللاعبين الذين لعبوا 120 دقيقة سيكونون جاهزين للقاء برايتون (غداً في الدوري)...كان لدينا يومان للتحضير لهذه المباراة، ولم نملك الإيقاع والتناغم، لكن سعداء بالتأهل».

ويحمل آرسنال الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالكأس (13 لقباً)، مقابل 12 لمانشستر يونايتد، و8 لكل من تشيلسي وتوتنهام، و7 لكل من ليفربول وأستون فيلا.


المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة