الأمم المتحدة تذّكر الجميع بأدوارهم في اليوم العالمي للاجئين

الأمم المتحدة تذّكر الجميع بأدوارهم في اليوم العالمي للاجئين

مناشدات إلى الحكومة الألمانية للعمل من أجل سياسة لجوء مشتركة
السبت - 28 شوال 1441 هـ - 20 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15180]
لاجئو الروهينغا من ميانمار في معسكرات بنغلاديش يشاركون في اليوم العالمي للاجئين (رويترز)
جنيف: «الشرق الأوسط»

تحيي مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين اليوم العالمي للاجئين هذا العام تحت شعار «كل عمل يترك أثرا»، تزامننا مع تقريرها الذي نشرته قبل يومين وبين أن الصراعات والجوع والاضطرابات الاقتصادية قد أدت إلى تشريد ما يقرب من 80 مليون إنسان في أنحاء العالم، نصفهم من الأطفال بنهاية عام 2019. وهو رقم يلامس مثلي نظيره منذ عقد من الزمن. وقالت الأمم المتحدة في موقعها على الإنترنت إن المناسبة، التي يحل أوانها اليوم السبت في العشرين من يونيو (حزيران) هذا العام، تهدف إلى تذكير العالم بأن الجميع، بمن فيهم اللاجئون، يستطيعون الإسهام بنصيبهم في خدمة المجتمع.
وقالت كليمنتين نكويتا سلامي، مديرة المفوضية في شرق أفريقيا والقرن الأفريقي والبحيرات العظمى «في اليوم العالمي للاجئين، أعتقد أن رسالتنا هذا العام على وجه الخصوص أننا يمكننا معا إحداث فرق وأن كل عمل يترك أثرا».
وجاءت المناسبة في وقت تعصف بها فيه تحديات أفرزتها أزمة فيروس كورونا المستجد وموجات النازحين بأعداد رهيبة بسبب الحروب وتطرف الأحوال المناخية.
وفي أفريقيا وحدها، أسهم القتال في جمهورية الكونجو الديمقراطية وبوركينا فاسو ومنطقة الساحل في زيادة أعداد اللاجئين إلى 6.3 مليون، حسبما قالت نكويتا سلامي. وأضافت لرويترز «أعتقد أننا نشهد اليوم معدلات قياسية من النزوح القسري، مع وجود ما يقرب من 80 مليون شخص مشردين في جميع أنحاء العالم. يمثل هدا العدد واحدا في المائة من البشر». وأضافت «شخص من بين كل 97 ينزح قسرا تحت التهديد. في أفريقيا، نشهد أيضا أعدادا متزايدة. بدأنا العقد بحوالي 2.2 مليون وتضاعف ذلك الرقم ثلاث مرات تقريبا». وأوضحت نكويتا سلامي أن أزمة فيروس كورونا المستجد تولدت من رحمها تحديات أخرى. وفي كينيا، قدمت الحكومة والمفوضية كمامات وأدوات تعقيم في مخيم داداب للاجئين قرب الصومال.
وداخل حدود المخيم يعيش أكثر من 217 ألف شخص، فيما يجعل سوء حالة الصرف الصحي والاكتظاظ الشديد بين أشد بواعث القلق. وفي اليوم العالمي للاجئين اليوم السبت، سيتركز اهتمام مروان كويك، وهو فلسطيني في غزة يبلغ من العمر 70 عاما، على بيع الوجبات الخفيفة في الشوارع لكسب القوت وسد الرمق. ويكسب كويك حوالي 30 شيقلا (8.50 دولار) في اليوم، يتحصل عليها من بيع حبوب الترمس على دراجته. وهو واحد من بين 1.4 مليون لاجئ فلسطيني مسجلين لدى الأمم المتحدة في القطاع الفقير المكتظ بالسكان، والذي يئن اقتصاده منذ سنوات تحت ضغوط الحصار الإسرائيلي. وقال كويك إنه العائل لأسرته التي تتألف من 15 شخصا. ولم يتوقف عن العمل قط منذ 40 عاما، حتى خلال موجات الحروب وحظر التجول وقيود العزل. حالة واحدة فقط يتوقف فيها عن العمل... عندما يلازم الفراش بسبب المرض.
ويوضح «أنا بعيل 15 نفر، وولا يوم قعدت عن الشغل لا في حرب ولا منع تجول ولا إغلاق، إلا لما بكون مريض».
كان والدا كويك بين مئات الآلاف من الفلسطينيين الذين فروا أو أُجبروا على الفرار من منازلهم فيما أصبح الآن إسرائيل أثناء الحرب الذي أفضت إلى تأسيسها عام 1948. وولد بعدها بعامين في غزة ويعيش في ضواحي مخيم الشاطئ. وتسجل الأمم المتحدة أحفاد هؤلاء الفلسطينيين الذين نزحوا قبل أكثر من 70 عاما كلاجئين. قال كويك إن عائلته كانت تمتلك أرضا زراعية في اللد، وهي مدينة في إسرائيل. وأضاف أن الملاك الإسرائيليين الجدد يزرعون نفس أشجار الزيتون في الأراضي الزراعية مثلما كانت عائلته تفعل لزمن طويل سابق.
وقال كويك بنبرة واثقة في منزله وهو يحشو الأكياس البلاستيكية الصغيرة بحبوب الترمس «احنا راح نرجع... البلاد بلادنا، إذا متنا أولادنا راح يطلعوا وإذا ماتوا أولادنا فأولاد أولادنا راح يطلعوا». وردا على سؤال عن اليوم العالمي للاجئين قال إن القضية لا تزال تستعصي عن الحل لكنه لا يكف عن الحلم. وطالب المجلس الاتحادي الألماني لشؤون الهجرة واللاجئين الحكومة الألمانية العمل على وضع سياسة لجوء مشتركة في الاتحاد الأوروبي خلال ترأسها للمجلس الأوروبي. وقال رئيس المجلس، ميميت كليك، بمناسبة اليوم العالمي للاجئين الموافق: «ندعو الحكومة الألمانية إلى استغلال رئاستها للمجلس الأوروبي من أجل أن يكون هناك مسؤولية مشتركة داخل الاتحاد الأوروبي تجاه اللاجئين. هذه هي لحظة العمل!». وطالب المجلس على وجه التحديد بإنهاء الجدل حول الاختصاص بين الدول الأعضاء في الاتحاد والتوصل إلى اتفاق على مستوى الاتحاد بشأن آلية توزيع عادلة في سياسة اللجوء الأوروبية.


العالم اللاجئين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة