بريطانيا لاستخدام عقار أثبت فاعليته في علاج «كورونا»

بريطانيا لاستخدام عقار أثبت فاعليته في علاج «كورونا»

قلق دولي بعد عودة الوباء إلى مهده في الصين... ودول الخليج تناقش خطة الاستجابة للطوارئ الصحية
الأربعاء - 26 شوال 1441 هـ - 17 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15177]
عقار «ديكساميثازون»

أعلنت بريطانيا أنها بدأت فوراً استخدام عقار «ديكساميثازون» بعدما أظهر اختراقاً كبيراً في علاج المصابين بفيروس كورونا المستجد «كوفيد – 19»، حيث أسهم في شفاء ثلث الحالات الحرجة المصابة.

وأعلن وزير الصحة البريطاني مات هانكوك، أمس (الثلاثاء)، أن بلاده ستبدأ فوراً وصف منشّط «ديكساميثازون» لمرضى «كوفيد - 19» بعدما أظهر اختبار أنه أنقذ حياة ثلث المرضى الذين يعانون من الأعراض الأكثر خطورة.

وقال هانكوك: «نظراً إلى أننا لاحظنا أول المؤشرات إلى إمكانات ديكساميثازون، فإننا نخزنّه منذ مارس (آذار) وبات لدينا الآن 200 ألف جرعة جاهزة للاستخدام ونعمل مع هيئة الخدمات الصحية الوطنية ليشمل العلاج المعتاد لـ(كوفيد – 19) ديكساميثازون اعتباراً من بعد ظهر اليوم».

وتجدد القلق العالمي بعد عودة فيروس «كوفيد - 19» إلى مهده في الصين، حيث دفع ارتفاع الإصابات الجديدة إلى ما فوق المائة سلطات العاصمة بكين إلى وصف الوضع الوبائي في المدينة بأنه «خطير جداً».

وقال تشو هيجيان الناطق باسم بلدية بكين أمس، إن العاصمة الصينية تخوض «سباقاً مع الزمن» في مواجهة الفيروس، مضيفاً أن المدينة رفعت عدد الفحوصات التي تجريها للكشف عن الفيروس إلى أكثر من 90 ألف شخص يومياً.

وحظرت بكين على من تزيد لديهم احتمالات الإصابة بـ«كورونا»، الخروج منها، فيما أوقفت بعض خدمات النقل لوقف انتشار موجة جديدة من المرض لمدن وأقاليم أخرى.

في غضون ذلك، عقدت لجنة متابعة اللوائح الصحية الدولية (2005) بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، اجتماعاً عبر الاتصال المرئي، لمناقشة الإطار العام الخليجي لخطة الصحة العامة للتأهب والاستجابة في حالات الطوارئ.

وارتفع عدد الإصابات بفيروس «كورونا المستجد» في أنحاء العالم إلى أكثر من 8 ملايين، وعدد الوفيات إلى أكثر من 434 ألفاً، مع تصاعد تفشي العدوى في أميركا اللاتينية والولايات المتحدة، وتعرض الصين لموجة جديدة من التفشي. ولا تزال الولايات المتحدة في الصدارة بأكبر عدد من الإصابات بلغ نحو مليونين، أو 25% من جميع الحالات المبلغ عنها. ومع ذلك، فإن المرض ينتشر على نحو أسرع في أميركا اللاتينية التي تمثل الآن 21% من جميع الحالات.
... المزيد

 


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة