«رحلة العائلة المقدسة» بمصر تلهم 64 تشكيلياً من 14 دولة

«رحلة العائلة المقدسة» بمصر تلهم 64 تشكيلياً من 14 دولة

التمسوا الملاذ الآمن والسلام الداخلي في أعمالهم الفنية
السبت - 6 ذو القعدة 1441 هـ - 27 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15187]
العائلة المقدسة داخل حافلة أثناء تنقلاتها بمصر في رؤية فنية مبتكرة لسامي كريتا
القاهرة: نادية عبد الحليم

رحلة العائلة المقدسة بمصر لا تزال تلهم المبدعين حول العالم، بكل زخمها الإنساني والديني والحضاري، فقد سطرت صفحة لا تُنسى من تاريخ مصر؛ لذلك لم يكن غريباً أن يواصل معرض «العائلة المقدسة» في نسخته الخامسة سرده البصري وصياغاته الجمالية للرحلة بأسلوب فني يلمس الروح والوجدان ويلتمس «الملاذ الآمن» أو السلام الداخلي وسط المخاوف من جائحة «كورونا»، ولم يكن غريباً كذلك أن تتحول هذه النسخة الافتراضية إلى دولية لأول مرة؛ تعزيزاً للمشروع القومي لإحياء المسار ووضعه على خريطة السياحة المصرية.

يحمل المعرض الافتراضي طابعاً تاريخياً وحضارياً بعيداً عن الاستغراق في الجوانب العقائدية؛ إذ «تنفذ الأعمال إلى جوهر الرحلة ومفهومها» وفق منسق المعرض، وصاحب فكرته الدكتور شادي أديب سلامة، بقسم التصميم كلية التربية الفنية جامعة حلوان، الذي يقول لـ«الشرق الأوسط»، «أردت أن يتناول المعرض جزءاً لا يتجزأ من تاريخ مصر وتراثها عبر هذه الرحلة المقدسة التي تحمل بين طياتها معاني حضارية، وتاريخية وثقافية؛ بل تحمل تراثاً عظيماً ملكاً لكل الإنسانية».

ولذلك؛ فإن الأعمال التي يضمها المعرض لـ64 فناناً من 14 دولة، من بينها إيطاليا، وألمانيا، والولايات المتحدة الأميركية، وبنغلاديش، والهند، وأرمينيا، وكندا، والفلبين، والدنمارك، إنما تخرج من دائرة الأيقونات أو التصورات الدينية، لتقدم فناً بصرياً جميلاً يحمل تناولاً مبتكراً وفكراً مختلفاً للرحلة بكل دلالاتها وتأثيراتها المتبادلة، ومن هنا تستطيع عبر هذه الأعمال أن تتلمس جوهر رحلة العائلة المقدسة في مصر من أقصاها إلى أقصاها، وتشعر بها وهي تباركها، وكذلك وهي تسعى لتغرس غرساً روحياً يدوم مع الزمن، يقول شادي «لا نقدم الرحلة كطقس مسيحي، إنما نكشف كيف كانت مصر واحة الأمن والأمان، وموطن الحضارات ومهد الأديان»

إلى هذا، تعكس اللوحات رؤى «غير مستهلكة»، ومن أبرز الأعمال التي تتسق مع ذلك المنظور هي لوحة الفنان سامي كريتا، مدير البرامج الثقافية بمركز الجيزويت الثقافي بالإسكندرية، فبعد أن جعل العائلة المقدسة في لوحته بالنسخة السابقة من المعرض تستقل «عربة كارو» أو «حنطور» ها هي في 2020 تستقل حافلة نقل جماعي (أتوبيس) أثناء سفرها الشاق في مصر عبر 25 نقطة.

في حين تقول الفنانة دينا محمود «قرأت ودرست جيداً الرحلة حتى توصلت إلى جوهرها الجميل، فأردت أن أركز عليه؛ كي يصل إلى المتلقي بسلاسة دون تعقيدات»، واتساقاً مع هذه الرؤية استخدمت دينا تقنية «طباعة مونوبرنت».

ويقدم الفنان الفلبيني ديف لوك رؤية مغايرة تنطلق من الوجه الآخر للرحلة عبر بورتريه للملك هيرودس الذي كان يطارد العائلة المقدسة، بينما قدمت أصغر مشاركة بالمعرض الفنانة الأرمينية ريتا 17 سنة لوحة أكاديمية، وكانت المفاجأة في لوحتي الخط العربي حول الرحلة للفنانة الإيطالية أنتونيلا ليوني. أما الفنان هشام نوار، فبرع في تصوير حالة السلام التي شعرت بها العائلة على أرض مصر، مستخدماً رموز مثل الطير الأبيض.

ويحظى المسار باهتمام كبير من قبل القيادة السياسية المصرية منذ عام 2013، حيث تم تنفيذ الكثير من الخطوات المهمة مثل تطوير 5 مناطق به هي «مصر القديمة والمنيا والمعادي والمطرية»، إلا أن المسار يواجه معوقات عدة؛ ولذلك يتمنى دكتور شادي أديب أن يلفت المعرض نظر المجتمع والمسؤولين إلى أهمية المسار، وسرعة إدراجه على خريطة السياحة المصرية.


مصر Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة