عزلة سكورسيزي في زمن «كورونا» ... وعزلتنا

عزلة سكورسيزي في زمن «كورونا» ... وعزلتنا

يستعد لإخراج أول فيلم «ويسترن» مع دي نيرو ودي كابريو
الأحد - 29 شوال 1441 هـ - 21 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15181]
المخرج مارتن سكورسيزي يتحدث عن عزلته بسبب «كورونا» في شريط قصير
غالية قباني

سيشعر كثيرون ممن تابعوا فيلم المخرج مارتن سكورسيزي، القصير عن العزلة القهرية التي فرضها انتشار فيروس كورونا من قيود على حرية الحركة، و«الفرملة» المفاجئة لإيقاع الحياة، كم يتماهون مع تجربة هذا المخرج الأميركي. فالنفس البشرية متشابهة في لهاثها باتجاه مشروعات العمل والمال والوظيفة، وكل ما يتطلب جهداً ذهنياً وعاطفياً وجسدياً. حركة من الدوران السريع في الحياة تصبح روتينية إلى حد الملل والإرهاق. «لكن فجأة»... يقول سكورسيزي: «كل شيء توقف. حدثت الصدمة. وكُبحت الحركة».
تتقاطع رؤيته مع رؤية من يعتقدون أن لهذه «الطبيعة» ذكاء خاصاً يجعلها تتدخل لوقف كل هذا اللهاث العشوائي، الذي يشبه سباق حيوان الهامستر مع نفسه داخل قفص محدود المساحة. على كل هذا الضجيج أن يتوقف، ليلتقط الكوكب أنفاسه ويستعيد دورته الدموية ونبضه الطبيعي الذي أربكته البشرية في سعيها المحموم نحو جمع الثروات والشهرة والانتشار الجغرافي والهيمنة والمشروعات التي قد تبهج قليلاً فقط من البشر. تصيح الأرض؛ أوقفوا الطيران، أوقفوا القطارات. أوقفوا غبار الرحلات. أريد أن أتنفس بكامل رئتيّ. أنصت لغناء الطبيعة، لا لضجيج المكائن.
نعم، أخرستنا الطبيعة بسلاح غير مرئي. أجبرتنا على البقاء في ديارنا، وذكرتنا بمقولة فيلسوف فرنسي حكيم، قال إن نصف مشكلات العالم تحدث لأن الإنسان يغادر غرفة نومه. لماذا تخلى البشر عن أمان غرفهم لاكتشاف العالم؟
ميلهم للجشع والهيمنة، دفعهم لاستكشاف أماكن أخرى وأشخاص وذهنيات، مدججين بالفضول واللامبالاة وبأسلحة أخرى أكثر خطورة. قادهم إلى جحيم مبكر، إلى حوادث قاتلة وحروب وأوبئة فتاكة. فعلت ذلك، لتقول، اجلسوا في أماكنكم، فليس في بقية العالم غير احتمالات الفناء، مقابل فتوحاتكم وجشعكم. لماذا لم تلزموا غرفكم، كما نصحكم ستاندال قبل 5 قرون؟
سكورسيزي في فيلمه القصير الذي أنجزه لصالح سلسلة حلقات «ثقافة العزل» في القناة الثانية لتلفزيون «بي بي سي»، وأنهى به السلسلة التي التقت بأشخاص في عالم المسرح، والأوبرا أيضاً، ينتبه إلى أن عزلته تمت لأنه تحت الحجر. ليست خياراً شخصياً في عزلة فلسفية، ولا استراحة قصيرة. إنها العزلة غير المخطط لها. المريحة في بدايتها، وهي تمنح صاحبها فرصة إعادة شحن ذهنه وصحته. تأجّلت المهام والمشروعات السينمائية المخطط لها هذا العام، واللوم لا يقع على أحد. لا شركات إنتاج أو مواقع تصوير غيّرت دولها، ولا اشتراطات أبطال الفيلم مَن عرقل العمل.
ينتبه سكورسيزي، أحد أشهر مخرجي هوليوود، للمطبّ النفسي. الحجر طال. وهو ليس حرّ الحركة داخل مكانه. مشروعات أفلامه المعرقلة تنتظر حلاً، كما تنتظر بقية شعوب الأرض إنجاز مشروعاتها، صغيرة أم كبيرة. والحلّ مقيد بمعامل الأدوية ومختبرات اللقاحات التي ستمنحنا مناعة التصدي لأغرب عوامل فناء الإنسان في القرن الحادي والعشرين. إنه ليس السرطان هذه المرة، ولا فيروس نقص المناعة.
يحكي سكورسيزي عن الظرف الجديد، ويجاهد لكي يبدو طبيعياً في بوحِهِ. وما الذي يمكن أن يفعله المخرج المعزول قسراً، غير أن يدور بكاميرته في أنحاء مكتبه وقرب نافذته، مسرب الضوء الطبيعي الوحيد في العزل. يحرك الكاميرا بيد مرتجفة قليلاً داخل المكان، ويعود إلى حيث بدأ، مثل شبيهه الهامستر المخدوع بحرية الحركة.
توتره من طول الإقامة الجبرية يتجلى بتلعثم، وفي حركة الكاميرا: «متى سأخرج من هنا؟». يتوسل للمطلق: «متي سأبدأ في إنجاز فيلمي» (كان يستعد لأول فيلم «ويسترن» في حياته جامعاً روبرت دي نيرو، ودي كابريو). يتوسل ليسمعه أحد، ويفرج عنه، وكأن الوقت لن يسعفه كثيراً (عمره77 سنة) كي ينجز المتراكم من مشروعات الأفلام. يلعب بتقنيات الإضاءة في الغرفة، فتهبط على وجهه، وتتوزع على أفيشات أفلام وصور وأرفف الكتب خلفه. يختار مقطعين من أفلام هيتشكوك الغامضة، ليوضح معنى الشعور بالمحاصرة تحت الإقامة الجبرية. في الخلفية، موسيقى تزيد من الـمؤثرات لكي لا تبدو شهادته عن العزلة بسبب فيروس كورونا، شبيهة بشهادة شخص لا صلة له بالسينما.
ومثل أي فيلم يحتاج إلى نهاية منفرجة بعد تكثيف الأحداث وارتفاع منسوب التوتر لدى المتلقي. يستسلم مخرج فيلم «الآيرلندي» الذي رشح للأوسكار هذا العام، ويتصالح مع الوقت: «قلت لنفسي... أنت جالس وحدك. وزمنك يتخذ مظهراً آخر. لا يزال إحساسي أنه لا نهاية في المنظور القريب (لهذا الوضع)». تسود نبرة أهدأ بعد شحنة التوتر والنظرة السلبية التي انطلق منها للعزلة، ويرى أن اختباره لهذا الوقت (تجربة الحجر) فيه كثير من الإيجابيات. يخاطب نفسه: «لم تكن جالساً لا تفعل شيئاً. أنت هنا. ولا تزال موجوداً». يتذكر أصدقاءه وأفراد أسرته. «هذا هو الدرس القسري الذي تعلمته من التجربة». درس جوهري للجميع على ما يبدو. فهو يقضي وقتاً أطول مع أحبته. ويعتني بهم أكثر مما كان يسمح له وقته في السابق.
كثيرون يشاركونه الشعور أن لا أفق لختام حقبة، تحكم فيها فيروس خطر بالعالم، كما يحدث في الأفلام. هل سنعود لمكاتب عملنا. هل سنتمكن من السفر في إجازات للاسترخاء، أو لقاء أحبة محبوسين بدورهم في عزلة الوباء. إحساسه استقر على الاستسلام للعزلة الحرجة، مع شعور حقيقي بالتحرر من الأعباء اليومية. قد يكون إحساساً مؤقتاً ونزقاً كما في أمزجة البشر. المبدعين خاصة. لكن في هذه اللحظة التي تحاصرنا، نطلق معه، كلٌ من مكان عزلته، زفرة الاسترخاء. ببساطة «لأنه لا يمكنك فعل أي شيء آخر». كما ينصحنا مارتن سكورسيزي.


أميركا Art سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة